المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اثر تقانة المعلومات في الإبداع ألمنظمي


Eng.Jordan
01-29-2013, 10:00 PM
حمل الدراسة كاملة من المرفقات


شركة توليد الكهرباء المركزية – دراسة حالة
الدكتور: فراس الشلبي الدكتور : خالد بني حمدان
أستاذ مساعد أستاذ مساعد
جامعة البلقاء التطبيقية جامعة العلوم التطبيقية
المستخلص:
هدفت هذه الدراسة للتعرف إلى اثر استخدام تقانة المعلومات في الإبداع ألمنظمي، في شركة توليد الكهرباء الأردنية المركزية، وذلك لمعرفة مستوى الإبداع ألمنظمي في هذه الشركة؛ بغرض تقديم توصيات واقتراحات ممكن أن تساهم في زيادة الإبداع وتعزز من دور تقانة المعلومات في هذه الشركة بناءاً على نتائج فرضيات هذه الدراسة. ولتحقيق أهداف الدراسة فقد تم تصميم استبانه، وتم توزيعها على أفراد العينة والبالغ عددهم.
( 46) ، وقد تم استخدام الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية، لتحليل البيانات واستخدمت الأساليب الإحصائية الوصفية لمعرفة تصورات أفراد العينة لاثر أبعاد تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي ، كما وتم استخدام اختبار تحليل الانحدار لاختبار اثر المتغيرات المستقلة على المتغير التابع وتحليل التباين الأحادي .
وقد اشتملت عينة الدراسة على (46) إداري من مختلف المستويات الإدارية، واعتمد في عملية جمع البيانات على استبانه احتوت على أسئلة متعلقة بتقنية المعلومات والإبداع ألمنظمي. وقد توصلت الدراسة إلى عدد من نتائج أهمها:
ـ وجود علاقة ايجابية وذات دلالة إحصائية ما بين تقانة المعومات والإبداع ألمنظمي .
ـ وجود علاقة ذات دلالة إحصائية ما بين المكونات المادية والإبداع ألمنظمي.
ـ وجود علاقة ذات دلالة إحصائية ما بين الموارد البشرية والإبداع ألمنظمي.
وقد خلصت الدراسة على مجموعة من التوصيات أهمها :
ـ العمل على تشكيل فريق لكل قسم لحل المشكلات التي تواجه الشركة وطرح مواضيع واقتراحات ومناقشتها وذلك من خلال أسلوب العصف الذهني وأسلوب حل المشكلات.
ـ عقد دورات تدريبية لكافة الموظفين في مختلف المستويات الإدارية لزيادة مهاراتهم وقدراتهم على استخدام والتعامل مع التقانة المتوفرة في الشركة.


المقـدمـة :
يمر العالم بتغيرات سريعة في جميع المجالات، ولا يمكن للمنظمة أن تعيش بمعزل عن هذه التطورات، فالمطلوب هو استيعاب التطورات الحديثة في مجال الإدارة، والتأكد من الحاجة إلى تطبيق هذه التطورات الحديثة، لأن العالم يشهد تطورا عميقا وسريعا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتكنولوجي. وهذا التطور ينعكس بشكل مباشر على طبيعة حياة الأفراد والمنظمات.
كما وينظر إلى الإبداع ألمنظمي على أنه القدرة على خلق وإيجاد الأفكار الجديدة القابلة للتطبيق والتي يمكن أن تسهم في تطوير العمليات الإدارية المختلفة، وبالتالي فإن استخدام تقانة المعلومات يمكن أن يلعب دورا هاما في إبراز الملكات الإبداعية لدى الأفراد لا بل ويعمل على تعزيزها، على اعتبار أن هذه التقانة ستوفر لهؤلاء الأفراد كل ما يحتاجونه من الوسائل والأدوات والإمكانات اللازمة لتجربة وتطبيق أفكارهم على أرض الواقع.
مشكلة الدراسة :
بالرغم من التطور التكنولوجي في كافة نواحي الحياة واستخدام تقانة المعلومات في كافة الأعمال الإدارية والفنية، لا زال أثر استخدام تقانة المعلومات على الإبداع ألمنظمي سواء على مستوى الفرد أو الجماعة أو المؤسسة غير محدد بشكل واضح، فمثلا لا يمكن للشركة أن تقوم بعمل دورات بشكل مستمر ولعدد كبير من موظفيها لأن هناك تخصصات معينة لكل موظف تخصصه أو مجاله فمن الصعب أن تواكب التطور الحاصل على تقانة الإبداع ، فعمل الموظف يبقى روتيني بقضاء ساعات دوام من.... إلى.... فقط فيعتبر تحقيق الإبداع مضيعة للوقت وهمه الوحيد هو إنجاز العمل الموكل إليه.
ويمكن توضيح مشكلة الدراسة من خلال الإشارات البحثية الآتية:
1- هل هناك تصور واضح لدى إدارة المنظمة المبحوثة عن أهمية استعمال تقانة المعلومات في أداءها لأعمالها ؟
2- هل تهتم إدارة المنظمة المبحوثة بتحقيق حالة من الإبداع ألمنظمي لدى الفرد والجماعة والمنظمة نفسها ؟
3- هل هناك فعليا أثر ملموس لاستخدام تقانة المعلومات على الإبداع ألمنظمي في شركة توليد الكهرباء المركزية ؟
4- هل هناك تصور واضح لدى إدارة المنظمة المبحوثة عن دور تقانة المعلومات في تحقيق حالة الإبداع ألمنظمي بمستوياته الثلاث ؟

