المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السلطات الكوبية تنفي ان يكون السجين الذي توفي منشقا او مضربا عن الطعام


مهند
01-21-2012, 01:50 PM
http://l.yimg.com/bt/api/res/1.2/3UpSNtMNOkOm_DzetsFP8A--/YXBwaWQ9eW5ld3M7Y2g9Mjg5O2NyPTE7Y3c9NTEyO2R4PTA7ZH k9MDtmaT11bGNyb3A7aD0xMDg7cT04NTt3PTE5MA--/http://media.zenfs.com/ar_XA/News/AFP_International/photo_1327130268942-1-0.jpg







شيع السجين الكوبي وليمار فيار الذي قالت المعارضة انه معارض توفي بسبب اضراب عن الطعام احتجاجا على ادانته بينما نفت الحكومة الكوبية ذلك، وسط اجراءات امنية مشددة في مسقط رأسه شرق البلاد.
وقال المعارض اليثاردو سانشيث الناطق باسم اللجنة الكوبية لحقوق الانسان والمصالحة الوطنية ان فيار كان معارضا ومضربا عن الطعام احتجاجا على الحكم عليه بالسجن اربع سنوات "لرفضه الانصياع للاوامر والعصيان والعنف" حيال احد رجال الامن.
وقالت الحكومة الكوبية الجمعة ان السجين ويلمار فيار الذي توفي الخميس لم يكن منشقا ولا مضربا عن الطعام كما ذكرت المعارضة، معتبرة ان نشر معلومات من هذا النوع يندرج في اطار "حملة تشهير دولية" تقوم بها "وكالات انباء دولية خصوصا في ميامي".
وقالت حكومة راول كاسترو في بيان رسمي نشره موقع كوباديبيت "لدينا الكثير من الادلة والشهادات التي تؤكد انه لم يكن +منشقا+ ولم يكن مضربا عن الطعام".
وكانت المعارضة اعلنت وفاة فيار (31 عاما) الخميس في مستشفى سانتياغو دي كوبا (شرق) بعد خمسين يوما من اضراب عن الطعام احتجاجا على حكم بالسجن اربع سنوات اصدرته محكمة كوبية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.
وقالت الحكومة الكوبية في بيانها الرسمي ان فيار توفي في مستشفى سانتياغو دي كوبا (900 كلم شرق العاصمة) اثر "فشل في عدد من الاعضاء".
واكدت الحكومة ان "عدة وكالات انباء اجنبية وخصوصا في ميامي تروج منذ ايام لحملة تشهير دولية مكثفة مرتبطة بعناصر مناهضين للثورة في الداخل" حول وفاة فيار.
وتابعت ان فيار حوكم لانه سبب "فضيحة عامة هاجم خلالها زوجته وتسبب بجرحها في الوجه مما دفع حماته الى طلب الشرطة".
وقد تم تشييع فيار الجمعة في مسقط رأسه كونترامايستري شرق كوبا وسط اجراءات امنية مشددة. وقال معارضون قريبون من فيار ان قوات الامن منعتهم من المشاركة في جنازته.
واكد سانشيث لفرانس برس "ابلغنا بان عددا غير محدد من المعتقلين اعتقل في سانتياغو دي كوبا والاقاليم المجاورة غوانتانامو وغرانما وهولغوين لمنعهم من حضور الجنازة".
وقال المنشق خوسيه دانيال فيرير في اتصال هاتفي مع فرانس برس من منزله في سانتياغو دي كوبا "لم اتمكن من التوجه الى الجنازة نظرا لوجود رجال امن على باب منزلي".
واضاف هذا الناشط في الاتحاد الوطني لكوبا وهي مجموعة المعارضة التي كان فيار ينتمي اليها "اوقفوا اكثر من ثلاثين معارضا لمنعهم من المشاركة في التشييع".
وفي واشنطن قال البيت الابيض ان "افكار وصلوات الرئيس (باراك) اوباما تتوجه الى زوجة وعائلة واقرباء ويلمار فيار الشاب الشجاع المدافع عن حقوق الانسان والحريات الاساسية في كوبا".
وكانت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند قالت ان وفاة فيار "تؤكد ضرورة مراقبة حقوق الانسان في كوبا دوليا بشكل افضل".
وتقول لجنة حقوق الانسان انه بقي ستون معتقلا سياسيا في كوبا بعد اطلاق سراح حوالى 130 آخرين في الاشهر الماضية بعد حوار بين الكاردينال خايمي اورتيغا والرئيس راول كاسترو.
وترفض السلطات الكوبية وجود معتقلين سياسيين وتعتبر المعارضة "مرتزقة" يعملون لحساب الولايات المتحدة.
وفي 2010 توفي اورلاندو زاباتا (42 عاما) الذي تعتبره منظمة العفو الدولية من "سجناء الرأي"، بعد اضرابه عن الطعام 85 يوما.