المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي علاقة حروب الغاز بالربيع العربي؟


Eng.Jordan
12-19-2012, 09:50 PM
مقدمة


بعد سقوط الاتحاد السوفيتي و حلف وارسو , لم يعد هناك اي سبب لوجود حلف الناتو و لكن الولايات المتحدة الأمريكية لم يكن صراعها فقط مع الشيوعية بل مع كل قوة قد تشكل عثرة بطريقها فكان لابد من تدمير ماتبقى من قوة بيد روسيا من بقايا الاتحاد السوفيتي, خوفا من عودة الشيوعية, و محاصرة الصين التي لازالت شيوعية, ليصبح العالم بين يدي الولايات المتحدة, و لكن سياسة القطب الواحد خلقت ردود فعل و كانت صراعات متنوعه بدأت من محيط روسيا (يوغسلافيا, جورجيا, أوكرانيا, قرغيزستان...) , و في آسيا كان إحتلال أفغانستان و العراق , و الى جانب الصراع على الموارد و المعابر البرية كان هناك صراع على المعابر البحرية و خصوصا مضيق عدن حيث كان التوتر سيد الموقف في اليمن و الصومال, و إنتقل الصراع الى أفريقيا و خصوصا في السودان حيث وجدت المصالح الصينية و عدة بلدان أخرى خصوصا شمال إفريقيا.

و الى جانب الصراع على الموارد و الاسواق و المعابر كان هناك صراع آخر و هو تحديداً الاتحاد الاوروبي, فما نفع أمريكيا أن تكسب العالم و تخسر آوروبا, و قد شعرت الولايات المتحدة بزيادة النفوذ الروسي في آوروبا خصوصا مع سعي موسكو الى رفع حصتها في سوق الغاز الآوروبية الى الربع , فأدركت واشنطن هذا الخطر مبكرا قبل أن تنتهي من تقسيم يوغسلافيا كانت قد قررت تنفيذ خط للغاز يغذي آوروبا و لا يمر بالأراضي الروسية و هو خط نابوكو الشهير الذي قرر إنشاءه في عام 2002 و ليس بعد حرب الغاز بين روسيا و أوكرانيا بل قبل حرب الغاز بسنوات


تسمية خط الغاز بإسم نابوكو



تسمية نابوكو هي أوبرا فيردي التي يتكلم فيها عن ما يسمى (محنة اليهود في عهد نبوخذ نصر) فحتى الإسم له دلالات و خصوصا ان هناك من يتنبأ بتقسيم العراق لأجل نابوكو حيث يصبح من الضروري إعلان إنفاصل إقليم كردستان لأجل غاز الإقليم.

لمحة


كون هذا الإنبوب الذي يوصف بأغرب مشروع بالعالم كونه تم التوقيع على إنشائه و لم يوقع على اي عقد إمداد له حيث سيبنى الخط, ثم يبحث عن الإمدادات له, و حتى الآن مجهولة منابع الغاز التي ستغذيه بما يراد له, فهو سيصنع أزمات من الشرق الأوسط الى آسيا الوسطى, بحثا عن موارد للغاز.<br />
فمع توقيع اتفاقية خط نابوكو رسميا , و هذا الخط قادر على تحويل تركيا الى عقدة إستراتيجية للعالم حتى أن أردوغان دعا إيران الى المشاركة في الخط , و طبعا هذا حلم و لكن كذلك أردوغان الحالم بأن تسبح تركيا بلد إستراتيجي يجب ضمه للاتحاد الاوروبي دعا روسيا التي تنافس هذا الخط الى الإنظمام إليه, و كما نعلم ان الولايات المتحدة بعد أن قررت هذا المشروع عام 2002 بسنة قامت باحتلال العراق

