المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تغريدات ساخرة عن الانتخابات وتصريحات النسور عن الاقتصاد.. واهتمام بزيارة قنديل


Eng.Jordan
12-26-2012, 12:05 PM
عمان- الغد- مع بدء المرحلة الأولى من العملية الانتخابية بتسجيل المترشحين، استحوذت الانتخابات النيابية المقبلة على تغريدات الأردنيين هذا الأسبوع، واستحدثوا اكثر من "هاشتاغ" خاص بالتغريد حول الانتخابات، كان ابرزها لغاية امس "هاشتاغ" وهو ما يترجم بالعربية بـ(الوسم)، مثل "انتخب صح" و"انتخب الأصلح".
ويشهد موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) من خلال هذه الصفحات، حملات للحث على انتخاب المترشح الذي نعتوه بـ "الصح"، والابتعاد عن المترشحين المجربين والذين تكرر دخولهم البرلمان دون ان يقدموا شيئا يذكر لناخبيهم.
وحث العديد من المغردين على انتخاب المرشح الواعي والمدرك لمصلحة ناخبيه، بعيدا عن الشعارات السياسية الرنانة، من اجل الوصول الى برلمان ونواب مناسبين.
وفيما لاقت الصفحة تهكمات على الشعارات الانتخابية والصور المكررة التي انتشرت في شوارع عمان، فقد بين البعض انهم حتى وإن ارادوا انتخاب المرشح المناسب، فإن هذا الشخص المناسب "غير متوفر في دوائرهم الانتخابية"، مثلما جاء في تغريدة أحدهم "كل مرشحي دائرتي من الوجوه القديمة.. وبتقولولي "انتخب صح"؟.
وفي الوقت ذاته، قرر آخرون تولي مسؤولية نشر الوعي الانتخابي وحض الناس على المشاركة وتصحيح مسار التمثيل في البرلمان، باستخدام عبارات وطنية وارشادية تدلل على ان من يريد التغيير في الأردن نحو الأفضل فإن الانتخابات هي فرصته لذلك، ومثال على ذلك "انتخب صح.. ولا ترضى بمن يولي نفسه وصيا على عقلك، فكر جيدا وانتخب الأفضل لوطنك وليس لعشيرتك أو لعائلتك أو حتى لشخصك".
وحول الانتخاب المبني على اسس القرابة والعشائرية، غرّد احدهم قائلا "لا تنتخب قرابتك، إذا كان مش قد المسؤولية الوطنية لا يستحق صوتك حتى لو كان أبوك".
وشدد مغردون على ضرورة ان يكون الاختيار قائما على الكفاءة والقدرة على التغيير، وقال احدهم "نحن قادرون على تغيير النواب وإيصال الشخص المناسب، وان نوجد وجوها جديدة على مقاعد المجلس، لذا فلنعط فرصة للتغيير".
وفي تغريدة ساخرة اخرى، حث مغرد آخر على انتخاب الممثل المناسب "عشان ما نرجع نشوف نواب شغل ضرب ومسدسات "انتخب صح".
وفيما اعلن مغرد آخر انه "ليس مقاطعا للانتخابات، حتى ولو اقترع بورقة بيضاء، في دائرتي وللآن لا يوجد من يستحق التصويت له، لكن سأمارس حقي بورقة بيضاء".
وعلى صعيد آخر، استحوذ التطور اللافت في العلاقات الأردنية المصرية والذي تجلى في زيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل للمملكة الأسبوع الماضي، على اهتمام المغردين المحليين، لاسيما وان الزيارة ترافقت مع عدد من القرارات المهمة، ابرزها اعادة ضخ الغاز المصري وصولا الى 250 مليون قدم مكعب يوميا، كما كان عليه الحال سابقا، وهو ما ربطه المغردون بأمنياتهم بأن ينخفض تبعا لهذا، سعر جرة الغاز.
وترافقت زيارة قنديل مع تعليقات وتكهنات كثيرة، فقد رأى البعض ان هذه الزيارة تأتي كمحاولة من مصر التي تمر قيادتها بمرحلة حرجة جدا، لكسب ود الأردن كحليف مهم.
اردنيا، رأى بعض المغردين ان "الاخوان" في مصر من خلال هذه الزيارة وهذا الود غير المسبوق، فإنهم "يمنحون الأردن فرصة لتجاوز الربيع العربي".
محليا ايضا، ومن زاوية اقتصادية، حازت تصريحات رئيس الوزراء عبدالله النسور الأخيرة حول اجراءات اقتصادية لا بد منها، على نصيبها من التغريدات الساخرة ايضا.
الخبير الاقتصادي خالد الوزني، غرد حول هذه التصريحات قائلا "الخبير الأكبر كما يقول عن نفسه.. تصريحاته بدأت بتهديد وضع الدينار وتختتم العام بإعطاء توقعات سيئة عن الاقتصاد للعام القادم.. لنا الله"، في اشارة منه الى النسور، الذي يصف نفسه بأنه خبير اقتصادي.
وفي تغريدة أخرى للوزني، تحمل نقدا مباشرا قال "لم نكد ننسى تصريحات رئيس الوزراء حول وضع الدينار ولم تكد الأمور تستقر حتى خرج علينا بتصريحات حول صعوبة الوضع العام القادم.. بشارة للمستثمرين!".