المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دور المنظمة فى دعم وتأكيد الذات لدى العاملين


Eng.Jordan
12-19-2012, 07:00 PM
حمل المرجع كاملاً من المرفقات


دور المنظمة فى دعم وتأكيد الذات لدى العاملين
Organization ****d self – esteem
(OBSE)
(دراسة تطبيقية)

د./ محمد بكري عبد العليم







دور المنظمة فى دعم وتأكيد الذات لدى العاملين
Organization ****d self – esteem
(OBSE)
(دراسة تطبيقية)
د./ محمد بكري عبد العليم
1- مقدمة:
أن الدراسات الخاصة بتحقيق الذات للأفراد من خلال مواقعهم التنظيمية تعتبر حديثة نسبيا. فهناك مجموعة من المتغيرات التنظيمية مثل الهيكل التنظيمى-درجة التعقيد (التركيب) الوظيفي job complexty، درجة الرضا عن الوضع الوظيفى وكذلك عوامل السن والأجر وطبيعة العلاقات مع الرؤساء والزملاء فى العمل ..... كل هذه العوامل تؤثر فى تحقيق القرد لذاته وشعوره بأهميته كعضو فى المنظمة.
إن بناء وتأكيد الذات لدى العاملين من خلال أدوارهم فى المنظمة (OBSE) يعرف على أساس أنه "درجة اعتقاد أفراد المؤسسة أن بمقدروهم تلبيه وتحقيق احتياجاتهم عن طريق المشاركة الإيجابية فى أدوار متنوعة فى المؤسسة".
وقد نشأت الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات (فى مجال إدارة الأعمال) لتوفير معلومات أكثر يمكن بموجبها قياس المتغيرات التى تؤثر على تحقيق الذات لدى العاملين على مستوى تحليلى مماثل لمستوى تحليل المتغيرات التى تجرى بها الدراسات الأخرى. وهذا ما سوف يستعرضه هذا البحث لرسم صورة واضحة لهذا الكيان من الأبحاث.
ويفرق بعض الباحثين بين دعم وتأكيد الذات العام لدى العاملين، ودعم وتأكيد الذات المرتبط بأداء مهمة محددة Brockner, (1988), Simpson& Boly, (1975) حيث يقصد بتأكيد الذات العام ذلك المرتبط بالكيان العام والشامل للفرد طول فترة تواجده داخل المنظمة، بينما يشير تأكيد الذات للفرد المرتبط بأداء مهمة محددة- وهو الأقل نطاقا- إلى تأكيد الذات الذى ينتهى بمجرد الانتهاء من نشاط محدد أو مهمة معينة أو القيام بدو أو وضع محدد داخل المنظمة.
أن هناك أهتمام مستمر لدراسة تأثير المواقع التنظيمية على سلوك الأفراد داخل العمل حيث أن هناك اعتقاد سائد بأن سلوك الفرد يتأثر بالكيان التنظيمى (وهذا ما وضحته دراسة، pierce et al, (1989) حيث أوضحت لنا تلك الدراسة كيف أن الأفراد يختلفون من حيث السلوك والمواقف ودرجة الالتزام باللوائح التنظيمية ودرجة الرضا عن العمل، وكذلك مدى رغبتهم فى ترك العمل طبقا لمستوى مواقعهم التنظيمية.
2- تحديد مشكلة البحث:
أن دعم وتأكيد الذات لدى العاملين فى المنظمات لم يدرس بعمق البيئة المصرية سواء من جانب الباحثين أو المسؤلين مما أدى إلى عدم وضوح المفاهيم الخاصة به فى مجال البحوث التنظيمية، بالرغم من أن شعور الفرد بأهميته داخل المنظمة يؤثر فى تدعيم كفاءة وفعالية المنظمة. لذا فإنه يمكن التعبير عن مشكلة البحث بشكل أفضل من خلال مجموعة التساؤلات التالية:
2/1 ما هى العناصر الشرطية التى تؤثر فى بناء الذات لدى العاملين فى المنظمة.
2/2 هل تم قياس الذات لدى العاملين بالمنظمات على مستوى من التحليل مماثل لمستوى تحليل المتغيرات التى تجرى به الدراسات الأخرى فى مجال إدارة الأعمال.
2/3 هل تتزايد درجة تأكيد الذات لدى العاملين كلما اتجهنا إلى المستويات التنظيمية العليا. (الموقع التنظيمي)
2/4 هل هناك تأثير للعوامل الديمجرافية على تأكيد الذات لدى العاملين بالمنظمات.

