المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأمومـة والتضحية


عبدالناصر محمود
01-22-2012, 08:04 AM
ـــ { الأمومة والتضحية }ـــــــــــــــ
--------------------------------------
يُروى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( أنا أول من يفتح باب الجنة, إلا أني أرى امرأة تبادرني, فأقول لها :
[مالك؟ ومن أنتِ؟], فتقول:[ أنا امرأة قعدتُ على أيتام لي] ).

ــ تبلغ المرأة بالتضحية غاية ما أُعِدَّت له من كمال النفس, وشرف
العاطفة, فهنا تنزل المرأة عن حقها من الوجود لمن فُصِل عن لحمها
ودمها, تسهر لينام, وتظمأ لِيروَى, وتحتمل الألم المُمِضَّ ـ راضية
مغتبطةــ لتذيقه طعم الدعة, وتُنْشِيَهُ نسيم النعيم.

تلك هي التضحية بالنفس بلغت بها الأمومة غايتها :

*والجودُ بالنفسِ أقصى غايةِ الجودِ *

وهاك هذه القصية الشعرية الرمزية, والتي يُظهر فيها الشاعر حقيقة
قلب الأم, وما يكنه من مشاعر وعواطف, ورأفة وحنان :

أغرى امْرُؤّ يوماً غلاماً جاهلاً ***بنقوده كيما ينالَ به الوَطَرْ

قال ائتني بفؤاد أمِّك يا فتى *** ولك الجواهرُ والدراهمُ والدُّرَر

فمضى وَأغرزَ خِنجراًفي صدرها *** والقلبَ أخرجهُ وعاد على الأثر

لكنه من فرطِ سرعتهِ هوى *** فتدحرجَ القلبُ المقطعُ إذ عَثَر

ناداه قلبُ الأم وَهْوَ مُعَفَّرُ *** ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟

***************

فكأن هذا الصوتَ رغم حُنُوِّهِ *** غضب السماءِ على الغلامِ قد انهمر

فدرى فظيعَ جنايةٍ لم يَجْنِها *** ولدُ سِواه منذ تاريخِ البشر

فارْتَدَّ نحو القلب يغسِلُه بما*** فاضت به عيناهُ من سَيْلِ العِبَر

ويقولُ يا قلبُ انتقم مني ولا *** تغفرْ فإنَّ جريمتي لا تُغْتَفَر

واسْتَلَّ خِنجَرهُ ليطعنَ قلبَهُ *** طعناً فيبقى عِبْرةً لمن اعتبر

ناداه قلبُ الأم كُفَّ يداً, ولا *** تطعنْ فؤادي مرتين على الأثر

*****************************************
( م: عودة الحجاب / د:محمد إسماعيل ):4cbab6e8f7_thumb::nsaayat3d05364df8_t:4cbab6e8f7 _thumb:

احمد ادريس
01-24-2012, 12:41 AM
ناداه قلبُ الأم كُفَّ يداً, ولا *** تطعنْ فؤادي مرتين على الأثر
شكرا لك ولمجهودك الرائع والمميز