ماذا قال الرسول عليه السلام عن حب الرشاد أو الثفاء ؟

حب الرشاد

حب الرشاد غذاء نبوي ورد في السنة النبوية المطهرة، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (عليكم بأربعة شفاء من كل داء: السنا، والسنوت، والثفاء، والحبة السوداء، فيهم شفاء من كل داء إلا السام)، فما هو الثفاء؟ الثفاء: هو حب الرشاد، وهناك مجموعة كبيرة من الدراسات العلمية الرائعة التي توضح قيمة حب الرشاد، وذكر سيدنا ابن عباس عن النبي صلّى الله عليه وسلّم: (ماذا في الأمرين من الشفاء: الصبر، والثفاء).


فوائد حب الرشاد
سبحان الله الذي جعل لكل داء دواء، إلّا الموت ليس له دواء، أجرى العلماء الكثير من البحوث على حب الرشاد، واكتشفوا علاجه لكثير من الأمراض، منها: السرطان، والقرحة، والقولون، والأعصاب “الرعشة”، والاستسقاء، والكلى، والضعف الجنسي، وأيضاً في منع تساقط الشعر، وأيضاً يستخدم لتسهيل نزول الدورة الشهرية عند النساء.
يقوي حب الرشاد جهاز المناعة، ويكافح أمراض أخرى عديدة، فسبحان الله! كم هو مجهول هذا الغذاء في طعامنا! فعلينا العودة إلى الطبيعة، وما رزقنا الله إياه من علاج طبيعي قاهر للمرض، فمن الممكن استخدامه كأحد التوابل للطعام،
وكذلك لو استخدمنا زيت حب الرشاد مع زيت الكافور فهو علاج لعرق النساء، وكذلك -سبحان الله- علاج قوي لسرطان البروستاتا، وذلك لو خلط بزر حب الرشاد مع بزر القرع وطحنا.
وإذا أخذت حب الرشاد مع مغلي الحنة فيعتبر علاج للربو، أما للطحال فهو يزيل الأورام منه، وكثير من السيدات يعانين من الآلام عند الدورة الشهرية، فاستخدام حب الرشاد مغليا مع القرفة فيه فائدة عظيمة، وتخفيف لهذه الآلام، والفائدة متصلة إذا استخدم بعد الولادة، فهو يساعد على الطهارة في وقت قياسي، وقد نصح به أيضاً كعلاج لمرضى البهاق، فلو أضيف حب الرشاد إلى الكبريت، ودهن به المكان المصاب، فبأمر الله يزول ذلك، ولو أردنا السرعة في الشفاء نضيف للخليط عصير البصل، ويدهن به مكان البهاق.
وكانت النساء قديماً -وربما حديثاً أيضاً- عندما يعود الزوج من عمله تجهز له طشت تضع فيه ماء دافئ، ويضع فيه قدميه، وهي تساعده بفرك القدمين، فلو وضعنا ملعقة من حب الرشاد على الماء، ونقعنا بها أرجلنا لمدة بسيطة، لوجدنا الكثير من الراحة الجسدية؛ لأنّه يسحب السموم الموجودة في الجسم.
يحتوي حب الرشاد على معادن كثيرة، وهي: الحديد، والفسفور، والمنغنيز، واليود، والكالسيوم، وأيضاً كثير من الفيتامينات، مثل: فيتامين: “A ،B ،C ،B2 ،E” ، والخلاصة المرة، وكذلك يحتوي على أملاح معدنية. ومن أشهر الطرق لاستخدام حب الرشاد، والتي تعم فيها الفائدة للجسم، أن يغلى الماء، ثم يوضع عليه ملعقة من حب الرشاد، ويشرب منها كأس على الريق، وكأس في المساء، ويمكن أن يحلى بالعسل، وهناك طريقة أخرى للاستخدام بأخذ ملعقة صغيرة من مطحون حب الرشاد صباحا كل يوم، ولمدة شهر فقط، ويحذر من زيادة هذه الجرعة؛ لأنّ في ذلك تنقلب الفائدة إلى ضرر. لذلك -أخي القارئ- لو تأملنا في هذه الفوائد الجمة، لوجدنا فيه بديل عن الكثير من الأدوية الحديثة، فانظر إلى عظمة الخالق في خلقه، حيث أوجد لنا البدائل للشفاء، وللمحافظة على صحتنا سليمة معافاة.

التعليقات

التعليقات

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.