المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لقاء مع المدير التنفيذي لمشروع العربية للجميع


Eng.Jordan
12-21-2012, 07:28 PM
نهدف لنشر لغتنا بين المسلمين.. أهلنا أربعة آلاف معلم.. ووضعنا مناهج ومعاجم ملائمة.



محمد لافي | 29/1/1434 هـ



أستاذ عوض الجمعة المدير التنفيذي لمشروع العربية للجميع أحد مشاريع مؤسسة الوقف الخيري
لو تعطينا نبذة عن مشروع العربية للجميع أهدافه والفئة المستهدفة؟
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الحقيقة أنا أشكر موقع المسلم على استضافتهم لنا في هذا اللقاء، الحقيقة العربية للجميع هو مشروع غير ربحي يهدف إلى تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ونشر اللغة العربية في أوساط غير العرب وخصوصاً من المسلمين أنت تعرف أن أعداد المسلمين كبيرة وأعداد غير العرب من المسلمين أكبر بكثير من أعداد العرب، لذا رأينا لهذه الإشكالية الكبيرة أن هناك أعداداً كبيرة من المسلمين لا يستطيعون أن يعرفوا معاني القرآن الكريم فإذا قلنا تعداد المسلمين تقريباً مليار فالثلثان على الأقل لا يعرفون القرآن الكريم ومعانيه ومعاني السنة النبوية الشريفة فمن هنا انطلقت الفكرة في كيف نجعل اللغة العربية تُعلَّم بطريقة سهلة وعلمية لأن الآن في الغرب نشأ يعني ما يسمى بعلم تعليم اللغات ومشهور بعلم اللغة التطبيقي يعني مش مصطلح علم اللغة التطبيقي في الغرب سواء في اللغة الإنجليزية في أمريكا وكندا وبريطانيا وأستراليا إلخ يهتم بكيف تعلم اللغة الإنجليزية سواء لأبنائها أو لغير أبنائها علم اللغة التطبيقي في العالم العربي ما زال يسير على استحياء ليس كما هو في الغرب نحن الآن نحاول قدر الاستطاعة أن نقدم خدمة لراغبي تعلم اللغة العربية من غير العرب.

الحمد لله قمنا ولله الحمد بتدريب قرابة أربعة آلاف معلم للغة العربية من جميع الجنسيات المختلفة سواء في أوروبا في آسيا في أفريقيا في أستراليا في أمريكا الجنوبية على كيف يقوم بتعليم الطلاب التعليم الصحيح كذلك ولله الحمد قمنا بتأليف سلسلة لاقت قبولاً واستحساناً لأعداد كبيرة من الطلاب والمعلمين وتدرس الحمد لله في أوروبا وفي آسيا وفي أفريقيا وفي أستراليا الحمد لله لاقت قبولاً يعني طُبعت قبل عشر سنوات كل سنة تُطبع وتنفذ ولله الحمد وهناك إقبال عليها ونحن الآن في صدد تطويرها وتحسينها.


كيف هي طريقة إعطائكم للدورات في الدول التي ذكرت حول العالم؟ هل تتعاونون مع جهات محلية أم عندكم مراكزكم الخاصة؟
في الحقيقة نحن نتلقى الطلبات من الجهات حول العالم يكون بيننا وبين هذه الجهات تواصل فنتعرف على هذه الجهة هل هي جهة رسمية غير رسمية هل هي جامعة معهد ثم بعد ذلك نعطيهم بعض الطلبات التي ينبغي أن يقوموا بها كي نتأكد من جديتهم في الرغبة في إقامة الدورة ثم نرسل عدداً تقريباً اثنين من الأساتذة المتخصصين يسافرون إلى تلك البلدان ويقومون بدورة في تلك البلاد أو أحياناً قد تقام الدورة في المملكة وأقيمت عدد من الدورات في المملكة في الرياض وفي مكة وفي جدة وفي الدمام حسب الجهات التي تطلب.


