المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حزبان دينيان في إسرائيل يتحالفان لمنع الوسط من المشاركة في الحكومة


Eng.Jordan
01-26-2013, 08:01 PM
القدس (رويترز) - قال حزبان دينيان في إسرائيل يوم الجمعة إنهما سيتحالفان للصراع من أجل الدخول في أي حكومة ائتلافية يشكلها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد فوز حزبه ليكود بفارق بسيط في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 22 يناير كانون الثاني.
ويرجح أن تعقد هذه الخطوة عملية بالغة الصعوبة بالفعل تواجه نتنياهو لجمع قطاعين متباينين تماما من سكان إسرائيل في حكومة.
وأبلغ زعماء حزبي شاس والتوراة اليهودي المتحد وسائل إعلام إسرائيلية بأنهم سيتحالفون لمقاومة حزب وسطي جديد قوي حل في المرتبة الثانية في انتخابات يوم الثلاثاء متعهدا بحرمان المتدينين المتشددين من مزايا تقليدية مثل إعفاءات واسعة من واجبات عسكرية.
وقال الحاخام عوفاديا يوسف لأعضاء حزب شاس الذي يتزعمه بشأن خطة لدمج مقاعد الحزبين وعددها 18 في الكنيست البالغ عدد مقاعده 120 "ننوي التوحد في فريق تفاوض واحد" لمنافسة السياسي الجديد على الساحة يائير لابيد الذي حصل حزبه يش عتيد على 19 مقعدا.
ونقل الموقعان الالكترونيان لصحيفتي يديعوت احرونوت وهاارتس عن موشي جافني المشرع المخضرم عن حزب التوراة اليهودي المتحد قوله "ننوي تشكيل كتلة موحدة."
وجاءت تصريحاتهما بعد يوم من بدء محادثات غير رسمية بين نتنياهو ولابيد لكن تشكيل حكومة جديدة قد يستغرق أسابيع.
وربما لا تبدأ مفاوضات رسمية إلا بعد أن يكلف الرئيس شمعون بيريس مرشحا لرئاسة الوزراء ونتنياهو مرشح واضح لهذا وهي خطوة متوقعة خلال أيام بعد اجتماع بيريس مع زعماء الأحزاب.
ولابيد مذيع تلفزيوني سابق ينظر إليه حاليا كشريك رئيسي لنتنياهو ووعد خلال حملته بتغيير السياسة الخاصة بمسألة التجنيد وهي قضية بالغة الحساسية في بلد يلتحق أغلب رجاله في سن الثامنة عشرة بالخدمة العسكرية الاجبارية.
وتعهد أيضا بتعزيز الطبقة المتوسطة المثقلة بالاعباء الضريبية من خلال أمور بينها إجبار مزيد من المتدينين المتشددين على الانضمام إلى قوة العمل بدلا من العيش على منح للدراسة الدينية.
وفي حين أنه دعا أيضا إلى استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين المجمدة منذ 2010 فقد تراجعت مثل هذه القضية على سلم اولويات لابيد في حملته الانتخابية التي تصدرتها الاهتمامات الاقتصادية.
وكثيرا ما رفض المتشددون اليهود أي تعديلات في سياسات التجنيد أو العمل بالنسبة لأنصارهم معتبرين ذلك تهديدا لمعتقداتهم رغم أن زعماءهم السياسيين لم يستبعدوا لابيد كشريك في الحكومة مما يشير إلى أنهم ربما يقبلون بحل وسط.
ويتوقع ايضا أن يتحالف نتنياهو الذي حصل حزبه على 31 مقعدا مع حزب البيت اليهودي الحاصل على 12 مقعدا إلى جانب حزب يش عتيد وهو ما من شأنه أن يمنحه أغلبية تبلغ 62 مقعدا في البرلمان.
ورغم أنه يمكنه فعليا تشكيل حكومة دون مساعدة من حلفاء من المتدينين المتشددين من المتوقع أن يحاول نتنياهو ضمهم أيضا لحماية أغلبيته وضمان دعمهم بشأن السياسة الخارجية والأمن.
(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)
من الين فيشر ايلان