المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشروع أنابيب الغاز “نابوكو” المنافس لروسيا يموت قبل أن يولد


Eng.Jordan
12-19-2012, 02:42 PM
مايو 30,2012

صوفيا ـ جورج حداد

بعد أن طرحت روسيا، وباشرت في تنفيذ مشاريعها القارية الضخمة لإمداد اوروبا كلها بالغاز المستخرج من روسيا ومن حلفائها، وأهمها مشروع “السيل الشمالي” الذي سيعبر بحر البلطيق من روسيا الى ألمانيا مباشرة، ومنها الى باقي الدول الاوروبية، ومشروع “السيل الجنوبي” الذي سيعبر البحر الأسود من روسيا الى بلغاريا ومنها الى صربيا وايطاليا وباقي الدول الاوروبية، عمدت اميركا والاتحاد الأوروبي الى طرح مشروع غربي بديل سموه “نابوكو” لمنافسة مشروع “السيل الجنوبي” اولا. وكان الهدف من مشروع “نابوكو” استخدام الاراضي التركية والبلغارية لجر الغاز الطبيعي من حوض بحر قزوين وايران باتجاه اوروبا.

وينبري الان عدد من الاختصاصيين الاقتصاديين الغربيين ليؤكدوا ان مشروع “نابوكو” هو مشروع خاسر، وهم يتوقعون ان يعمد الاتحاد الاوروبي للاعلان عن تخلّيه عن المشروع قبل نهاية حزيران المقبل. وهذا ما اعلنته أوساط رجال الاعمال والمال في City of London، وفق ما اوردته وكالة ايتار ـ تاس الروسية التي قالت إن مشروع الانبوب كان من المخطط له ان يلتف حول روسيا، وان يزود الاتحاد الاوروبي بالغاز المستخرج من حوض بحر قزوين وآسيا الوسطى، وان يبدأ بالاستثمار خلال سنة 1914. وتلاحظ ايتار ـ تاس ان الاختصاصيين اخذوا يشككون بالعائدية الاقتصادية للمشروع.

وتشير الوكالة الروسية إلى انه بالرغم من ذلك، فإن المفوضية الأوروبية والبرلمان الاوروبي، و”تحت ضغط اوساط سياسية نافذة”، عمدا الى دعم مشروع انشاء خط انابيب “نابوكو” بحجة انه “مهم استراتيجيا لجهة توفير الامن الطاقوي للاتحاد الاوروبي”. ونقلت ايتار ـ تاس عن بعض اوساط رجال الاعمال والمال ان الاتحاد الاوروبي هو مجبر الان على اعادة النظر في موقفه السابق، وان يضع حدا لهذا المشروع، بعد ان قامت عدة شركات طاقوية خاصة، ومنها شركة “بريتيش بتروليوم” (شركة النفط البريطانية) بالانسحاب من المشروع في الاسابيع الاخيرة الماضية. كما ان هنغاريا قد تخلت عن المشاركة في المشروع في نهاية الشهر الماضي، بعد ان اعلنت الشركة الهنغارية MOL بأنها سوف تبيع حصتها في المشروع. وحسب رأي اولئك الاختصاصيين فإن فشل مشروع “نابوكو” يعود بدرجة كبيرة الى التغيرات الجذرية في السوق العالمي للغاز وبالاخص الاستخدام المتزايد الاتساع للغاز المسيّل والبدء في عدة بلدان باستخراج الغاز الصخري.وكان من المتوقع ان يكون خط الانابيب جاهزا خلال سنة 1914.

وفي هذا الوقت اتضح انه في الثلاثة الاشهر الاولى من سنة 2016، ستدخل، بموجب اتفاقيات تجارية، اول كمية غاز الى المستهلكين الاوروبيين من قبل مشروع “السيل الجنوبي” الروسي. وهذا ما اعلنته الجريدة الخاصة التي تصدرها شركة “غازبروم” الروسية العملاقة. فمن المخطط ان ينتهي خلال سنة 2015 بناء القسم الاول من خط الانابيب الروسي. وقد خطط المشاركون في المشروع لان ينتهي خلال سنة 2019 بناء الفروع الثلاثة لخط الانابيب، ما يسمح لخط انابيب “السيل الجنوبي” ان يبلغ اقصى قدراته كما هو مخطط.

ان المشاركين في القسم البحري من المشروع، الذي سيمر الانبوب بموجبه في قاع البحر الاسود، من روسيا الى بلغاريا، يخططون لان يبدأ بناء خط الانابيب في هذا القسم في نهاية السنة الحالية. ولا تستبعد شركة ” غازبروم” ان يتم توسيع القسم الارضي للخط، بأن تضم اليه مكدونيا ايضا.

وتقترح “غازبروم” ان ينتهي خط الانابيب في شمالي ايطاليا، وان لا يتم استكمال الخط الارضي ما بعد ذلك الا مع بناء فرع الى النمسا. وهذا ما اعلنه امام الصحفيين رئيس الشركة العملاقة الكسيي ميلر.

واكد ميلر ان القرار بهذا الشأن ليس نهائيا بعد. وسيجري اتخاذ القرار النهائي للتمويل في شهر تشرين الثاني القادم.

ومن جهة ثانية قالت “رويترز” نقلا عن الناطق باسم شركة “بريتيش بتروليوم” BP ان مشروع “نابوكو” كان يهدف الى تقليل تبعية اوروبا للغاز الروسي، عن طريق تأمين شحنات الغاز من اسيا الوسطى والشرق الادنى، وشركة BP هي التي تعمل في حقل “شيخ دينيز 2″ في اذربيجان. وقال مدير التسويق في شركة BP يين كون انه من المحتمل ان يكون حقل “شيخ دينيز 2″ هو المصدر الرئيسي للغاز لخط انابيب “نابوكو”، وإنه يمكنه ان يؤمن حوالى 16 مليار متر مكعب من الغاز للانبوب الذي يبلغ طوله الاجمالي 4000 كلم. وهذا يزيد قليلا على نصف قدرة استيعاب الانبوب المخططة وهي 30 مليار متر مكعب في السنة. وكانت الشركة الرئيسية في المشروع، وهي شركة OMV النمساوية، قد عبرت عن الامل انه في السنوات القادمة سيمكن تأمين الكميات الناقصة عن طريق اتفاقات اضافية مع تركمانستان والعراق وحتى ايران. ولكن حسب تقديرات شركة BP فإن خط الانابيب الذي سيكون نصف فارغ لن يكون مربحا.

وسبق وقدرت اكلاف “نابوكو” بـ 12 مليار دولار. وفيما عدا شركة OMV النمساوية، يدخل في الكونسرسيوم الذي كان يتولى التنفيذ، شركة RWE الالمانية، وشركة MOL الهنغارية، وشركة قابضة طاقوية بلغارية، وشركة Transgaz الرومانية، وشركة Botas التركية. ولكن مؤخرا اعلنت الشركة الهنغارية انها ستنسحب من المشروع وأنها تبحث عن شار لحصتها.

وحسب اقوال كون فإن شركة BP وشركة البترول الاذربيجانية SOKAR بدأتا تبحثان عن صيغة لبديل مصغر للمشروع الاساسي.

الانتقاد