ثورة الطب في القرن ال21‏

ثورة الطب في القرن ال21‏
خلطات الطب المكمل تفرض نفسها في المجتمع

حنان سنشر في المساء يوم 24 – 05 – 2010
شجرة النيم

شجرة النيم

يؤكد العارفون بخبايا الطب المكمل أن هذا النوع من الطب سيكون المحور الرئيسي في علاج الإنسان خلال القرن الواحد والعشرين. إذ يعتمد الطب المكمل على خلطات الأعشاب بمعايير مدروسة تستند إلى دراسات عالمية وبحوث قام بها مختصون في علم الأعشاب الطبيعية. لذلك فإن عودة الناس إلى الطبيعة للتداوي هي حقيقة بدأت بفرض نفسها قبيل سنوات في الجزائر مثلما يؤكده المختصون.


ارتبط التداوي بالأعشاب في مجتمعنا بزمن قديم مضى، ولكنه في تجدد وتطور مستمرين، هذا التطور يعود في الحقيقة إلى حاجة الإنسانية إلى نوع جديد من علاج الأمراض أو حتى طريقة أخرى للتخفيف من حدتها، ولذلك ظهرت عودة الإنسان إلى الطبيعة للتداوي والعلاج.
هذه العودة للطبيعة التي يشهدها العالم منذ مطلع القرن الماضي شهدت بالمقابل وجود مخابر دولية أو ما يسمى ”الفيتوفارم” تبحث وتصنع وتوزع أدوية الطبيعة، في الجزائر هناك مخابر وطنية تعمل بالشراكة مع تلك المخابر الدولية المعروفة عالميا، من بين تلك المخابر الوطنية مخبر ”ماق فارم” احد فروع ”بيوفارم” عملاق الصناعة البيوطبية بالوطن.
و”ماق فارم” مخبر صيدلاني تأسس قبيل سبع سنوات يوفر تشكيلة واسعة من المواد شبه الصيدلانية التي تعرف باسم أدوية الطب المكمل ذات قاعدة طبيعية في التصنيع، ولعل خير مثال نسوقه في السياق هي خلطات الأعشاب الموجهة لتخسيس الوزن التي تلقى رواجا كبيرا بين الباحثين عن وزن مثالي، كما سبق ل”المساء” وأن استطلعت في الموضوع.
كذلك هناك أدوية أخرى بيوطبية معروفة على وجه الخصوص عند المرضعات وهي منقوع أعشاب خاصة بالرضيع الذي يعاني من الإمساك، وهناك أيضا تشكيلة واسعة لا يمكن حصرها من منقوع الأعشاب ”تيزانات” موجهة للمسنين، فالمعروف أن هذه الشريحة تعاني غالبا من تراكمات بعض الأمراض التي تضطرها إلى تناول عديد الأدوية في آن واحد، ولذلك فإن تلك المخابر تقترح بعض مناقيع الأعشاب الموجهة لتخفيف آلام الروماتيزم مثلا أو حتى مقويات للجسم.
كذلك تستهدف هذه المنتوجات جمهور الشباب من خلال مواد شبه صيدلانية موجهة إلى تقوية الذاكرة لأيام الامتحانات مثلا وأيضا كبسولات لفتح الشهية وهناك مغلي ”تيزانة” لأمراض السكري، وأخرى لتسكين آلام الدورة الشهرية ومدرات الحليب للمرأة، هناك أيضا منقوع أعشاب للقرحة المعدية وأخرى للمغص الكلوي، والعسل الملكي الذي يفيد في الكثير من الحالات المرضية، إضافة إلى مغلي أعشاب مقوي للذاكرة وآخر للرجيم أو لزيادة الوزن وحتى أدوية ضد تساقط الشعر وجمال البشرة والقائمة طويلة لا يتسع المجال لذكرها كلها.

التعليقات

التعليقات

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.