المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سقوط أكبر مطار " تفتناز العسكري " فى شمال سوريا بقبضة الثوار ( فيديوهات )


Eng.Jordan
01-11-2013, 06:32 PM
المدينة نيوز - أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه أن "مطار تفتناز العسكري يتعرض للقصف من الطائرات الحربية السورية"، موضحاً أن الطائرات "تحاول تدمير المطار بعد ان سيطر مقاتلون من جبهة النصرة واحرار الشام والطليعة الاسلامية وعدة كتائب اخرى عليه صباح اليوم".




http://static.almadenahnews.com/uploads/pictures/39f47d736201977aaee770cba67f4dbf_hjghhg.jpg

وكان المرصد أعلن في بيان سابق أن مطار تفتناز العسكري في ريف ادلب صار تحت سيطرة الثوار ليصبح "المطار العسكري الكبير الأول في سورية الذي يصبح خارج سيطرة النظام".

وأوضح المرصد أن "مقاتلين من جبهة النصرة وكتائب أحرار الشام والطليعة الاسلامية وعدة كتائب أخرى سيطرت على مباني مطار تفتناز العسكري واليات القوات النظامية المتواجدة فيه التي انسحب بعضها على مدينة ادلب".

وأشار إلى "فرار ضباط من المطار ومقتل جنود وضباط من القوات النظامية ومسلحين موالين للنظام من بلدة الفوعة".

وكان الثوار سيطروا قبل أشهر على مطار الحمدان الزراعي في البوكمال وعلى مطار مرج السلطان العسكري بريف دمشق الذي يوجد فيه مهبط للطائرات الحوامة.

وأظهرت عدة مقاطع فيديو نشرتها كتائب مقاتلة على يوتيوب مقاتلين داخل المطار وهم يسيطرون على دبابات ومخازن الذخيرة ومعلنين السيطرة على المطار.
وتاليا نسخة من ملخص الأحداث في سوريا ليوم الخميس :
واصل الجيش الحر تقدمه داخل مطار تفتناز العسكري للطائرات المروحية الواقع في الشمال الشرقي من مدينة إدلب، حيث أصبح الجزء الأكبر من المطار تحت سيطرته، حيث قام بتدمير أحد مخازن الأسلحة واعتقال أكثر من 18 عنصراً عسكرياً بينهم ضابط برتبة عميد، كما واصل الجيش الحر حصاره لمطارات كويرس ومنغ والجراح بريف حلب، ومطار دير الزور العسكري في محافظة دير الزور.
استمرت الاشتباكات على جبهات عدة من البلاد، تمكن الثوار من خلالها تدمير رتل عسكري في مدينة بصر الحرير بدرعا، وشنوا هجوماً واسعاً على مقر إدارة الدفاع الجوي في بلدة المليحة بالغوطة الشرقية بريف دمشق وقاموا بتدمير عدد من الآليات العسكرية المرابطة قربه، كما قاموا بتدمير عدد من الدبابات والمدرعات العسكرية وأوقعوا عشرات القتلى والجرحى في صفوف جيش النظام في مختلف أنحاء البلاد.
تتواصل حدة العنف بالانخفاض مع ازدياد حدة البرد، ففي يوم غطت الثلوج فيه معظم أرجاء البلاد وصلت حصيلة ضحايا أحداث العنف إلى ما لا يقل عن 49 في حصيلة هي الأقل منذ أكثر من عام، بينهم 39 شهيداً قتلوا على يد قوات النظام وميلشياته الموالية، بينهم ثلاث سيدات وطفلين و17 مقاتلاً من كتائب الثوار، في حين سقط ما يقارب عشرة قتلى من قوات وميلشيات النظام على يد الثوار.
ففي دمشق وريفها سقط 18 شهيداً بينهم ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة تم إعدامهم ميدانياً بالقرب من مدينة داريا كما قامت تلك القوات باختطاف طفلة أحد الضحايا وشقيق آخر، وكذلك سقط عشرات الشهداء والجرحى نتيجة القصف والاشتباكات التي دارت في مناطق متفرقة من حلب وإدلب وحمص ودرعا ودير الزور والرقة.
واصلت قوات النظام عملياتها العسكرية في مختلف أنحاء البلاد حيث قصفت أكثر من 171 منطقة في مختلف أنحاء البلاد، فقد شهدت حوالي 46 منطقة قصفاً بمدافع الهاون و28 منطقة قصفت براجمات الصواريخ و90 منطقة بالمدفعية الثقيلة، كما شن سلاح الجو غارات جوية على سبع مناطق أخرى.

شاهدوا الفيديوهات:


http://www.youtube.com/watch?v=2D1qR3B-fr4&feature=player_embedded






http://www.youtube.com/watch?v=xKneyv3DbKo&feature=player_embedded




http://www.youtube.com/watch?v=IE6TNCahPw4&feature=player_embedded