وأنتم تستهدفون بالدورات معلمي اللغة العربية أنهم يعلمون غير الناطقين بها أم تستهدفون متعلمي اللغة العربية مباشرة؟
الدورات تهدف إلى تدريب وتأهيل المعلم قد يكون لدينا أعداد كبيرة من المعلمين ولكن لدينا أعداد قليلة من المعلمين المؤهلين لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها لا يعني أنك تعرف اللغة العربية أو أنك درست أربع سنوات في أي جامعة عربية بأنك تعلِّم اللغة العربية بشكل صحيح أنت بحاجة إلى وسائل وأساليب لتعلِّم اللغة العربية لغير الناطقين بها وهو يعني شيء مختلف بالكلية عن تعليمها للناطقين بها المشكلة دائماً عندنا الخلط بين تعليم اللغة العربية لأبنائها وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها لغير أبنائها كثير من الناس يخلط يظن أي شخص يعرف اللغة العربية أنه بإمكانه أن يعلِّم غير العرب أو أنه يستخدم معه أساليب خاطئة تزيد مدة التعليم وتضعف المخرج فيما بعد.


في تدريس اللغة العربية كلغة كبيرة ولغة شاسعة ما هو التحدي الذي يواجه مدرسي اللغة العربية والذي تحرصون على توصيلها أو تذليل هذه العقبة التي تواجهه في تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها؟
الحقيقة بالإضافة إلى ضعف التأهيل للمعلم هذا تحدٍّ كبير، عدم توفر الكتب بين يدي الطلاب، عدم وجود الوسائل التعليمية، هذه من أبرز المشاكل التي تواجه المعلم داخل الصف أن يكون المعلم غير مؤهل، يكون المعلم ليس لديه وليس لدى الطلاب مادة تعليمية ليس لديهم كتب مؤهلة مناسبة ليس لديه وسائل تعليمية فعندما تنظر إلى كتب تعليم اللغة العربية تجد أنها خارج البلاد العربية تجد أنها إما كتب طبعت في الخليج قديمة أرسلت لهم وهي أصلاً مطبوعة للعرب وليس لغير العرب كتب جاءت من مصر، أو كتب جاءت من المغرب، ما تناسب بيئتهم ولا تناسب غير الناطق بالعربية فقط من كان لديه فائض من الكتب يرسلها لهم وهم يأخذونها على الناس ويعلمون بها العربية وأنهم يعلمون بطريقة الترجمة يكتبون نصوصاً وقطعاً ثم يترجمونها إلى لغتهم المحلية وهكذا.


وما دوركم في ضعف هذه المواد في ضعف وجود هل وفرتم المناهج تخصصات لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها؟
نحن ولله الحمد عندنا سلسلة، سلسلة العربية بين يديك عبارة عن ثلاثة كتب للمعلم وللطالب، ثلاثة للطالب وثلاثة للمعلم، راعت المستويات اللغوية من المبتدئ إلى المتوسط إلى المتقدم، كذلك معجم عربي عربي مصور فيه تقريباً سبعة آلاف كلمة شائعة بالإضافة إلى صوتيات، يعني أرفقنا بالكتب مادة صوتية لأن الطالب خارج البلاد العربية غالباً أنه لا يتعرض لصوت عربية أثناء الدراسة فقط يسمع من المعلم، والمعلم غالباً يكون غير عربي ويكون عنده بعض الأخطاء في بعض الأصوات وبعض الإشكاليات كذلك قدمنا كتاب إضاءات وهو يعني مرشد لمعلم اللغة العربية يناقش كثيراً من القضايا في كيفية تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ويقدم رؤية شاملة لهذا الموضوع.


