العودة إلى استخدام الأعشاب الطبية

أطباء ينصحون مرضاهم باللجوء إليه
العلاج الطبيعي “موضة” لتغطية عجز الطب !

حنان سنشر في المساء يوم 28 – 02 – 2009

رغم التطور الهائل في علم الصيدلة وظهور أعداد هائلة من الأدوية في شتى مجالات العلاج، فإن العودة إلى استخدام الأعشاب الطبية في علاج الأمراض كواحدة من أهم فروع الطب البديل قد شهدت طفرة حقيقية واهتماما بالغا سواء في الدول المتقدمة أو بلدان العالم النامي، لدرجة أضحى معها العلاج بالطبيعة موضة متداولة بين الناس.

الطبيعة

الطبيعة


وتعد العودة لاستخدام النباتات الطبية في العلاج بمثابة العودة للطبيعة، خاصة وأن العقاقير الكيميائية لها أعراض جانبية متعددة مقارنة بهذه الأعشاب، وتتنوع طرق استخدام الأعشاب الطبية من استخدام منقوع أو مغلى النبات الكامل إلى استخلاص المواد الفعالة واستخدامها في صور تراكيب صيدلية مختلفة.
وقد ازداد الاهتمام بأساليب الطب الشعبي والعودة لمعالجة الكثير من الأمراض، وأكثر الأدوية المتوصل إليها في السياق تم إنتاجها في عصرنا الحالي فقط، بينما تعامل أجدادنا على مدى عصور كثيرة مع النباتات كمصدر طبيعي لعلاج الأمراض، وذلك لخلوها من التأثيرات الجانبية على جسم الإنسان، كما توضح ل”المساء” الدكتورة فضيلة مزيان مختصة في ترقية المنتوج الصيدلاني وممثلة مخبر “اتومكس” للتداوي بالأعشاب الكندي في الجزائر. وأدوية الطبيعة، مثلما تسميها المختصة، هي أدوية بيوطبية مُعالجة وتخضع لتجارب وأبحاث وهي مُكملة للغذاء، وبدأت هذه الأدوية تأخذ مكانها في العلاج العالمي وفي الجزائر كذلك، إذ أن الدراسات تشير الى تحقيق نسبة 40 ? من النتائج المثمرة بهذا العلاج منذ 5 سنوات – تقول المختصة – علما أن كل شرائح المجتمع تُقبل على هذا النوع من العلاج، والفضل يعود الى نصائح وإرشادات بعض الأطباء في توجيه مرضاهم إلى الاعتماد على الأغذية المكملة للعلاج الكيميائي، مثل العسل الملكي وبعض مقويات الذاكرة ومدرات الحليب وبعض الأشربة المهدئة.
وبالرجوع إلى علم الصيدلة نجد أن العديد من الأدوية مستخلصة من النباتات والأعشاب مع إضافات كيميائية، وتؤكد الدكتورة “أن أدوية العلاج الطبيعي ليس لها مضاعفات جانبية. ومثال على هذا استخدام نظام غذائي معين لعلاج السرطان بدلاً من الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي، والذي يوصى به الطب التقليدي. هنا نذكر دواء مستخلص من الأعشاب يسمى “ليفركاير” يوصى به في حالات الإصابة بسرطان الكبد لتقوية المناعة، مع الإشارة الى أن أطباء العالم يعملون على دراسة العلاج المناعي المرتكز على الأعشاب عوض العلاج الإشعاعي في الحالات السرطانية، والخطوة تحت التجربة وقد أعطت نتائج أولية إيجابية”، وتضيف “أن هناك مواد تتأكسد في الطبيعة بفعل عوامل كثيرة ومنها التلوث، ولذلك فإن الداء والدواء موجودان في الطبيعة ذاتها خاصة بالنسبة الأمراض السرطانية التي تشير أغلب الدراسات العلمية الى أن نسبة كبيرة منها سببها الغذاء، لذلك فإن العودة الى الطبيعة في العلاج يعني اقتراح أدوية تنتج من قاعدة طبيعية.
غير أن إحدى المعوقات في استخدام الأعشاب في زمننا هذا تتجلى في عدم معرفة بعض الأعشاب التي تساعد في علاج بعض الحالات، وأن نسبة معينة من الجزائريين يفضلون التداوي الذاتي أو تناول أعشاب تداوى بها غيرهم في حالات مرضية تشبه حالاتهم.
كذلك يظهر عامل افتقار العديد من المتعاطين لطب الأعشاب بمجتمعنا للعلم والخبرة، وفي هذا المقام تشير الدكتورة فضيلة مزيان إلى حقيقة مفادها أن العلاج بواسطة الأعشاب أو ما يسمى الطب البديل، أصبح موضة متداولة بين الدجالين والعرافين المتاجرين بآلام وجيوب المرضى، حيث يستغل هؤلاء معاناة المريض من ارتفاع أسعار الطب الحديث ليقنعوه بنجاح التداوي بالأعشاب واصطياد الضحايا من المرضى الذين يقبلون عليهم ليأسهم من العلاج بالأدوية أو لغلاء أسعار الأطباء، اعتقاداً منهم أن تلك الأعشاب من الطبيعة وكل ما هو طبيعي لا ضرر منه إن لم يفد وهذا خطأ.

التعليقات

التعليقات

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.