حرب الغاز بين روسيا و أوكرانيا في عهد البرتقاليين


شهد مطلع العام 2009 أول عملية قطع للغاز الروسي عن آوروبا بسبب أزمة الديون الروسية على أوكرانيا و ربما بتحريض أمريكي أجج الأزمة بهدف فقدان الثقة بالغاز الروسي و استمر قطع الغاز في الشتاء الأوروبي ما يقارب من اسبوعين , تكبدت خلاله روسيا الكثير من الخسائر , و كانت روسيا قد إتهمت كييف بسرقة الغاز الروسي المار عبر أراضيها و خلال ما سمي بحرب الغاز و ما أن وضعت حرب الغاز بين روسيا و أوكرانيا أوزارها قالت تاتيانا ميتروفا رئيسة معهد دراسة الطاقة في أكاديمية العلوم الروسية: "العبرة من حرب الغاز الأخيرة بالنسبة لروسيا كدولة مصدرة للغاز هي دافع إضافي من أجل الاسراع في بناء خطوط أنابيب بديلة لنقل الغاز لاتمر عبر أوكرانيا، وبالنسبة لكييف فهي درس مهم حول ثمن سمعة دولة الترانزيت وامكانية خسارتها بسرعة وتأثيراتها الاقتصادية، اما أوروبيا فيتمثل الدرس في أن المستهلك ليس محميا من خلافات المنتجين ودول العبور، وأن عليه المشاركة بفعالية في حل مشكلات الترانزيت", و من الجدير ذكره ان حرب الغاز هذه خلقتها الولايات المتحدة فقط لتخيف آوروبا و من نتائج هذه الحرب أن مشروع نابوكو لم يعد مجرد فكرة بل قامت خمس دول بالتوقيع على هذا المشروع.

قرع طبول حرب الغاز بين روسيا و أمريكيا على السوق الآوروبية



بعد أن وضعت حرب الغاز الروسية الأوكرانية أوزارها تعالت التصريحات حول حرب الأنابيب بين روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية حيث أن روسيا إستخلصت من عبر هذا النزاع أنه من الضروري الإسراع في مد خطي الأنابيب السيل الشمالي و السيل الجنوبي خارج حدود أوكرانيا, و واشنطن أكدت أن خط نابوكو أصبح ضرورة أوروبية لضمان أمن الطاقة الى آوروبا, في روسيا المحلليين الروس يقولون ان خط نابوكو بلا مصادر غاز و الأمريكيان يقولون أن على آوروبا المشاركة في بناء نابوكو و بأن الغاز مؤمن لخط نابوكو.

و يذكر أنه حتى في الوقود الحيوي جرى صراع بين روسيا و الولايات المتحدة حيث قرر الاتحاد الاوروبي رفع مستوى الوقود الحيوي في الوقود حيث بدأت المنافسة مما أدى الى قيام الولايات المتحدة بقطع القمح عن مصر أكبر متشري للقمح في العالم و تسبب ذلك في تلك الايام بأزمة سميت مظاهرات الخبر في مصر .

لمحة مصورة عن أنابيب الغاز المتنافسة على الاتحاد الاوروبي


رسم يوضح مسار خط غاز السيل الجنوبي و خط غاز السيل الشمالي


http://www.yassari.com/uploads/userfiles/201108/02_42_70ccp.jpg

بينما لنرى خط غاز نابوكو الأمريكي بصورة توضيحية من وكالة الصحافة الفرنسية التي عرفته بانه خط لازالة تبعية آوروبا لروسيا

http://www.yassari.com/uploads/userfiles/201108/02_42_v7uuf.jpg
بينما إنبوب الغاز الذي تم توقيع إتفاقيته بين إيران و سوريا و العراق و الذي سيمر بلبنان سيرغم تركيا على الانخراط في محيطها و الفك عن لعب دور الشرطي الامريكي مقابل دخول الاتحاد الاوروبي, و هذا الخط حول إيران قطب يصارع على إمداد الغاز

http://www.yassari.com/uploads/userfiles/201108/02_42_ijpj6.jpg


في مصادر الغاز لخط نابوكو الأمريكي (أغرب مشروع في العام يوقع اتفاقيات عقود مد الخط قبل أي اتفاقية للغاز )

