المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غرايبة يفجر تصريحات ساخنة .. ويكشف معلومات مثيره عن التنظيم


Eng.Jordan
01-23-2013, 08:18 AM
* اكد وجود المال السياسي في جماعة الاخوان ..


* لا بد أن تكون الجماعة تحت الرقابة والمساءلة..


* غرايبة : الجماعة لن تبقى عصية على التغيير في ظل الربيع العربي ..


* غرايبة: قيادات في "الإخوان" تستثمر بالقضية الفلسطينية ..


* ما يهمنا أن لا تقتصر بصمات "زمزم" على العاصمة والعبدلي..


* لا نية لأعضاء "زمزم" الانشقاق عن جماعة الإخوان المسلمين،


وطــن نــيــوز

قال الدكتور ارحيل غرايبة صاحب المبادرة الأردنية للبناء"زمزم" إن بعض قيادة جماعة الإخوان المسلمين يستثمرون بالقضية الفلسطينية ويتاجرون بها على حساب المشروع الوطني، وإن حماس ما زالت تتدخل بالشأن الإخواني متهما قيادات بالجماعة باستخدام المال السياسي لإقصاء آخرين.

واكد الدكتور غرايبة رئيس " مبادرة زمزم" في تصريحات ليومية العرب اليوم نشرتها صباح الاربعاء أن معظم القائمين على المبادرة هم من جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى انه لو كانت الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي محققين للآمال والطموح العام لما لجأ أعضاؤهما للمبادرة الأردنية للبناء، مشيرا بالوقت ذاته إلى أن المبادرة ليست مؤسسة من مؤسسات الجماعة والحزب وأطرها التنظيمية، بل تستهدف تفعيل الأردنيين من الكفاءات ومن المخلصين لرسم سياسات بلدهم ومستقبلهم.

وبين أن كل الأحزاب الأردنية غير قادرة على تشغيل 1% والباقي من المواطنين متفرجين على الحياة العامة معتبرا أن هذا الأمر يحتاج إلى مراجعة حقيقية.

وأوضح غرايبة أن مبادرتهم لا تطرح حلولا سحرية لكن يوجد لديها مضامين بسيطة وواضحة وهي محل توافق من معظم العقلاء حيث لا تطرح المبادرة سقوفا ثورية لا تستقطب إلا فئة قليلة، معتبرا أن خطاب مبادرته مرن ووطني ويستهدف الجميع، خاصة نظيفي اليد والبعيدين عن شبهات الفساد تحديدا، وقريبة من ذوي الكفاءات والمهنيين.

وحول ما إذا كان بالإمكان أن تتحول المبادرة إلى حزب سياسي قال الغرايبة لم نجمع الناس على حزب سياسي بل جمعناهم لمبادرة وطنية، وإذا قام التجمع بتطوير أدواته وتحويلها إلى حزب سياسي فيمكن ذلك مستقبلا، وفق تصورات أعضاء المبادرة، كما لا نحتكره ولا نضع قوالب مستقبلية له كحزب، ورأينا أن المواطن الأردني يهرب من أية تجربة حزبية خاصة الأجيال القادمة، وما يهمنا كتيار وطني عريض أن يكون له بصماته خاصة في المحافظات البعيدة وليس مقتصرا على العاصمة والعبدلي.

ونفى الغرايبة أن يكون هناك نية للأعضاء في المبادرة الانشقاق عن جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا انه مؤسس في الجماعة وهي ليست حزبا لشخص أو فئة واحدة بل هي فكرة سامية وجزء من تراث الأردن وشعبه ولا يجوز ان يحتكر شخص بعينه فكرة ليعاقب ويحاكم، مستطردا " من يفعل ذلك فهذا ليس عملا حزبيا أو سياسيا".

وأضاف في الاستيضاح حول المبادرة وجدلية موقف جماعة الإخوان المسلمين المعادي لها والمحرض ضدها، من خلال التعميمات التي تصدر من المكتب التنفيذي للجماعة بفصل من ينتمي لها قال الغرايبة، نحن نعترض على الفكر التقزيمي ولا يجوز تأطير الفكر الإسلامي بحزب أو شخص أو تحقيق المكاسب الشخصية والحزبية الضيقة كما لا يجوز طرح الإسلام كحزب فئوي ضيق النظرة.

