المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسباب تزايد معدلات البطالة بين خريجي الجامعات ذكوراً وإناثاً


Eng.Jordan
12-19-2012, 06:47 PM
حمل المرجع من المرفقات




جامعة الملك سعود
كلية العلوم الإدارية
قسم إدارة الأعمال

أسباب تزايد معدلات البطالة بين خريجي الجامعات ذكوراً وإناثاً






إعداد
الطالبة/ أميـنة عبد الله السـالم الطالبة/ مشـاعل عبد الله الضبيعي
الطالبة/ نجـلاء صالح الـزامل الطالبة/ نـدى عبد الرحمن النمـر
الطالبة/ نهـى عبد الرحمن داغستـانـي


إشراف
الدكتورة/ ليلـى عبد الفتـاح أبـو الجـود
الأستاذ المساعد بقسم إدارة الأعمال


الفصل الدراسي الأول
6/ 11/ 1425-1426 هـ _ 2004/ 2005 م

ملخص البحث
عنوان البحث:
أسباب تزايد معدلات البطالة بين خريجي الجامعات ذكوراً وإناثاً.
فروض البحث:
تلخصت الفروض فيما يلي:
1- توجد علاقة عكسية بين أعداد الخريجين وبين فرص العمل المتاحة في السوق بمعنى احتياجات سوق العمل.
2- توجد علاقة طردية بين تخطيط التعليم وبين فرص التوظف.
3- توجد علاقة عكسية بين تكلفة العمالة المدفوعة من قبل القطاع الخاص على السعوديين وبين فرص العمل.
4- توجد علاقة طردية بين غياب الأمن الوظيفي في القطاع الخاص وبين تزايد معدلات البطالة.
5- توجد علاقة عكسية بين العادات الاجتماعية والأعراف المسيطرة على الذكور والإناث وبين فرص التوظيف وخصوصاً للإناث.
منهج البحث ومجتمعه وأدواته:
اعتمد في هذا البحث المنهج الوصفي, وتم استخدام أداتين لجمع البيانات: البيانات الثانوية المنشورة في الكتب والرسائل والدوريات والندوات والمؤتمرات,بالإضافة إلى استبانة لجمع البيانات ميدانياً, وضمت العينة الممثلة لمجتمع البحث خريجي الجامعة ذكوراً وإناثاً, وعددهم (50) منهم (25) ذكر و(25) أنثى, وتم تحليل البيانات بواسطة النسب المئوية.
النتائج والتوصيات:
تم التوصل إلى صحة الفروض الخمسة والتوصيات كما يلي:
1- على وزارة العمل و وزارة التربية والتعليم, إقامة قناة اتصال مستمرة فيما بينهما, وذلك لمعرفة متطلبات السوق وبتالي إتاحة التخصصات المناسبة لتغطية احتياجات السوق.
2- على وزارة التربية والتعليم إيجاد نظام تعليمي متميز, بحيث يكون للطالب بعد تخرجه من المرحلة الثانوية خيارين, إما إكمال الدراسة الجامعية أو الدخول مباشرة إلى سوق العمل كما في ألمانيا.
3- ضرورة وضع حد أدنى للأجور بالنسبة للعمالة الوافدة يلتزم بها صاحب العمل .
4- على وزارة العمل أن تشدد الرقابة على القطاع الخاص فيما يتعلق بمدى تقيدهم باللوائح والأنظمة التي نصت عليه الوزارة لحماية حقوق العامل الوظيفية.
5- على المجتمع تفهم الوضع الحالي الجديد والتحرر من بعض العادات والأعراف وليس كلها, فقط العادات والأعراف التي ليس من صالح المجتمع وجودها والتمسك بها, لما لها من آثار سلبية, ومنها عدم تفضيل خوض الإناث مجال الطب والصحة و مجال التجارة والأعمال خوفاً عليها من الاختلاط بالذكور, كذلك عدم تقبل بعض الحرف للذكور مثل أن يكون حداد أو نجار أو ميكانيكي وغيره لأنها لا تليق بمستواه الاجتماعي.


الإهداء


إلى أستاذتنا الغالية : حفظها الله ورعاها... الدكتورة ليلى التي لم تكل ولم تمل في مد يد العون والمساعدة لنا والوقوف معنا بكل صدر رحب.
إلى والدينا ووالداتنا: أطال الله في أعمارهم ... الذين غرسوا في داخلنا حب العلم وذللوا الصعاب التي واجهتنا.
إلى إخوتنا وأخواتنا: الذين قدموا لنا يد العون والمساعدة.
ثم إلى كل من أحب العلم والعلماء الذين قضوا حياتهم في نفع البشرية .
ُنهدي إليكم جميعاً هذا العمل.. ,, ..
الباحثات














شكر وتقدير
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ وبعد:
فإننا نتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى الله عز وجل الذي هيأ لنا الأسباب ووفقنا لإنجاز هذا البحث.

ويسرنا أن نتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان والتقدير لسعادة الدكتورة ليلى عبد الفتاح أبو الجود الأستاذ المساعد بقسم إدارة الأعمال على ما بذلته من جهد واهتمام وحسن توجيه , وما قدمته من نصح وإرشاد وتشجيع مما ساعدنا على إنجاز هذا البحث.

ونسأل الله التوفيق والسداد.. ,, ..

