المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جامعة الملك فيصل تحصد براءة اختراع أميركية لإنتاج خميرة الخبز من التمور


Eng.Jordan
01-06-2013, 12:26 AM
عبر دراسة بحثية شاركت بها 3 جهات رسمية

الأحساء: محمد بوحميدة

حصل مركز التميز البحثي للنخيل والتمور بجامعة الملك فيصل على براءة اختراع في إنتاج خميرة الخبز من التمور من مكتب براءة الاختراع الأميركي، إضافة إلى أربع براءات اختراع تحت التسجيل. وقد أوضح الدكتور صلاح بن محمد العيد مدير مركز التميز البحثي للنخيل والتمور أن المملكة تمتلك كميات كبيرة من التمور ذات النوعية المطلوبة لإنتاج خميرة الخبز، كما أن إنتاج الخميرة من التمور وتوطين تقنياتها بالمملكة يضيف منافع كثيرة لقطاع التمور بالمملكة بشكل عام، وهي ذات أهمية بالغة تتضمن الحصول على قيمة مضافة أكبر، مما يرفع المردود الاقتصادي للتمور بالمملكة، إضافة إلى الاستفادة الاقتصادية من التمور ذات الجودة المنخفضة وغير المرغوبة لدى المستهلك.
وأضاف العيد أنه تم تقديم الطلب قبل عامين، وتم النشر بداية الشهر الحالي، واجتاز الطلب بجدارة الإجراءات الطويلة والدقيقة التي يتطلبها مكتب براءة الاختراع الأميركي.
وأكد العيد أنه تم تطوير تقنية خاصة لإنتاج خميرة الخبز من التمور، حيث تم استخلاص «وسط التنمية» من التمور بمختبرات الجامعة، ثم أجريت التجارب لإنتاج سلالات مختلفة من الخمائر بنجاح، واستعملت هذه السلالات في عملية إنتاج الخبز العربي بنجاح.
وأشار العيد إلى أن خميرة الخبز بشكل عام هي كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية تتكاثر بطريقة الانقسام، وفي وجود الماء والسكر فإنها تفرز إنزيماتها وتحلل السكر وتنتج ثاني أكسيد الكربون، وعند أخذ الخميرة بعد تنشيطها ووضعها مع دقيق القمح فإنها تتغذى على النشا الموجود في العجين وتنتج غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعمل على نفش العجين وانتفاخه، وكذلك مركبات النكهة، أما في حالة عدم استخدام الخميرة فإن الخبز يصبح متصلبا من الصعب تذوقه، وقد جرت مقارنة الوسط المستخلص من التمر بالوسط المستخلص من المولاس باعتباره المادة التقليدية لإنتاج الخميرة على مستوى العالم، ووجد أن وسط التنمية المستخلص من التمر لا يقل بأي حال من الأحوال عن المولاس، بل يتفوق عليه في بعض الجوانب مثل محتواه من السكر الذي يعتبر المكون الغذائي الأساسي لإنتاج الخميرة، هذا بالإضافة إلى محتواه من الفيتامينات والعناصر المعدنية اللازمة لنمو خميرة الخبز.
وبيّن العيد أن تنفيذ هذه الدراسة قام بها باحثون يمثلون 3 جهات رسمية، موضحا مشاركة كلا من الدكتور صلاح بن محمد العيد مدير مركز التميز البحثي في النخيل والتمور بالجامعة، والدكتور صديق حسين حمد من كلية العلوم الزراعية والأغذية، والدكتور فهد بن محمد الجساس من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ضمن الفريق البحثي للدراسة.