3- أهداف البحث:
يسعى هذا البحث لتحقيق الأهداف التالية:
3/1 إلقاء الضوء على مفهوم دعم وتأكيد الذات لدى العاملين من خلال دور المنظمة.
3/2 تقديم رؤية تحليلية لمفهوم OBSE.
3/3 اختبار العوامل الجوهرية والعوامل العرضية التى تؤثر فى بناء الذات لدى العاملين من خلال دور المنظمات.
3/4 توضيح العلاقة بين تأكيد ودعم الذات لدى العاملين فى المنظمة وأثر ذلك الرضا الوظيفي ومعدل الأداء.
4- أهمية البحث:
يستمد هذا البحث أهميته من عدة اعتبارات نلخصها فيما يلى:
4/1 توضيح مدى ارتباط هذه الدراسة بالمتغيرات التنظيمية الأخرى مثل الالتزام الوظيفي، الرغبة فى تغيير المسار الوظيفي، ودرجة الرضا عن العمل.
4/2 تعمل هذه الدراسة على توفير مدخلات هامة تتعلق بوضع برامج فعالة بشأن إدارة الموارد البشرية فى المنظمات.
4/3 أن معرفة العوامل التى تدعم وتأكد الذات لدى العاملين من شأنها أن تحدث تأثيرات عملية على طبيعة القرارات التى سوف يتخذها المدير.
4/4 الحاجة إلى مزيد من الدراسات فى مجال دعم وتأكيد الذات لدى العاملين لتوفير معلومات يمكن بموجبها تقويم صلاحية البحوث التنظيمية، أن هناك ندرة نسبية فى نوعية هذه الدراسات فى البيئة المصرية.
5- فروض الدراسة:
تم تصميم هذا البحث ليكون موجها بأربعة فروض رئيسية والتى أمكن صياغتها على النحو التالى:
5/1 أن المهام التى تحتاج إلى تنوع المهارات تؤدى إلى بناء الذات لدى العاملين بالمنظمة.
5/2 أن بناء التنظيم على أساس المرجعية للعاملين (التغذية العكسية) يؤدى إلى بناء الذات للعاملين.
5/3 أن العوامل الديمجرافية ليس لها تأثير معنوي فى بناء الذات لدى العاملين.
5/4 أن الهيكل التنظيمي الفعال (المتكامل) للمنظمة يؤدى إلى بناء الذات لدى العاملين.
6- حدود البحث:
يتناول هذا البحث دراسة تأثير بعض المتغيرات فى بناء وتأكيد الذات لدى العاملين بالمنظمات. ونظرا لكبر عدد المتغيرات واختلاف طبيعتها. فسوف تقتصر الدراسة على المتغيرات التالية:
6/1 متغيرات خاصة بالهيكل التنظيمي:
· درجة استقرار وثبات الهيكل التنظيمي.
6/2 متغيرات خاصة بالوظيفة:
· درجة التركيب (التعقيد) الوظيفي.
· درجة المهارات المطلوبة لإنجاز الأعمال التى تسند إلى العامل.
· الأجر.
· درجة استقلالية الوظيفة.
· مدى استخدام مفهوم التغذية العكسية.
6/3 متغيرات خاصة بالعوامل الديمجرافية:
· السن
· النوع
· الحالة الاجتماعية
· درجة التعليم
6/4 تقتصر الدراسة على مجموعة من المتدربين بدورة إشرافية أرسلتهم شراكاتهم لحضور تلك الدورة. وقد يكون هذا التوجه عرضه للنقد بسبب الانحياز فى الاختيار، حيث أن الموظفين الذين اختارتهم شراكتهم أن يخالفوا عن أولئك الذين من قطاع اشمل من الأفراد.
7- الخلفية النظرية والدراسات السابقة:
