المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ندرة العناصر الممتازة في المجتمع


عبدالناصر محمود
01-13-2013, 07:02 PM
ندرة العناصر الممتازة في المجتمع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ـ حين تتصدّى الدولة لكثير من المهام والمسؤوليات ، فإنها تحتاج إلى أعداد كبيرة من الكفاءات والقيادات التي تتولى إدارة مؤسساتها ومشروعاتها الكثيرة ، وهذا يجعلها في مواجهة أزمة كبرى هي : ندرة العناصر الممتازة في المجتمع .
ـ وهذه الندرة أو الأزمة ليست جديدة عندنا ولا عند غيرنا ، فكما أن اكثر الناس لا يكونون شاكرين وعادلين وورعين ورعاة للحقوق فكذلك لا يكون أكثرهم أصحاب قدرات وكفاءات عالية .

*ـ وقد روي أن عمر بن الخطاب ـ رضيَ اللهُ عنهُ ـ كان يدعو في آخر حجّة حجّها حين كان في عرفات قائلاً :
(( اللهم لقد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، واتسعت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مفرّط ))
ـ إن اتساع الرعية مع وهن القوة كان يشكل عبئاً عظيماً على الرجل الكبير (عمر) ـ رضيَ اللهُ عنهُ ـ لأن اتساع مهام الدولة كان يتطلب أعواناً للخليفة ، تتوفر فيهم المواصفات التي يريدها هو ، ولم يكن ذلك بالأمر اليسير حتى في القرن الأول الهجري حيث خيار هذه الأمة .

*ـ ويدلّ على هذا ما روي عن عمر أيضاً ـ رضيَ اللهُ عنهُ ـ من أنه دخل على نفر من الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ ، وسألهم عن أي شيء يتحدثون ، فقالوا : نتمنى ، وذكر كل واحد منهم أمنيته ، فقال عمر : أمّا أنا فأتمنى أن يكون عندي ملء هذا البيت رجالاً من أمثال سعيد بن عامر الجمحي ـ رضيَ اللهُ عنهُ ـ فأستعين بهم على تصريف أمور المسلمين .

*ـ أما حين تتطلب الحكومة عدداً محدوداً من الموظفين ، فإنها تستطيع أن تجد بين المتقدّمين للتوظيف عندها عدداً جيداً من الأكفاء الأخيار .
ـ في الحكومات المتضخّمة بالموظفين تكون سيطرة العناصر الممتازة على العناصر الفاسدة والشريرة محدودة بسبب كثرة الأشرار وقلّة الأخيار ، وهذا ما تعاني منه أمة الإسلام في السواد الأعظم من بلدانها وحكوماتها ! . (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
(*) د/ عبد الكريم بكار ـ
ـ من أجل الدين والأمة ـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