المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حيلة "الكونفدرالية" في زيارة نتنياهو للأردن!


Eng.Jordan
01-10-2013, 10:22 PM
جواد البشيتي
.. وجاء نتنياهو إلى الأردن متأبِّطًا ملف "الكونفدرالية"، وكأنَّ "إسرائيل" في عهده، وقُبَيْل انتخاباتها العامة، قد اكتشفت في الكونفدرالية بين دولتي الأردن وفلسطين "سِحْرًا"، وأنَّ هذه العلاقة، كما تتصوَّرها وتَفْهَمَها هي، إنْ من حيث محتواها أم من حيث شكلها، تَصْلُح، الآن، لـ"تهريب" الحل النهائي لأزمة "الحل النهائي" مع الفلسطينيين.
انطلق نتنياهو من "الواقع الجديد" الذي جاء به قُبُول "دولة فلسطين" عضوًا مراقِبًا في الأمم المتحدة، يَخْضَع "إقليمها"، الذي يشمل الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، للاحتلال الإسرائيلي؛ وينبغي، من ثمَّ، للأمم المتحدة أنْ تساعِد هذه "الدولة" في رَفْع هذا الاحتلال عن "إقليمها"؛ كما ينبغي ل"إسرائيل" نفسها أنْ تُفاوِض، إذا ما أرادت حلًّا نهائيًّا من طريق التفاوض، وعقد معاهدة للسلام مع الفلسطينيين، هذه "الدولة"، أيْ أنْ تَقْبَل صيغة "مفاوضات بين دولتين"، مع ما تعنيه هذه المفاوضات دوليًّا الآن.
وإذا كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد رفض، من قَبْل، التفاوض مع "إسرائيل" لإصرارها على المضي قُدُمًا في البناء الاستيطاني (وفي القدس الشرقية على وجه الخصوص) حتى في أثناء المفاوضات، فإنَّ نتنياهو (المُسْتَمْسِك بهذه "العقبة" اليوم وغدًا) يَسْتَصْعِب كثيرًا أنْ يُفاوِض الفلسطينيين الآن حيث قُبِلَت دولتهم عضوًا مراقِبًا في الأمم المتحدة.
ولقد اتَّضَح لنتيناهو الآن، وأكثر من ذي قَبْل، أنَّ التفاوض مع مفاوِض فلسطيني يُمثِّل "دولة فلسطين" لن يؤدِّي أبدًا إلى "الحل النهائي" الذي تريده "إسرائيل"، وتسعى إليه؛ فهذا المفاوِض إنَّما يريد مفاوضات تنتهي (وسريعًا) بحلٍّ نهائي، يقوم على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكل إقليم "دولة فلسطين"، وجَعْل "القدس الشرقية" عاصمةً لها، واتِّخاذ "خط الرابع من يونيو - حزيران (1967)" أساسًا للحدود النهائية والدائمة بين الدولتين، وحل مشكلة "حق العودة" بما يعني، ويؤكِّد، أنَّ الفلسطينيين لم (ولن) يعترفوا ب"إسرائيل" على أنَّها دولة يهودية (لا حقَّ قوميًّا في أراضيها إلاَّ لـ"الشعب اليهودي").
نتنياهو جاء ليقول دَعُونا نؤجِّل الحلول النهائية للمشكلات الصعبة المعقَّدة، ولنَتَوصَّل معكم إلى حلول انتقالية طويلة الأجل؛ لكن ضِمْن كونفدرالية بين دولتي الأردن وفلسطين؛ ف"إسرائيل" تحتفظ بالقدس الشرقية جزءًا من عاصمتها الأبدية، وتُخْرِج (كما فَعَلَت في قطاع غزة) جنودها ومستوطنيها من الضفة الغربية، باستثناء المناطق التي تعتزم الاحتفاظ بالسيطرة عليها لدواعٍ استيطانية وأمنية واستراتيجية، والتي يَقَع قسمها الأكبر غرب "الجدار الأمني".
