المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التمكين: مفهوم إداري معاصر


Eng.Jordan
12-19-2012, 07:31 PM
التمكين:
مفهوم إداري معاصر










د.يحيى ملحم


بين يدي الكتاب



يمكنك تمكين الناس بعض الأحيان ويمكنك تمكين بعض الناس في كل الأوقات ولكن من الصعب تمكين كل الناس في كل الأحيان والأوقات
ابراهام لنكولن

بدأت الأدبيات الغربية تهتم بموضوع التمكين الذي يتضمن منح المرؤوس حرية واستقلالية في العمل وفرصة للمشاركة في اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية بشكل أكبر. وقد تزامن ذلك مع انحسار دور النقابات العمالية ودور القطاع الحكومي والمؤسسات العامة وتخفيف القوانينDeregulations والتشريعات التي كانت تُفرض بواسطة الدول. وقد صدرت مئات المقالات والمؤلفات والأبحاث في موضوع التمكين خلال السنوات العشر الماضية لما لهذا الموضوع من أهمية في إعتاق الفرد من الرقابة التقليدية والسياسات الصارمة واللوائح المُلزمة، علماً بأن الباحث والكاتب العربي يحتاج إلى بذل المزيد من الاهتمام والدراسة بسبب تواضع ما نشر في العالم العربي في هذه المجالات.
وقد جاءت فكرة هذا الكتاب من أجل تقديم مساهمة في موضوع التمكين بهدف رفد المكتبة العربية بهذا الجهد، آملاً أن يفيد القارئ العربي سواء أكان باحثاً أم طالباً أم مديراً وتتلخص أهمية هذا الكتاب بشكل أكثر تحديداً فيما يأتي.

أهمية هذا الكتاب

· محاولة تقديم مفهوم جديد وإضافة متميزة في موضوع التمكين على الصعيد الأكاديمي والميداني في بيئة تحتاج إلى استكشاف هذا الموضوع وسبر أغواره[i] (http://www.shatharat.net/vb/#_edn1).
· إن الكم الهائل من الكتابات في الغرب، والشُّح الذي يقابله في العالم العربي باستثناء بعض الدراسات والكتابات، مثل دراسة القريوتي، 2004 ودراسة أبو بكر، 2000 وأفندي 2003 وغيرها في هذا المجال لا يعني بحال من الأحوال عدم ملائمة هذا الموضوع للبيئة العربية، وإنما يقع التقصير على عاتق الأكاديميين والمديرين في محاولة استكشاف وتوظيف هذه المفاهيم، ومعرفة نتائجها وآثارها على المستوى الأكاديمي والعلمي[ii] (http://www.shatharat.net/vb/#_edn2).
· من المؤمل أن يقدم هذا الكتاب جهداً مختلفاً نوعاً ما من خلال النظر إلى مفهوم التمكين بصفته مفهوماً متصلاً ومرتبطاً مع مفاهيم وتطورات إدارية واقعية مختلفة. فلا يمكن بحال من الأحوال لفكرة التمكين أن تطبق وتنجح في أي مؤسسة، بغياب المناخ التنظيمي الملائم والاستعداد الإداري المناسب، وتوفر الموظف الذي يمتلك الكفاءة والقابلية لتحمل مسؤولياته بالشكل المناسب.
· وسيحاول هذا الكتاب الإشارة إلى الممارسات المتعثرة من جهة، والإشارة إلى السياقات الملائمة للتمكين من جهة أخرى، وعلى أسس و مبادئ سليمة من أجل مساعدة المدير العربي على فهم الشروط المناسبة وتهيئتها لتمكين الموظف من خلال استراتيجية بعيدة المدى لا من خلال نظرة آنية قريبة الأجل.
ومن هنا يرى الكاتب أن يقدم بين يدي القارئ، سواء أكان باحثاً أم مديراً أم مثقفاً في المؤسسات الخاصة أو العامة أو غير الربحية كتاباً حول التمكين بصفته مفهوماً إدارياً معاصراً يركز على إطلاق طاقات الإنسان وإمكانياته الذاتية بدوافع ذاتية. وسيقدم هذا الكتاب القرائن التي تبين أهمية هذا الموضوع وملاءمته للباحث والمدير العربي على حد سواء. ويهدف أيضاً إلى استثارة المدير في المؤسسة العربية والباحث في المراكز الأكاديمية والجامعات العربية، على طرق أبواب هذا الموضوع الذي تم تجاهله في زمن كُتب عنه الكثير، وتمت ممارسته من قبل الكثير من المنظمات في الدول المتطورة وفي زمن العولمة التي نحن جزء لا يتجزأ منها.
فهذا الكتاب يهدف بكل أمانة وإخلاص بعيدا عن أهداف آنية أو قريبه الأجل لتقديم معلومة من نوع جديد تساعد القارئ العربي في محاولته التخلص من أعباء البيروقراطية والإدارة التقليدية.