ما هي أكثر الدول التي عليها إقبال في تعليم اللغة العربية؟
طبعاً حقيقة العالم الإسلامي بلا استثناء مقبل على اللغة العربية بل حتى في الغرب هناك إقبال على تعلم اللغة العربي، سواء في أوروبا أو في أمريكا أو في غيرها لكن حقيقة نحن من خلال تواصلنا مع الجهات وجدنا في شرق آسيا هناك إندونيسيا الجامعات والمعاهد الإندونيسية دائماً ما تطلب دورات كثيرة، كذلك في أفريقيا هناك السنغال لديه حرص شديد على تعلم اللغة العربية، أيضاً ممكن نقول أيضاً بعض الجمهوريات هناك بعض الإقبال وكذلك تركيا تشهد إقبالاً كبيراً على تعلم اللغة العربية يمكن كتاب العربية بين يديك طُبع في تركيا أكثر من طبعة ونفذ وغيره من السلاسل التعليمية.


بالنسبة لغير الناطقين بالعربية في الداخل طبعاً كلما أقيمت دورة من إحدى الجهات يعني مثلاً أقامتها إحدى الجهات الدعوية وجدت فيه إقبالاً كبيراً من غير الناطقين بالعربية على هذه الدورات لدرجة أنه ما يستطيعون أنهم يلبون هذه الحاجة هل أنتم لكم تعاون مع الجهات الدعوية كمكاتب الدعوة والإرشاد أو مثلاً الندوة العالمية أو المؤسسات الخيرية، تعاون بحيث يعني يكون فيه تبادل الإمكانات وتبادل الخبرات في تعليم هذه الجاليات اللغة العربية؟
والله التعاون موجود لكن يتفاوت بين جهة وأخرى يعني على سبيل المثال أقيمت أكثر من دورة بالتعاون مع بعض مكاتب توعية الجاليات مكتب سلطانة وكذلك أقيمت دورة بالتعاون مع دار الذكر الخيرية النسائية وغيرها من المكاتب لكن يعني تبقى هناك مشكلة مثل ما تفضلت مشكلة الإمكانات المادية الجميع يتهرب من تحمل الإمكانات المادية ومن الصعب أيضاً أننا يعني أن البرنامج يتحمل كل شيء فأغلب الجهات تحاول أنها تأخذ ولا تعطي نحن أن نقدم يعني كما يقولون يعني نقف عند نصف الطريق يعني نحن نقدم النصف والجهة الأخرى تقدم النصف الآخر يعني على سبيل المثال عندما نقيم دورات خارج المملكة نحن لا نطلب منهم أي مبلغ مالي من الجهات التي بالخارج ولكن نطلب منهم فقط أن يقوموا بتجهيز مقر الدورة وتوفير الوسائل المناسبة ومع ذلك هناك جهات كثيرة في الخارج لا تستطيع أن تقوم بهذا الموضوع أن تلبي هذا الاحتياج فنحن الآن يعني في هذه النقطة لو جاء طرف آخر من جهة خيرية أخرى وتكفلت بالنفقات التي لا تستطيع الجهات الراغبة في تعلم اللغة العربية بتحملها فيكون هناك فتح باب من أبواب الخير للمتبرعين.