الباحثات




الموضوع
ملخص البحث
الإهداء
شكر وتقدير
قائمة المحتويات

الفصل الأول : مدخل البحث
1. المقدمة
2. مشكلة البحث
3. أهمية البحث
4. أهداف البحث
5. أسئلة البحث
6. فروض البحث
7. إجراءات البحث
8. مصطلحات البحث

الفصل الثاني : الإطار النظري والبحوث السابقة
المبحث الأول : الإطار النظري
1. البطالة
2. التعليم الجامعي ومدى موائمة مخرجاته لسوق العمل
3. القوى العاملة وسوق العمل
المبحث الثاني : البحوث السابقة


الموضوع
الفصل الثالث : عرض النتائج وتفسيرها
عرض النتائج وتفسيرها

الفصل الرابع : توصيات البحث
توصيات البحث

مراجع البحث :
1. الكتب
2. الدوريات
3. الرسائل
4. الندوات والمؤتمرات

ملاحق البحث :
نموذج الاستبيان



الفصل الأول

1- المقدمة
2- مشكلة البحث
3- أهمية البحث
4- أهداف البحث
5- أسئلة البحث
6- فروض البحث
7- إجراءات البحث
8- مصطلحات البحث



1- المقدمة:
يمثل التعليم أهمية خاصة في المملكة العربية السعودية حيث كانت الجامعات تتبع سياسة الباب المفتوح في قبول خريجي الثانوية العامة, وكانت الدولة تعطي مكافأة مالية لدفع الطلاب للالتحاق بالجامعات, ونجحت تلك السياسة في جذب أعداد كبيرة من الطلاب, فارتفعت أعداد الخريجين بمختلف التخصصات.
ولكن ظهرت مشاكل عديدة أدت إلى اختلال التوازن في سوق العمل في جانبي العرض والطلب من الخريجين الجامعيين, هذه المشاكل يعود بعضها إلى أسباب تتعلق بالجامعات نفسها, والبعض الأخر يعود إلى أسباب تتعلق بالبيئة المحيطة بالجامعات.
والبطالة تعد من أبرز المشاكل وأخطرها, تعطل مسيرة التقدم, وتعبر عن زيادة الشعور بالقلق وعدم الأمان الاجتماعي والاقتصادي, ولذلك برزت الحاجة إلى ضرورة التعرف على الأسباب المؤدية إلى تزايد معدلات البطالة.

2- مشكلة البحث:
عندما بدأت المملكة العربية السعودية طور الازدهار قبل ثلاثة عقود من الزمن أدى ذلك إلى التوسع الشامل في جميع القطاعات وخاصة مؤسسات التعليم بما في ذلك الجامعات, وذلك لتأهيل قوة العمل السعودية لتتولى تنمية المجتمع, وقد استوعب كل من القطاع العام والخاص الخريجين والخريجات خلال تلك الفترة.
ولكن تزايدت أعداد الخريجين والخريجات بشكل ملحوظ دون التغير في الفرص المتاحة من قبل القطاع العام حيث اتصف بالمحدودية, مما أدى إلى توجههم للقطاع الخاص ولكن دون جدوى تذكر, كما أن سوق العمل يشكو من عدم ملائمة مؤهلاتهم لحاجاته, ومما يزيد أيضاً من صعوبة المشكلة المنافسة القوية التي يواجهها الخريجين والخريجات من قوى العمل الوافدة.
ومن المعلوم أن من هم في سن العمل في الوظائف الحكومية تكون أعمارهم بين 18 سنة إلى سن التقاعد 60 سنة, باستثناء من يعملون في وظائف مهمة كالقضاء وغيره تصل أعمارهم إلى 68 سنة.
كما نشر أن التوزيع السكاني للمملكة على النحو التالي"[1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn1)" :
1- الفئة العمرية 60 سنة فأكثر تمثل نسبة 4.6%.
2- الفئة العمرية مابين 24-59 سنة تمثل نسبة 31.4%.
3- الفئة العمرية من سن الولادة وحتى 24 سنة تمثل نسبة 64%.
وتذكر نفس الإحصائية أن معدل مشاركة العمالة الوطنية نسبة إلى السكان 30% ومشاركة المرأة 5%.
وحيث بلغة نسبة الخريجين في 1420هـ/2000م في التخصصات التالية كما يلي:
· تخصص الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية 70.7%.
· تخصص الدراسات الإسلامية 13.2%.
· تخصص الإدارة والاقتصاد 4.9%.
· تخصص العلوم والتقنية 5.2%.
· تخصص الهندسة 3.5%.
· تخصص العلوم الطبية 2%.
· تخصص الزراعة 5,%.


وفي إحصائية أخرى:"[2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn2)"


2001 م
النسبة
مواطن
ذكر
2590.4
42.5
أنثى
439.3
7.3
غير مواطن
ذكر
2639.9
43.3

أنثى
420.2
6.9


إذاً نسبة القوى العاملة غير المواطنة من المجموع القوى العاملة 50.2%, أما بالنسبة لنسبة البطالة حسب الإحصائية تبلغ 15% من مجموع القوى العاملة, وهذه النسبة تتركز بين الشباب بشكل خاص بنسبة 30%.
كما أنه تم التوقع للتخصصات التي سيحتاج إليها القطاع الخاص على مدى 5 سنوات على النحو التالي:

[/URL]1- عبد العزيز الهزاع, البطالة في المملكة : المعالجة تحتاج إلى معلومات تفصيلية( مجلة التدريب والتقنية, العدد 63, 2004م ).


[URL="http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref2"] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref1)1- سالم القحطاني, مدى ملائمة مخرجات التعليم العالي لمتطلبات سوق العمل : دراسة استطلاعية على جامعة الملك سعود وقطاع الأعمال بمدينة الرياض( الإدارة العامة, المجلد 38, العدد 3, 1419هـ ).