· هناك دراستان لكل من Brockner, (1988), Tharenou, (1979) أشارتا إلى أن هناك عناصر مختلفة تساعد على بناء الذات للعاملين يمكن قياسها إحصائيا. ولقد انتهت دراسة Tharenou, (1979) إلى أن هناك علاقة وثيقة بين تأكيد الذات لدى العاملين والخصائص الجوهرية للوظيفة intrinsic job characteristics وخاصة فيما يتعلق بدرجة الاستقلال الوظيفي. وكذلك هناك علاقة بين تأكيد الذات لدى العاملين والخصائص العرضية Extrinsic Characteristics وخاصة فيما يتعلق بدرجة العلاقات بين الزملاء والرؤساء- ومستوى الوظيفة، والأجر.
وبإيجاز فأن الدراستان السابقتان أشارتا إلى أنه بالرغم من وجود بعض العلاقات الجوهرية العامة بين تأكيد الذات لدى العاملين والمنظمة إلا أن النتائج كانت بصفة عامة غير مؤثرة، وهذا ما دفع Pierce إلى إجراء دراسات مقارنة جديدة لتأكيد الذات لدى العاملين.
· وفى عام 1993 أجرى Pierce دراسة لبحث دور المنظمة فى العلاقات بين الأفراد العاملين على جميع المستويات التنظيمية وقد دعمت هذه الدراسة دور للمنظمة فى طبيعة العلاقات بين الأفراد العاملين.
· أيضا أكد Pierce دور المنظمة فى بناء وتأكيد الذات لدى العاملين (OBSE) Organization ****d Self – Esteem من خلال دراسة أجراها عام (1989) واستخلص منها ما يلى (أن الأفراد يحققون ذاتهم واحتياجاتهم من خلال مواقعهم التنظيمية والمشاركة بأدوار مختلفة ومتنوعة فى هذا التنظيم).
· كم أشارت دراسة Hollenback & Breif (1987) إلى أن الأفراد ذات المواقع التنظيمية العليا لديهم ثبات وإصرار أكثر لتحقيق أهداف التنظيم.
· كما وجد Korman (1967) أن الأفراد (فى المستويات التنظيمية العليا) يتجهون إلى الوظائف والمهام التى يعتقدون أنها تحتاج لقدرات ومهارات متنوعة وذلك لإنجاحها ومن ثم يتم تأكيد ذاتهم.
· ويرى korman أن هناك عوامل بيئية واجتماعية وفردية تؤثر فى دعم وتأكيد الذات للأفراد ومن ثم يجدر دراسة هذه المتغيرات وتأثيرها على تأكيد الذات لدى العاملين.
· أم دراسة Ekpoufot (1976) انتهت إلى أن الأفراد الذين فى مواقع تنظيمية ذات مستوى أدنى هم الأكثر احتمالا لترك العمل فى مؤسساتهم. أى أن هناك علاقة عكسية بينت بناء ودعم وتأكيد الذات لدى العاملين بالمنظمة ومعدل دوران العمل فى المنظمة.
· كما ربط Hollenback & Breif (1987) بين تأكيد الذات للأفراد ودرجة تحقيق الأهداف الموضوعة نم قبل المنظمة.
· كما وجد كل من Korman (1967) & Lrnt et al (1987) علاقة بين تأكيد الذات لدى العاملين واختبار المستقبل الوظيفي.
· ويرى كل من Seashor & Walton (1975) أنه يمكن استخدام درجة تأكيد الذات لدى العاملين كمؤشر لقياس درجة العلاقات الوظيفية وتفسير الظواهر التى تحدث فى المؤسسات.
· أما Gist, et al (1989) فقد رأى أن تأكيد الذات لدى العاملين بالمنظمة يؤثر بدرجة إيجابية على الأداء التدريبي.