تعرف أن الثقافات الأخرى كاللغة الإنجليزية مثلاً أو اللغة الفرنسية اعتمدوا طريقة التعليم عن بُعد هو مواقع الإنترنت التفاعلية التي يستطيع الشخص من بيته يتعلم ويحدد مستواه فهل لكم توجه من هذا النوع بحيث تعلمون أكبر قدر ممكن بتكلفة أقل وربما أنتم أصلاً يكون لكم عائد من وراء هذا المشروع؟
نحن في الحقيقة في الأساس نحن لا نعلم اللغة مباشرة نحن نقدم خدمات لمعلمي اللغة ولمن يريد أن يستفيد من هذه اللغة سواء بالتدريب أو تأليف المناهج أو تقديم الاستشارات التعليمية، الدورات الآن نحن قمنا بتصوير عدد من الدورات وقمنا الآن بإنزاله في الموقع أخطرنا عدد من دورة وقمنا بإنزالها في الموقع مصورة بالفيديو من أراد أن يطالعها بإمكانه أن يشاهد الدورة كأنه حاضر وكذلك بإمكانه أن يقرأ كتاب إضاءات هو تقريباً الكتاب المعتمد في الدورة ويقدم يعني إذا عنده أسئلة أو استفسارات فيجيب عليها فكأنه شبه أنه قد حضر الدورة لكن ما زلنا قضية التأطير التنظيمي يعني أن تكون دورة بشكل منظم لم نبدأ به للآن لكن مع ذلك تأتينا أسئلة من خلال متابعة سواء قراءة الكتاب عن طريق الموقع أسئلة تدل على أن القارئ قرأ الكتاب جيداً واستوعبه وهذا السؤال يعني هو عبارة عن شيء دار في ذهنه إشكال فنحاول نجيب عليه وأحياناً لا يقل فهمه واستيعابه عن الذي حضر الدورة فللتأكيد على كلامك أهمية استخدام التقنيات الحديثة في التعليم والتدريب.


ألا تعتقدون أنه من المناسب التنسيق مع سفارات الدول التي يستقدم من جالياتها عدد كبير للعمل في المملكة بحيث يكون لهم دورات للغة العربية تؤهلهم للاختلاط والاحتكاك بأبناء هذا البلد؟
هو في الحقيقة هذا يحتاج إلى يعني قرار إما من وزارة الخارجية أو من أي جهة تتخذ هذا القرار، لكن من حيث التوعية بأهمية اللغة العربية هذا موجود، لكن الذي تتكلم عنه يحتاج إلى قرار، من قبل مثلاً أنت تريد أن تعمل في أي بلد عربي ينبغي يكون عندك رصيد من اللغة العربية أو أنك أيضاً إذا أقمت في البلد العربي هذا فترة ينبغي حتى تجدد إقامتك أو كذا يكون عندك رصيد من اللغة العربية كما في بعض الدول الأجنبية لكن تقيم في بلد عربي أحياناً عشرين سنة ممكن لا تعرف شيئاً عن العربية بخلاف الدول الأجنبية ما تمضي أكثر من سنة إلا وأنت لا بد أن تخضع لاختبارات في اللغة وأيضاً هي شرط في الحصول على الجنسية شرط في الإعالة شرط في كذا في الدول الأجنبية.


العربية للجميع عندما بدأت يعني عملها في هذا البرنامج هي تعلم أن اللغة العربية بحر والعربية للجميع لا تقدم إلا شيء يسير جداً في سبيل خدمة هذه اللغة الشريفة لغة القرآن الكريم نحن نريد أن نلفت الانتباه لجميع المؤسسات الخيرية والدعوية إلى أهمية تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها وهو تخصص ليس مجالاً يؤخذ فقط بالخبرة وبالتلقي هو تخصص مثل أي تخصص آخر ليس مجال اجتهادي، العربية للجميع تعرف أنها لن تستطيع أن تغطي حجم الطلب على اللغة العربية ولكن بالتعاون مع الجهات الخيرية أو التعليمية الأخرى نحاول أن نقدم إن شاء الله خدمة للغة العربية.


هل الإقبال على تعلم اللغة العربية من غير الناطقين بها كبير لدرجة أنه جهة واحدة لا تستطيع أن تلبي هذا الاحتياج فهذا الذي كنت أتكلم عنه أن يكون فيه تنسيق بينكم وتعاون لتغطية هذا الاحتياج وتلبيته؟
نحن في العربية للجميع نرحب بأي تعاون مع جميع الجهات في سبيل خدمة اللغة العربية.


