المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإطار النظري لعلاقة التفاعل بين الابتكار، التجديد و روح المؤسسة (الإماجينيرينغ)


Eng.Jordan
01-29-2013, 09:53 PM
حمل الدراسة من المرفقات




Invention, Innovation and Entrepreneurship: Imagineering
د. كمال بوصافي
أستاذ محاضر الدرجة(أ) بالمدرسة العليا للتجارة ، الجزائر العاصمة - الجزائر
هـ : 213773449737 – البريد الالكتروني : boussafi@esc-alger.com_k

د. عدمان مريزق
أستاذ محاضر الدرجة (ب) بالمدرسة العليا للتجارة ، الجزائر العاصمة - الجزائر
هـ : 213554639430 – البريد الالكتروني : admane@esc-alger.com_m
الملخص لقد أظهرت الدول المصنعة حديثا قدرة كبيرة على التأقلم السريع مع ما يبتكر من منتجات و أدوات إنتاج جديدة في الدول المتقدمة و التحكم في استعمالها بل و تصديرها بأسعار منافسة إلى باقي دول العالم. هذه الوضعية، ضيعت على الدول المتقدمة الفرصة في الحصول على الأرباح الكبيرة من هذه الابتكارات. لتجاوز هذا الإشكال، اتجهت الولايات المتحدة الأمريكية و اليابان على وجه الخصوص وبدرجة اقل أوروبا الغربية إلى الاستثمار أكثر في مجالات تطوير العلم و المعرفة، و دعم الاكتشافات و الابتكارات الجديدة. علما منها أن السبيل الذي يحقق لها الهيمنة على العالم و يضمن لها الأسبقية في المجال الاقتصادي، يبقى يتوقف على ما تنتجه من ابتكارات و اكتشافات جديدة في المستقبل (فتطوير الشمعة لا يؤدي بالضرورة إلى اكتشاف الكهرباء). موضوع المعرفة و كيفية تطويرها في المجال الاقتصادي بصفة عامة و في المؤسسة بصفة خاصة و ما ينجر عنه من أسئلة مثل كيف يحدث الابتكار و ما علاقته بالتجديد و ما علاقة هذا وذاك بروح المؤسسة أو ما يعبر عنه أيضا بالإماجينيرينغ Imagineeringهي من بين الأسئلة التي تشغل بال ليس فقط أصحاب القرار و إنما أيضا هي موضوع اهتمام كبير عند علماء الاقتصاد.
موضوع الورقة، البحث في أبعاد هذا المفهوم و أهميته بالنسبة للمؤسسة بصفة عامة و المؤسسة العربية بصفة خاصة. فأمام الديناميكية الصناعية التي تعرفها كل من الصين و الهند و بعض الدول الأخرى المصنعة حديثا، و ما اندرج عنها من تغير في معطيات الاقتصاد العالمي، مستقبل المؤسسة العربية يبقى رهين ليس فقط قدرتها في التحكم التكنولوجي في عملية الإنتاج و من ثم التحكم في جودة المنتج و إنما قدرتها على الابتكار فيه.
Abstract Since the emergent countries showed an extraordinary capacity of adaptation to the innovations and the inventions to create elsewhere one reproducing them into lower costs, the countries known as developed lost this margin of action which enabled them to draw more profits from the products and new processes. Thus, and to face this new situation, the developed countries in particular the United States and Japan and of a minus degree the Europe countries. , lean more and more on the considerations of knowledge. This paper treatise the implications of considering knowledge creation and diffusion processes and introduces a conceptual framework of how invention, innovation and entrepreneurship, which collectively is referred to as Imagineering, takes place at the individual level with the aim to improve our understanding of the underlying dynamics driving knowledge-****d economies. I try to make a highlight of the importance of the cognitive approach for economics and shows possibilities of its application in our countries.
سنحاول في هده الورقة أن نبين انطلاقا من بعض الأعمال النظرية الاعتبارات التي تعمل على ظهور المعرفة ونشرها، مركزين أساسا على الكيفية التي يحدث عن طريقها الاختراع و التجديد وروح المقاولة أو ما يسمى أيضا بالإماجينيرينغ. حتى يتسنى لنا فهم الديناميكية التي تؤدي إلى الانتقال من الاقتصاديات العادية إلى الاقتصاديات المبنية على المعرفة.
يلاحظ أن مجمل الفكر الذي يهتم بتداعيات الاختراع و التجديد و روح المقاولة (الاماجينيرينغ)، لم يول الاهتمام الكاف في البحوث الاقتصادية التقليدية، لعل السبب يعود لعدم قدرة الاقتصاديون إدخال هذه الظواهر ضمن نماذجهم القياسية و الرياضية، أو كما قال باريتو (Barreto;1989 ) و ماجيي (Magee; 2000) روح المقاولة و الاختراع لا تتكيف جيدا مع هذه النماذج و نتائجها ليست موافقة لنتائج المتغيرات الاقتصادية الأخرى. السبب الآخر قد يرجع إلى التعامل السطحي من طرف الاقتصاديين مع موضوع المعرفة و بشكل مع عنصر الاختراع لاعتقادهم أن هذه المتغيرة ليست هامة للحد لأن تدخل في التحليل الاقتصادي و من ثم يكفي التعامل معها على أنها متغيرة خارجية (Magee; 2000). تيار أخر، يرى أن الإماجينيرينغ على العكس ليس فقط نشاط اقتصادي أساسي بل التطور الاقتصادي نفسه يتوقف عليه شموكلرس (schmookler's ; 1966). من جهته برهن موكير أن الاقتصاديات التي تعتمد على التطور التكنولوجي، ضمنيا هي الاقتصاديات التي تهتم أكثر بموضوع الإماجينيرينغ. ف ختام هذه المقدمة يمكن القول، أن الاقتصاديات اليوم أصبحت في حاجة ماسة إلى المعرفة و آليات تطويرها و هذا لوحده سبب و دليل كاف يفرض علينا إعادة النظر في طريقة مع موضوع الإماجينيرينغ و هو ما سنحاول التفصيل فيه فيما سيأتي.
الفرضية المعتمدة في هذه الورقة و التي سنعمل على تحليليها ضمن هذا البحث هو أن:
- سبب عدم إدخال الإماجينيرينغ ضمن النماذج التحليلية يعود لعدم فهم الإطار الشامل لتطور هذا الأخير و الفكر برمته (Wenzel ; 2006).

1. الاختراع، التجديد و روح المقاولة في منظمة الأعمال
تشكل هذه الفقرة الإطار العام ، لما سيأتي في هذا البحث، حيث سنتطرق فيها إلى الأسباب التي تجعل من الضروري دراسة الإماجينيرينغ ليس على المستوى الكلي و إنما على المستوى الفرد و كذلك نبين فيها لماذا هناك حاجة إلى جمع الاختراع و التجديد وروح المقاولة في مفهوم واحد هو الإماجينيرينغ، هذا من جهة. سأقوم أيضا من جهة أخرى بعرض مختلف النظريات التي عالجت بشكل أو بآخر موضوع الآلية التي تسير الإماجينيرينغ.
حمل الدراسة من المرفقات