أهمية الدراسة :
تنبع أهمية الدراسة من النقاط الآتية :
- العلاقة بين تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي، تبرز أهمية الإبداع ألمنظمي كونه متطلبا ضروريا لدفع عجلة التطور نحو تحقيق مؤسسية قادرة على مواكبة التغيرات السريعة والهائلة، والنشاط الذي يتصف بالابتكار والتجديد والتخلص من البيروقراطية والروتين.
- أهمية تقانة المعلومات في تحسين جودة المؤسسات، وزيادة السرعة في إنتاجيتها وذلك لمواجهة المتطلبات المتزايدة لجمهور المستهلكين.
- الأهمية النظرية للمتغيرات المبحوثة.
- تشكل هذه الدراسة نقطة انطلاق لمنحى بحثي يعنى بالتركيز على الدراسات المتعلقة بتقانة المعلومات ودورها في مؤسسات الأعمال.
- أهمية المنظمة المبحوثة وهي شركة توليد الكهرباء المركزية كونها رافد من روافد الاقتصاد الأردني.
أهداف الدراسة :
تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على واقع استخدام تقانة المعلومات في شركة توليد الكهرباء المركزية وتأثيرها على الإبداع ألمنظمي، من خلال تحقيق الأهداف التالية:
1- التعرف على مستويات ومجالات استخدام تقانة المعلومات في شركة توليد الكهرباء المركزية.
2- تحديد مستوى الإبداع ألمنظمي الذي وصلت إليه الشركة الخاضعة للبحث.
3- دراسة وتحديد طبيعة العلاقة بين تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي.
4- تقديم توصيات واقتراحات يمكن أن تساهم في زيادة الإبداع ألمنظمي وتعزيز دور تقانة المعلومات في الشركة.
5- توفير المعلومات للباحثين والمهتمين وصانعي القرار في إدارة المؤسسات.
فرضيات الدراسـة :
لتحقيق أهداف الدراسة ولقياس العلاقة بين تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي، فقد تم الاعتماد على مجموعة من الفرضيات، وهي كالآتي:
الفرضية الرئيسة الأولى :
هناك علاقة ارتباط معنوية ما بين تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي.

الفرضية الرئيسة الثانية :
هناك علاقة تأثير معنوية ما بين تقانة المعلومات والإبداع ألمنظمي وينبثق عنها الفرضيات الفرعية الآتية:
1- توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين المكونات المادية وبين الإبداع ألمنظمي.
2- توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين البرمجيات وبين الإبداع ألمنظمي.
3- توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الموارد البشرية وبين الإبداع ألمنظمي.
4- توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين شبكات الاتصال وبين الإبداع ألمنظمي.
5- توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين قواعد البيانات وبين الإبداع ألمنظمي.
الفرضية الرئيسة الثالثة :




حمل الدراسة كاملة من المرفقات