وهل راعيتم فكرة أو هدف معين من خلال تعليم هذه السلسلة بخلاف كونها منهج لتعليم اللغة العربية؟
طبعاً هذه السلسلة بالنسبة للسلسلة حقيقة هي قد راعت تضمين الثقافة العربية الإسلامية في المحتوى لأن عندنا هناك مشكلة في مفهوم الثقافة ثقافة اللغة العربية بعضهم ينزع الثقافة الإسلامية من اللغة العربية وتكون لغة مجردة من غير ثقافتها لكننا في السلسلة حاولنا أن نضمِّن الثقافة الإسلامية ضمن الموضوعات مثلاً عندما نتكلم عن موضوع الأمن كمشترك بين الثقافات فنحن نضمِّنه وننطلق من منطلق نظرة الإسلام للأمن كذلك النظافة نظرة الإسلام للنظافة إلخ من الموضوعات من غير يعني انتقاص للثقافات الأخرى والتعرض لها بشكل سلبي هذا تقريباً ما يتعلق بموضوع الثقافة كذلك.


ما هي الفترة النموذجية لتعليم هذه السلسلة؟
نعم هذا سؤال جيد حقيقة، الفترة ننظر لها من خلال الساعات من الممكن أن تُدرَّس هذه السلسلة في تقريباً ثلاثمائة ساعة تعليمية قد تزيد قليلاً تصل إلى ثلاثمائة وثلاثين، ثلاثمائة وعشرين ساعة تقريباً، لكنها تختلف بحسب اختلاف مستوى الدارسين إذا كانوا في بيئة عربية قد يسهل عليهم هذا الشيء إذا كانوا في بيئة غير عربية قد يحتاجون إلى شيء من الزيادة نوعاً ما، طبعاً يختلف حسب مستوى الدارسين إذا كانوا كباراً، إذا كانوا أميين أصلاً، أيضاً إذا كانوا يدرسون في ساعات مكثفة سيسهل عليهم بخلاف إذا كانوا يدرسون في ساعات مجزأة.


ما هو المستوى الذي يحصل عليه من أخذ هذه الدورة؟
نعم، سؤال جيد أيضاً، المستوى اللغوي يؤهله إن شاء الله لدخول الجامعات العربية ويدرس دراسة جامعية بسهولة إن شاء الله باللغة العربية، يعني تقريباً هي توازن أو تساوي إلى حد ما مستوى الثانويات العربية فكأنه درس اللغة العربية في وصل للمرحلة الثانوية ثم يؤهل إلى دخول الجامعة، طبعاً الكتاب مضمن اختبارات لغوية بإمكان الطالب أن يعرف مستواه اللغوي بعد كل مرحلة هناك اختبار، حتى ينتقل الطالب من الكتاب الأول إلى الكتاب الثاني هناك اختبار يحدد المستوى في بداية الكتاب الثاني، هل الطالب يستطيع الدخول للكتاب الثاني أو أنه ينبغي عليه أن يعود إلى الكتاب الأول وكذلك في الكتاب الثالث هناك اختبار لتحديد مستواه لدخول للكتاب الثالث وهكذا.


هناك معاهد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في بعض الجامعات السعودية لتأهيل غير الناطقين بهذه اللغة إلى الدراسة الجامعية باللغة العربية هل بينكم يعني أنتم كالعربية للجميع تعاون مع هذه المعاهد أو تبادل؟
نعم، فيه تعاون مع معاهد تعليم اللغة العربية سواء في الملك سعود أو في الإمام أو في الإسلامية أو في أم القرى وفي غيرها أو الملك عبد العزيز أيضاً نحن درَّبنا أساتذة بعض الجامعات، العربية للجميع قامت بتدريب أساتذة بعض الجامعات سواء في أم القرى أو في الملك عبد العزيز كذلك بعض الأساتذة قد يستفيد من السلسلة ضمن يضمنها ضمن مراجعة في تعليم الطلاب وبعضهم بعض المعاهد قد قررت تدريس الكتاب لديها والتعاون متواصل بيننا وبينهم أيضاً الأساتذة الذين ألّفوا الكتب هم من الذين يعملون في تلك المعاهد.
جزاك الله خيراً.