المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشذرية بين محوري التأليف و الاختيار


Eng.Jordan
01-17-2013, 10:01 PM
من خلال ديوان "مناورات في كواليس الصمت " للشاعر المغربي المغترب بن يونس ماجن




مصطفى لغتيري

الشذرية من المصطلحات النقدية ، التي غزت - في المدة الأخيرة- النقد الأدبي ، بعد أن أضحت النصوص الأدبية مرتعا خصبا لهذا الميسم في الكتابة المتسم بالتشذير و التشظي، و لم تسلم من هذا التوظيف كل الأجناس الأدبية بما فيها الرواية و القصة القصيرة و الشعر ، حتى أن الشذرية أصبحت من خصائص الكتابة الحديثة المرتكزة على التجريب.

و لعل أهم ما يميز هذا النوع من الكتابة ميل أصحابها إلى تقسيم النص الأدبي إلى مقاطع صغرى ، متلاعبين - من خلال ذلك - و لو شكليا ، بالوحدة العضوية للنص ،و موظفين في سبيل تحقيق ذلك التلاعب بالزمان و الحدث ، حتى ليظن القارئ أن هذه المقاطع تفتقر إلى الارتباط فيما بينها ، لكن المتأمل غير المتسرع لهذه النصوص سيلمس نوعا من التكامل فيما بينها ، قد يكون ثيميا أو أسلوبيا أو نفسيا على الأقل ، و أجدني أميل إلى أن هذا التشظي أو الشذرية ينم عن تصور ما للكتابة يعتنقه الكاتب ، و هو نابع عن رؤياه للعالم و الإنسان و الأدب ، و ليس ترفا أو لعبة فارغة من المضمون يمارسها الكاتب على هواه.

و من بين النصوص الأدبية التني اتخذت لها " الشذرية " سبيلا في الانكتاب قصائد ديوان " مناورات في كواليس الصمت " للشاعر المغربي المغترب بن يونس ماجن.. ففي قصيدته " في هذا النهار الذي يلتصق بظل الشمس" مثلا ، عمد الشاعر إلى تقسيم قصيدته إلى أحد عشر مقطعا ، تفصل بين مقطع و آخر نجيمات بارزة ، و كذلك الشأن بالنسبة لقصائد أخرى و هي " كلمات عارية" و "الحرب المهذبة.. الحرب المتحضرة" و " مقاطع كتبت قبل مغيب الشمس" و " مناورات في كواليس الصمت" غير أن التغيير الوحيد الذي و قع هو أن الأرقام نابت عن النجيمات ، هذه الأخيرة التي ما فتئت أن عادت لتقوم بوظيفتها في" قصيدة حلم مشاغب".

و لا شك أن القارئ لنصوص هذا الديوان المشار إليها سابقا ، سيتوهم أن لا رابط بين المقاطع ، التي تشكل - في آخر المطاف- القصائد. ذلك أنها صيغت بشكل يوحي بأن كل مقطع مكتف بذاته ، و هو يشكل وحدته العضوية دون أن يحتاج إلى مقطع آخر ليتمم معناه ،أو يوضحه ، و إن كان ذلك صحيحا نسبيا من وجهة نظر معينة ، فإنني أرى أن هذه المقاطع- و انطلاقا من قراءة ترتكز على محوري الاختيار و التأليف- بقدر ما تشكل وحدة دالة و موضوعية ، فإنها بالمقابل ، تساهم متظافرة ، في بناء الدلالة الكبرى التي تطمع القصائد إلى تشكيلها.

ففي قصيدة " كلمات عارية مثلا ، يقول الشاعر في المقطع الأول:

المدينه الرابضة فوق سطح البحر

تشبه واحة قرمزية

في مواسم الصهيل و الجمر

إننا أمام مقطع / قصيدة يذكرنا بقصائد الهايكو ، التي لا تتجاوز غالبا ثلاثة أسطر ، ومع ذلك فهي تمنح المتلقي انطباعا، مفاده أنها بنت كيانها و دلالتها بشكل كامل ، و ليست- بالتالي- في حاجة إلى المزيد، الذي يمكن - في حالة إضافته- أن يسيء إليها أكثر من أن يضيف إليها أي دلالة أو جمالية.، و إذا تاملنا مقطع بن يونس المومأ إليه، سنجد كل شيء متوفرا هنا:

الزمان: مواسم الصهيل و الجمر.

المكان: المدينة .

الصورة الشعرية: تشبيه المدينة بالواحة.

الدلالة بؤس المدينة التي تكتوي بجحيم الحرب.

لكن ما إن ينتقل القارئ إلى المقاطع الأخرى المشكلة للقصيدة ، حتى يلاحظ أنها تتظافر مجتمعة لبناء معنى القصيدة و وحدتها العضوية ، و لا يتحقق ذلك بضرورة بالانتقال من مقطع إلى المقطع الذي يليه ،بل يمكن الانتقال بين المقاطع حسب ما يمليه منطق القصيدة ،أو الرؤيا التي توجه قارئها ، و لعمري فذلك ينسجم كثيرا مع طبيعة التشذير، التي تبغض النظام الخارجي للأشياء و منطقيتها ، بل تسعى إلى خلق نوع من البلبلة لدى المتلقي، هذ البلبلة نابعة بالأساس من تصور معين للكتابة يعتنقه الشاعر كما سلف الذكر، فإذا أخذنا مثلا المقطع الثالث من القصيدة ، و الذي يقول فيه الشاعر:

النوراس أعياها الانتظار

فسقطت في فكي تمساح.

وجدنا أن هذا المقطع يتمتع بوحدة عضوية ذاتية ، وهو في نفس الوقت يتكامل مع المقطع الأول ، و ينسجم معه .. فإذا كانت المدينة في حالة حرب ، فمن المنطقي أن النوارس و هي هنا كناية عن سكان المدينة أي البشر ، ستسقط فريسة لتمساح يحكم عليها قبضة فكيه المتوحشين ، و لا نحسب التمساح هنا غير الغازي الذي فرض على المدينة حربه الشرسة.

و يمكن أن نذهب بالتحليل إلى أبعد حد مع باقي القصائد ، و لا أظن أن السعي سيخيب للعثور على هذا التكامل على مستوى التأليف أو ما يطلق عليه المحور الأفقي ، دون إلغاء لاستقلالية المقاطع ضمن مستوى الاختيار أو ما يطلق عليه المحور العمودي ، ففي قصيدة "مناورات في كواليس الصمت" مثلا نجد حضورا ملفتا لهاجس الذات و الكتابة في كل مقطع من مقاطع القصيدة و إن كان هذا الحضور متفاوتا من مقطع إلى آخر.

هكذا ومن خلال ماتقدم، يمكن أن أزعم بكثير من الحذر طبعا ، أن الكتابة الشذرية ، التي التجأ إليها الأدباء في المدة الأخيرة ، و من بينهم شاعرنا بن يونس ماجن، و التي تعد إحدى معالم التحديث في الكتابة ، فرغم ما توحي به من رفض للنظام و المعنى و النسقية و الخضوع للزمان ، فإن وحدة موضوعية و شكلانية تنتظم نصوصها مهما تشذرت ، يتبدى لنا ذلك إذا ما تناولناها ،دراسة و نقدا، انطلاقا من محوري الاختيار و التأليف الذي نظرت و روجت له المدرسة البنيوية في تعاطيها مع النص الأدبي