خطة الكتاب
يقع هذا الكتاب في تسع فصول شملت مفاهيم إدارية متنوعة ذات صلة بشكل مباشر وغير مباشر في موضوع التمكين الذي يعد بمثابة مفهوما إداريا معاصرا. هذا وقد تم تخصيص الفصل الأول مقدمة لمفهوم التمكين ليشرح طبيعة التمكين والتطورات الفكرية التاريخية التي أسست لفكر التمكين في الإدارة المعاصرة إضافة إلى شرح أساليب التمكين التي تحدث عنها العلماء في الفكر الإداري الحديث. أما الفصل الثاني فيوضح ركائز التمكين ومقوماته الأساسية مثل المعرفة والمهارة والاتصال والمعلومات والثقة بين أفراد المنظمة إضافة إلى موضوع الحوافز والمكافآت. أما الفصل الثالث فقد تم إفراده للحديث عن نتائج تطبيق مفهوم التمكين وآثاره وفوائده بالنسبة للمنظمة والفرد فيها. الفصل الرابع يتحدث عن موضوع التمكين وعلاقته بالخدمات، وخاصة أن أهمية تطبيق مفهوم التمكين تتزايد في قطاعات الخدمات بشكل أكبر من القطاعات التصنيعية.
الفصل الخامس يشرح موضوع التمكين والتنظيم الإداري يليه الفصل السادس الذي ينتقل للحديث عن التجارب والتطبيقات العملية لموضوع التمكين من خلال شركات نجحت في تطبيقه وحققت النتائج التي تم الإشارة لها في الفصل الثالث. أما الفصل السادس والسابع فيتطرقان لمواضيع ذات صلة بالعنصر البشري ورأس المال البشري ودور العنصر البشري في تنمية المنظمات وتقدمها وتفوقها. ولقيادة التغيير دور هام أيضاً في تمكين العاملين وتنمية قدراتهم والاستفادة من مشاركاتهم في منظمات الأعمال. هذا الموضوع تفاصيله كانت واضحة في الفصل الثامن من الكتاب أما الفصل الأخير، الفصل التاسع فيقدم للقارئ العربي رؤية حول واقع التمكين في البيئة العربية والثقافة الإسلامية ويُختتم الكتاب بخلاصة تبين بشكل مختصر العناصر والمفاهيم الأساسية التي تم شرحها في الفصول التسعة من هذا الكتاب كما يوضح النموذج الآتي.

[/URL]مراجع وهوامش الفصل


الإفادة من هذا الجهد الذي تبلور من وحي أطروحة المؤلف للدكتوراه التي حازت على جائزة أفضل أطروحة دكتوراه على مستوى العالم العربي في مجال العلوم الإدارية للعام 2003،

[URL="http://www.shatharat.net/vb/#_ednref2"][ii] (http://www.shatharat.net/vb/#_ednref1) فندي, عطية. (2003), [I]تمكين العاملين: مدخل للتحسين والتطوير المستمر, المنظمة العربية للتنمية الإدارية. و أبو بكر, فاتن. (2000), نظم الإدارة المفتوحة: ثورة الأعمال القادمة للقرن الحادي والعشرين, القاهرة: ايتراك للطباعة والنشر والتوزيع, طبعة أولى.. و القريوتي، محمد ، آراء المديرين من مستوى الإدارة الوسطى في الأردن بشأن العوامل المعززة للشعور بالتمكن: دراسة ميدانية، 2004، أبحاث اليرموك. ص 1607-1636

كاتب مستقل
07-08-2016, 11:18 PM
شكراً لك علي اتاحة فرصة تحميل هذا الكتاب الرائع .
واتمني ان نري اسلوب تمكين العاملين هو الشائع حيث انه من انجح الاساليب لانجاح الشركات وتشجيع الابتكار والابداع في بيئة العمل .
ولي مقالة بهذا العنوان :https://katebmustaqel.blogspot.com/2016/07/leadership.html

Eng.Jordan
07-10-2016, 10:21 AM
حياك الله أنت ومقالاتك وأفكارك في شذرات



دمت طيباً

كاتب مستقل
07-10-2016, 10:29 AM
شكراً لردك الكريم وان شاء الله وسوف اقوم بمتابعة الموضوع لاثرائه معكم ...