وفي سياق رده على تسلل نفر من الإخوان لقيادة الجماعة والحزب اطلق عليهم قيادي الإخوان التاريخيين بالفئة بالانقلابية، قال تسلل إلى صفوف الحركة أصحاب مطامع شخصية وفردية وهذا بالطبع يضر بالجماعة وهذه الأخلاقيات لا تمت للإسلام بصلة فهذه الفئة لا يتورعون باستخدام المال السياسي للوصول إلى المناصب واتباع سياسية التشوية واغتيال الشخصية لمنافسيهم، معتبرا أن هذا مناف لأخلاق الإسلام والمسلمين.

وتابع في معرض نقده اللاذع لتصرفات ما يطلق عليهم بالفئة الانقلابية داخل الإخوان المسلمين: " ممارسة السياسة بهذه الشكل كيف لهم إصلاح المجتمع، فالجماعة لم تعد جماعة سرية لا يجوز الاطلاع على مشاكلها فمن الممكن أن يشكلوا حكومة بالمستقبل، لذلك لا بد أن تكون الجماعة تحت الرقابة والمساءلة".

وعن إمكانية انفصال أعضاء المبادرة ممن هم في جماعة الإخوان المسلمين قال الغرايبة" لن نخرج وننفصل من الجماعة فنحن متمسكون بمواقفنا داخل الحركة ويجب أن تعلم الجماعة أنها لن تبقى عصية على التغيير في ظل الربيع العربي".

أما عن التهم التي توجه لأعضاء المبادرة بانهم يقدمون الهم الأردني على أي هم إسلامي خاصة القضية الفلسطينية قال الغرايبة" هذه ليست تهمة أن يكون مشروعك الإصلاح الوطني، بل نعتبرها مفخرة، فلا يجوز لسياسي يعمل بالأردن أن يكون الإصلاح بالمؤخرة وفي اخر أولوياته، فمن يبحث عن تناقض وهمي بالعمل الوطني بمواجهة القضية الفلسطينية فهو واهم، ومن لا يخدم القضية الفلسطينية لا يمكنه خدمة فلسطين".

واستطرد في نقده لتيار يسيطر على قرار الإخوان المسلمين بالقول " انهم يستثمرون بفلسطين والقضية لتحقيق مكاسب فأصبحت الجماعة مكانا لاستثمار القضية الفلسطينية".

أما بخصوص اتهام القائمين على المبادرة انهم يتبعون نهج الدولة الأردنية " ومن جماعتها" رد الغرايبة المبادرة ارحيل غرايبة انه اتهام من باب التشكيك، وهم يستخدمون عقلية المؤامرة وهذا كلام سخيف، فنحن جزء من الدولة ولسنا أغرابا عنها ونحن من مؤسساتها واستقرارها وهمها همنا، وكل ما انجزه الشعب الأردني يجب أن نحافظ عليه، ولا يجوز أن نتجه نحو العنف والتخريب، فمن ينظر إلى الدولة أنها كائن اخر فهذا مصاب بالخلل في عقله".

غرايبة لم ينف تدخل حركة حماس بمفاصل العمل السياسي في جماعة الإخوان المسلمين، ويقول" من يدعي أن لا علاقة لحماس بوضعنا في الأردن لا يمكن أن يكون عاقلا، ومن ينفي ذلك فهو مخطئ".

وللخروج من حالة التدخل من قبل الفصائل الفلسطينية بالساحة الأردنية يقول لا بد من التنسيق مع مشروع الأردن الدولة والدخول من الأبواب وليس النوافذ، فجماعة الإخوان المسلمين يجب أن يكون برنامجها وطنيا واضحا، ويستطرد بقوله، كما هي موجودة حماس فالمنظمات الفلسطينية الجبهة الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين وفتح فإنها موجودة على الساحة الأردنية ولا بد من تنظيم ذلك.

زعيم المبادرة الأردنية للبناء ارحيل غرايبة يرى انه لا يوجد شيء يمكن أن يقف مستعصيا من دون حل، ويتابع أن الوضع في جماعة الإخوان المسلمين قابل للحل " وأنا لست من التيار اليائس".
العرب اليوم