المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرنسي اختبأ طوال 40 ساعة تحت سريره ونجا من عملية احتجاز الرهائن في الجزائر


Eng.Jordan
01-18-2013, 05:33 PM
المدينة نيوز - بقي مواطن فرنسي مختبئً تحت سريره طوال 40 ساعة ونجا من عملية احتجاز الرهائن في الجزائر حيث شن الجيش هجوما كثيفا على المجموعة الإسلامية للخاطفين، وروى بعد نجاته أن ''إطلاق النار كان كثيفا ومتقطعا''.
وفي حديث مع اذاعة ''أوروبا 1''، قال الكسندر برسو، أحد الفرنسيين العاملين في شركة ''سي آي اس كيتيرينغ''، أن إطلاق النار كان كثيفاً ومتقطعاً، تبعاص لتطور الاحداث. وأكد أنه كان موجوداً ''في قاعدة سوناطراك بان مناس''.
وقال: ''قتل إرهابيون وأجانب ومن أبناء البلد''، لكنه لم يستطع القول هل ما زالت العملية العسكرية مستمرة صباح الجمعة.
وأضاف أنه خلال احتجاز الرهائن، صباح الأربعاء، ''سمعت إطلاق نار غزيراً وجرس الإنذار الذي يقول لنا بأن نبقى حيث نحن. كان يلعلع. لم أكن أعرف هل هو تمرين أو أنه إنذار فعلي''.
وتابع: ''لم يكن أحد يتوقع حصول ذلك. كان الموقع محميا وتنتشر فيه قوات عسكرية''.
وأوضح هذا المواطن الفرنسي: ''بقيت مختبئا حوالى 40 ساعة في غرفتي. كنت تحت السرير. وضعت الواح خشب في كل أنحائها تحسبا لأي طارىء. كان لدي بعض المواد الغذائية وكمية قليلة من الماء ولم أكن أعرف كم من الوقت سيستمر هذا الوضع''.
وأكد أن جنودا جزائريين على الأرجح هم الذين أنقذوه.
وقال: ''كانوا جنودا يرتدون البزة الخضراء. أعتقد أنهم جنود جزائريون''.
وذكر برسو: ''كانوا مع زملاء لي وبهذه الطريقة صدقت وإلا لما كنت فتحت'' الباب. وقال إنه اختبأ خلال عملية خطف الرهائن ''في مكان يبعد دقائق عن المكان الذي كان يتمركز فيه الإرهابيون''.
وأضاف: ''كان لدي معلومات عن وجود جريح في غرفة مؤن المطعم صباح أمس. وعثروا أولا على ثلاثة بريطانيين كانوا مختبئين في السقيفة بالاضافة الى هذا الجريح الذي توجه مباشرة الى المستشفى''.
وقال: ''اعتقد أن أشخاصا آخرين ما زالوا مختبئين''.(صوت بيروت)