المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "الرياض" تحذر من تكرار نكبة 48 بعد عرض إسرائيل نصف مليون دولار لهجرة كل عائلة فلسطينية


Eng.Jordan
01-03-2013, 10:22 PM
حذرت صحيفة "الرياض" السعودية من تكرار نكبة "48" واضطرار الفلسطينيين المقيمين بالضفة الغربية والقدس المحتلة إلى الهجرة تحت التهديدات والإغراءات الإسرائيلية.

يأتي ذلك، بعد تردد أنباء عن تفكير اليمين الإسرائيلى فى عرض نصف مليون دولار على كل عائلة فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة لإغرائهم بالرحيل من أرض الوطن والهجرة للخارج.

وطالبت الصحيفة، في افتتاحيتها اليوم، الأمة العربية والاسلامية بتقديم كل ألوان الدعم اللازم للفلسطينيين المقيمين بالأراضى الفلسطينية المحتلة لتمكينهم من البقاء في أراضيهم والتصدى للتهديدات والإغراءات الإسرائيلية.

وأكدت أن الفلسطينيين لن يقبلوا نكبة أخرى يرحل بسببها الآلاف لمهاجر جديدة، وقد كانت خطيئة الهجرة وقت حرب (1948) عندما تدفق على البلدان العربية وغيرها طوفان من البشر كانت كارثة ومع أن حروبا تجددت وبقي الفلسطيني يناضل داخل أرضه ومنع أي خروج جديد فإن إسرائيل عجزت عن خلق تهجير قسري جديد.

وتابعت الصحيفة: لقد أغرت أستراليا وكندا بناء على ضغوط أمريكية قبول هجرة أعداد كبيرة من الفلسطينيين لتفريغ أرضهم لمصلحة إسرائيل، وهي رغبة استمرت إلى اليوم، لكن تلك الإغراءات لم تشمل لاجئي الأردن ولبنان وسوريا لأن هؤلاء يعتبرون مقيمين على أرض عربية يجب أن تؤويهم.

واستطردت:الرعب الذي يجتاح إسرائيل الأرقام الإحصائية بتصاعد أعداد الشعب الفلسطيني داخل أرضه المحتلة في غزة أو الضفة الغربية حتى أن فرضية زيادة هذه الأرقام أكدت أنه في عام (2020) ستجعل الفلسطينيين الأكثرية على الشعب الإسرائيلي نظرا لانخفاض الهجرة وكثرة المواليد بينهم، وهذا الهاجس المخيف فرض التوسع بالاستيطان وتقطيع المساحات الفلسطينية حتى لا تقوم دولة موازية عربية.

وتابعت: "آخر تقليعات إسرائيل عرضها خمسمائة ألف دولار لكل أسرة تهاجر من الضفة الغربية، وهي تعرف أن أصغر أسرة تعدادها لا يقل عن خمسة أفراد، لكن أين تتجه وما المدن والدول التي ستقبل بهم غير واضحة، غير أن الفلسطيني لا يمكنه المساومة على كيان يراه رمز وجوده، وبالتالي فالعملية غير مستجابة".

وأوضحت أن هذا الدافع عند الإسرائيليين يريدون منه تحقيق دولة إسرائيل الخالصة لليهود فقط، وهو حلم طالما استعملت تل أبيب لتحقيقه وسائل العنف ومغريات دولية وأخيرا تعويضات تدفعها من أموال يهود العالم لطرد الفلسطينيين بالأسلوب المادي.

واكدت "الرياض" أن تعزيز الوجود الفلسطيني على أرضه قضية تعتمد على الدعم العربي ماديًا وسياسيًا، ومصالحه بين قواهم، واعتماد سياسة النفس الطويل أي تنمية الشعب وفتح الأبواب لصادراته وتعزيز دوره الاجتماعي والتربوي؛ حتى تكون الكوادر الوطنية عامل أساس في بناء اقتصاد فلسطيني مستقل عن إسرائيل.