المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيسبوك قد يشهد هجرة جماعية في الشرق الأوسط


Eng.Jordan
01-20-2013, 11:21 PM
مستخدمو فيسبوك الذين بلغ عددهم ملياراً يعيشون في كل دولة من دول العالم تقريباً. ولكن هل دفعت هذه الإمبراطورية العظيمة رعاياها المخلصين إلى البحث عن شبكة اجتماعية جديدة؟





بقلم ستيفن بوند


انخفضت حركة الزوار للموقع في الولايات المتحدة من 166 مليون زائر في عام 2011 إلى أقل من 149 مليون في عام 2012، أي بنسبة 10.5٪. وفي الآونة الأخيرة، شهدت الشبكة الاجتماعية مغادرة 600000 مستخدم في المملكة المتحدة خلال فترة الأعياد، بتراجع نسبته 1.86٪ في سادس دولة من حيث النشاط في الموقع. وفي حين أن الأسواق الرئيسية قد وصلت إلى درجة التشبع على ما يبدو، من غير المؤكد إذا كان ملايين المستخدمين في الشرق الأوسط سيبقون أوفياء للموقع.

في 31 ديسمبر 2012، كان عدد مشتركي فيسبوك في الشرق الأوسط يبلغ 23811620 مشتركاً، أي بنسبة انتشار قدرها 10.6٪. ولكن في حين أن واحداً من أصل 10 أشخاص يمتلكون حساباً في المنطقة، فالقصة تختلف بين البلدان. قاعدة المستخدمين في العراق تزيد قليلاً عن 2.5 مليون شخص، أو معدل انتشار 8.2٪، في حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة المتعطشة لوسائل الإعلام الاجتماعية تضمّ 3400000 مستخدم، ما يجعل نسبة الانتشار 41.7٪.

ورغم أن إحصاءات كومسكور للمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية لا تلقي الضوء على مستقبل الشبكات الاجتماعية في العالم العربي، إلا أن البلاد العربية كانت الأولى في احتضان الموقع. لذلك، يبدو من المنطقي أن العديد من المستخدمين في هذه البلدان قاربوا على نهاية "دورة الشبكة الاجتماعية"، كما حدث على ماي سبيس وبيبو.

دورة الشبكات الاجتماعية


في ما يلي نموذج عن دورة الشبكات الاجتماعية عبر حوارات نظرية:

1. صديق: "مهلاً، أنا على *الشبكة الاجتماعية*، يجب أن تنضم إليها. إنها مكان لقاء جديد لمن هم مثلنا. إنه رائع حقاً".

2. أحد أفراد العائلة: "رأيت على الأخبار أن *الشبكة الاجتماعية* أصبحت رائجة حقاً. هل أنت مشترك بـ*الشبكة الاجتماعية*؟ ربما ينبغي لي أن انضم إلى *الشبكة الاجتماعية*".

3. مدير: " ينبغي أن ننضم إلى *الشبكة الاجتماعية*. هل يمكننا إنشاء موقع على *الشبكة الاجتماعية* لشركتنا. لقد بحثت عنكم عبر جوجل ورأيت ملفاتكم الشخصية ولذلك عليكم أن تؤشروا بموافقاتكم على صفحتنا. سنعقد أيضاً حلقة دراسية حول التصرف بمهنية على *الشبكة الاجتماعية* لذا كونوا حذرين. لقد تم تحذيركم.


4. الشبكة الاجتماعية: "لقد قررنا أن نكون غير حاسمين حول التصميم و... إحم، سياسة الخصوصية، إحم. أصبح الآن كل ما تحفظه على جهاز الحاسوب الخاص بك ملكاً لنا، وقد نبيع معلوماتك لأي غرض. أعني بربكم! ما الذي لديكم لإخفائه؟ "

5. أنت: "أعتقد أني قد أحذف حسابي".

انستاغرام تفسد قضية حقوق التأليف والنشر، المستخدمين يفرّون


بالطبع، الأحاديث السابقة هي من باب الدعابة. لكن من الواضح أن الناس يهتمون بالخصوصية. انستاغرام هو خير مثال على ذلك. تطبيق تبادل الصور المملوك من قِبَل فيسبوك خسر نصف مشجعيه (مستخدميه) بين ديسمبر ويناير. من الصعب أن نتجاهل أن الهجرة المذهلة جاءت مباشرة بعد أن أثار التطبيق ***ة حول تعديل شروط استخدامه.

من شأن التغييرات المقترحة أن تسمح لانستاغرام باستخدام الصور التي يحملها العضو لجني الأرباح دون الإشارة إلى المصور أو تعويضه. ولا يجب أن نهزأ من استعمال كلمة 'المصور'، فإن القاعدة القديمة لحقوق المؤلف تقول أنه إذا كنت قد التقطت صورة فإنها تصبح ملكاً لك.

منذ ثارت الضجة، انخفض العدد اليومي للمستخدمين الناشطين في جميع أنحاء العالم من 16.3 مليون شخص تقريباً إلى نحو 7.6 مليون، وفقاً لرصد أعداد الزوار من AppStats. قبل ساعات، أصدر تطبيق انستاغرام شروط الخدمة الجديدة، معترفاً أخذ بتعليقات المستخدمين بعين الاعتبار.

كان السرّ خلف نجاح فيسبوك منذ البداية أن الجميع كانوا متواجدين عليه (حتى أولئك الذين لا تحبهم). لكن بعد أن أخذت تلك الأعداد الكبيرة في الانحسار، فالصورة ستتغير قريباً.

لكن إذا فيسبوك متجهاً لانحدار حتمي في الشرق الأوسط، فإن أمامه طريق طويل. الموقع الذي لا يزال الثاني من حيث الشعبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بتسجيله أكثر من 101 مليون زيارة شهرياً. وهو يحتل المرتبة الثانية بعد جوجل، الذي يضم ما يقارب 122 مليون زيارة. المواقع البارزة الأخرى تشمل مواقع مايكروسوفت (75.5 مليون)، ياهو! (68.5 مليون) وويكيبيديا (40.9 مليون).