8- منهجية البحث:
8/1 مجتمع وعينة البحث:
يتكون مجتمع البحث من جميع العاملين فى المؤسسات الحكومية على المستويين الإشرافي والأعلى، ونظرا لكبر حجم المجتمع وانتشار مفرداته، إضافة إلى قيود الوقت والتكلفة المصاحبة للوصول إلى جميع تلك المفردات. فقد تم الاعتماد على أسلوب العينات لتجميع تلك البيانات المتعلقة بالدراسة.
وقد تم إجراء هذه الدراسة على عينة لمجموعة متنوعة من الموظفين الذين أرسلتهم مؤسساتهم للحصول على دورات تدريبية (إشرافية) ودورات فى الإدارة العليا وذلك بمركز إعداد القادة الإداريين. وقد تم جمع البيانات على مدار فترات التدريب أثناء فترات الراحة خلال اللقاءات التدريبية. وشملت العينة (234) فرد ممن أجابوا على الاستبيان. وكانت نسبة التوزيع بين الجنسين (63% ذكور) (37%إناث). كما كانت الفئات العمرية للعينة الأكثر من 41 سنة (66%).
8/2 نوع ومصادر البيانات:
أعتمد هذا البحث على نوعين من البيانات اللازمة للإجابة على ما اشتمل عليه من تساؤلات ولتحقيق أهدافه. حيث كان من الضروري قيام الباحث بمتابعة أحدث ما نشر عالميا ويتعلق بالمجهودات البحثية فى موضوع تأكيد الذات لدى العاملين فى المنظمات الحكومية والعوامل المؤثرة ودور المنظمة فى تحقيقاتها. وفى ضوء ذلك فأن المصدر الأول لهذا النوع من البيانات تمثل فى المقالات والدراسات المنشورة عالميا وتتصل بهذا الموضوع.
كما اعتمدت الدراسة بصفة رئيسية على البيانات الأولية والتى جمعها من مفردات العينة من الأفراد الذين تم إرسالهم لحضور دورات تدريبية إشرافية على اعتبار أنهم يمثلون المستقصى منهم المستهدفون فى هذه الدراسة.
وقد تم جمع بيانات الاستقصاء من الأفراد باستخدام الأساليب المركبة فى جمع Aaker and day, (1990) & stover and stone, (1974) البيانات والتى اشتملت على المقابلة الشخصية القصيرة لتسليم قائمة الاستقصاء، ثم تجميعها بعد استيفائها فى الوقت المناسب للمستقصى منه. وقد تم اختيار هذه الطريقة فى جمع البيانات لملائمتها ولتحقيقها لدرجة عالية من التحكم فى خطة العينة وكذلك لقدرتها على تحقيق معدلات عالية من الاستجابة على الاستقصاء.
8/3 متغيرات الدراسة وأساليب القياس:
فى ضوء بعض المعايير من بينها طبيعة البيانات ومستويات القياس وعدد المتغيرات وحجم العينة، أمكن اختيار الأساليب الإحصائية التالية لمعالجة بيانات الدراسة واختبار الفرضيات الخاصة بها:
· أسلوب تحليل التباين ذات الاتجاه الواحد one-way ANOVA وذلك لعمل تحليلات إحصائية على البيانات وإعداد الجداول المتقابلة، وقد تم تقسيم مفردات العينة الذين أجابوا على الاستقصاء إلى ثلاث مجموعات كالتالي:
¾ مجموعة أصحاب ذات عالية OBSE أكثر من 68% .
¾ مجموعة أصحاب ذات متوسطة OBSE ما بين51%إلى68% .
¾ مجموعة أصحاب ذات منخفضة OBSE أقل من 51% .
· أسلوب معامل الارتباط ألفا Alpha Correlation Coeficient وذلك بغرض التحقق من درجة الثبات والعلاقات المتدخلة بين تأكيد الذات لدى العاملين، ودرجة الثبات والعلاقات المتدخلة بين تأكيد الذات لدى العاملين، ودرجة الالتزام بالموقع التنظيمي، والرضا الوظيفي وكذلك درجة الرغبة فى ترك العمل.
· استخدام الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل التحديد.
9- مناقشة نتائج التحليل:
فى هذا الجزء سوف يتناول الباحث بالمناقشة نتائج التحليل التى تم التوصل إليها فى هذه الدراسة على النحو التالي:

9/1 المنظمة وتأكيد الذات OBSE :
استخدم لقياس OBSE نفس المقياس الذى استخدمه Jains مع تعديل طفيف Brdockner, 1988 المحتوى على قائمة تحتوى على 17 بند، وقد تمن استخدام مقياس A Likert ذات الخمس نقاط.
9/2 درجة التركيب (التعقيد) الوظيفي Job complexity :
تم استخدام قياس الخواص الوظيفية (JCI) Job Characterisics inventory والخاص بـ (sims & Keller, 1976) لقياس التنوع المهارى والتغذية العكسية والاستقلالية وتحديد المهام.
9/3 هيكل المنظمة Organization structure:
باستخدام أليات Khandwalla, 1977 بقياس نوع الهيكل التنظيمي ما إذا كان الهيكل التنظيمي متكامل أو ذات أنشطة روتينية وذلك من شأنه أن يعمل على تعزيز الاعتقاد بأن النظام يعمل على وضع الأفراد فى صورة سلبية لأنه يجعل الأفراد تحت السيطرة، وهذا يعتبر أمر غير معقولKorman (1970,1971,1976) and Argyris (1975) pierce, et al (1989) لتأكيد ودعم الذات لدى العاملين.