إيران:-

طبعا روسيا تملك إحتياطي غازي لأجل السيل الجنوبي و السيل الشمالي بينما أمريكيا تحتاج الى الغاز الإيراني و الأذربيجاني و التركماني , و أما الغاز الإيراني أصبح حلم على الامريكيين كون واشنطن غير قادرة على شن حرب على إيران و فشلت في حصارها و الضغط عليها حتى الآن و بل أصبحت إيران قطب غاز في العالم , و آوروبا و أمريكيا لازالا يناطحان الماء في ضغوطهم على إيران بسياسة العصا و الجزرة و لازالت إيران ترفض كل العروض المغرية بعضها و التي قيل ان بعضها منح إيران نفوذ على دول الخليج و لكن معضلة الحوار هو وجود إسرائيل في المنطقة حيث تتقاطع المصالح و اذا إيران قبلت بوجود إسرائيل و و قبلت لشروط الأمريكية فان واشنطن مستعده لمنح إيران نفوذ على كل دول الخليج ( و للاسف دول الخليج شاركت بمحاولة أمريكيا منح الخليج لإيران مقابل القبول بإسرائيل في المنطقة)

أذربيجان:-

روسيا التي ضاهرها المساومة تدرك قواعد اللعبة و تدرك ان نفوذها في آوروبا هو مصدر أمنها القومي و خصوصا بعد أن أصبحت محاصرة بدول تابعه لواشنطن و الإرهاب وصل الى عقر دارها و تدرك جيدا ان امداد الغاز الى آوروبا طريقها الى عالم متعدد الأقطاب, و لهذا موسكو وباكو توقعان بياناً للشراكة الإستراتيجية , و يعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان أذربيجان حليف إستراتيجي لموسكو و في أيار من عام 2009 كشف واقف علِييف رئيس شركة النفط الأذرية الحكومية أن الشركة قد تبدأ بتصدير الغاز الى شركة غاز بروم الروسية في العام المقبل بمقدار مليار متر مكعب, و الكمية قابلة للزيادة,
و يذكر انه في نهاية 2008 قالت تقارير صحفية روسية إن نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني فشل خلال زيارته الاخيرة إلى باكو بإقناع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بإعادة توجية توريدات بلاده من مصادر الطاقة دون المرور بالأراضي الروسية.

تركمانستان:-

في منتصف العام 2009 اعلن الرئيس التركماني قربان قولي بردي محمدوف استعداد بلاده لتخصيص كميات من الغاز الطبيعي لمشروع نابوكو لنقل الغاز, و لكن من جهة ثانية ربما زيارات الرئيس الإيراني و الفينزويلي الى تركمانستان كانت جزء من حرب الغاز فخلال حرب الغاز بين روسيا و أوكرانيا اتفقت ايران وتركمانستان خلال الزيارة الرسمية، التي قام بها الرئيس التركمانستاني قربان غولي بِردي محميدوف الى طهران،اتفقت على تعزيز التعاون في مجال استغلال وتصدير الغاز. وبموجب هذا الاتفاق ستقوم ايران باستيراد 10 مليارات متر مكعَّب من الغاز سنويا, و قبلها بشهر شارك الرئيس التركمانستاني و الرئيس الإيراني بتدشين خط إمدادات الغاز التركمانستاني الى إيران, و مع عقدة تقسيم ثروات بحر قزيون التي طرحتها موسكو و النفوذ الروسي في أذربيجان يجعل هذا الغاز بالحد الادنة غير جاهز لامداد خط نابوكو على الاقل في العام 2014 حيث يجب أن يبدأ الخط بالعمل.

مصر و الكيان الصهيوني و لبنان:-


تم الحديث عن الغاز المصري و لكن هذا الغاز يحتاج الى سلام شامل بالمنطقة كون سوريا على خط هذا الانبوب المستقبلي , و لكن مع إعلان روسيا ان السيل الجنوبي لن يربط بإسرائيل بعد أن كان مقرر ذلك و جاء هذا القرار بعد الكشف عن إحتياطات غاز كبيرة على الشواطيء الفلسطينية اللبنانية, و ربما هذه الإكتشافات هي سرعت الأحداث في المنطقة و لكن لا يمكن لواشنطن التكلم عن ربط غاز مصر و لبنان و فلسطين بخط نابوكو دون سلام شامل في المنطقة, (يفسر لنا هذا الامر أنه مع كل إحباط أمريكي من إسقاط النظام السوري يكون هناك تصريح إسرائيلي بوجوب العودة الى حدود العام 1967 كنوع من الضغط على إسرائيل المطلوب منها حل هذه المعضلة بالسلام أو بالحرب)