كان نتنياهو (وما زال) يُفاضِل بين ثلاثة خيارات هي: أنْ "تنفصل" إسرائيل عن أراضٍ في الضفة الغربية (وعن مُدُن الضفة) كما انفصلت، من قَبْل، عن قطاع غزة، أو أنْ "تنفصل"؛ لكن في اتفاقية انتقالية طويلة الأجل مع الفلسطينيين، أو أنْ يأتي "انفصالها" هذا في اتفاقية انتقالية طويلة الأجل مع الأردن الذي تَضُمُّه و"دولة فلسطين" كونفدرالية.
"إسرائيل" تَعْلَم أنَّ "انفصالها" عن أجزاء من الضفة الغربية، تشمل المُدُن، لن يَدَع للفلسطينيين من خيارٍ إلاَّ ذاك الذي هو أقرب إلى "الاضطرار" منه إلى "الخيار"، ألا وهو أنْ يبسطوا سيطرة (وسيادة) دولتهم على تلك الأجزاء؛ لكن كيف لهذه الدولة، بـ"إقليمها الانتقالي" هذا، أنْ تعيش إذا ما "انفصلت" إسرائيل، محتفِظَةً بسيطرتها على المعابر البرية للفلسطينيين مع الأردن؟!
وكيف لها أنْ تعيش إذا ما أبقت "إسرائيل" الممر البري بين الضفة الغربية وقطاع غزة مُغْلَقًا؟!
وكيف ل"إسرائيل"، التي "انفصلت"، وأغلقت حدودها مع "دولة فلسطين"، بـ"إقليمها الانتقالي" هذا، أنْ تُنظِّم الصِّلة الدينية (الإسلامية والمسيحية) لمواطني "دولة فلسطين (وغيرهم)" بالأماكن المقدَّسة في القدس الشرقية؟!
نتنياهو يَعْلَم أنَّ "الخيار الثاني"، أيْ خيار أنْ "تنفصل" "إسرائيل"؛ لكن في اتفاقية انتقالية طويلة الأجل مع الفلسطينيين، لن يكون واقعيًّا؛ لأنَّ "دولة فلسطين" لن تَقْبَله؛ ولا بدَّ له، من ثمَّ، من أنْ يسعى في تذليل العقبات من طريق "الخيار الثالث"، أيْ خيار أنْ يأتي "انفصال" "إسرائيل" في اتفاقية انتقالية طويلة الأجل مع الأردن الذي تَضُمُّه و"دولة فلسطين" كونفدرالية؛ فـ"الخيار الأوَّل"، أيْ خيار أنْ "تنفصل" إسرائيل عن أراضٍ في الضفة الغربية (وعن مُدُن الضفة) كما انفصلت، من قَبْل، عن قطاع غزة، هو "خياره الأخير"؛ وإنَّه لخيارٌ محفوف بالمخاطر، سيئ العواقب، وأقرب، من ثمَّ، إلى "الاضطِّرار" منه إلى "الخيار"؛ فماذا ستفعل "إسرائيل" إذا ما قرَّر الفلسطينيون حلَّ "سلطتهم"، و"دَعْوَة" "إسرائيل"، ضِمْنًا، من ثمَّ، إلى أنْ تستأنف احتلالها المباشر والصريح لكل الضفة الغربية، أيْ لكل هذا الجزء من إقليم "دولة فلسطين"؟!
لقد نشأ "واقع جديد"، لا يسرُّ "إسرائيل" أبدًا؛ وهذا الواقع يَحُضُّ الفلسطينيين والأردن على رفض الخيارين (الإسرائيليين) الثاني والثالث، وتَرْك "إسرائيل" وجهًا لوجه أمام خيارها الأوَّل فحسب؛ فإنَّ المصالح والأهداف الإسرائيلية نفسها يجب ألاَّ يُسْمَح لها بأنْ تلبس لبوس "الكونفدرالية" بعد تعرِّيها (أيْ عندما تتعرَّى) من لبوس "السلطة".
* كاتب فلسطيني - الأردن
صحيفة الوطن العمانية

مطر وقمح
01-17-2013, 11:36 PM
كل الشكر
اختيار موفق

Eng.Jordan
01-17-2013, 11:41 PM
وكل التقدير لك أخي مطر وقمح

تشرفت بمرورك الراقي