المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرير "إسرائيلي" يتوقع تقسيم سوريا ومشعل زعيمًا للفلسطينيين


Eng.Jordan
01-30-2013, 09:51 PM
مفكرة الاسلام: (http://www.islammemo.cc) تحدث تقرير "إسرائيلي" عن توقعات بأن يشهد عام 2013 سقوط نظام بشار الأسد، وتقسيم الدولة العربية إلى عدة دويلات على أسس طائفية.
وجاء في التقرير - الذي نشر على موقع الإذاعة "الإسرائيلية" بعنوان "نظرة تحليلية إلى الشرق الأوسط والربيع العربي في 2013" - أن مدير مركز ديان للدراسات الشرق أوسطية في تل أبيب عوزي رابي لا يستبعد بعد سقوط نظام بشار الأسد تفكك سوريا طائفيًّا إلى ثلاث دويلات كردية وسنية وعلوية.
وأشار إلى ما وصفه بـ"الجيب الكردي" في شمال شرقي سوريا، وإلى تدفق العلويين إلى المناطق الساحلية، مثل طرطوس واللاذقية.
وذكر البروفسور "الإسرائيلي" أن السُنة قد يتمسكون بالعاصمة دمشق ومدينة حلب، مستبعدًا سيناريو مجيء معارضة تحمل طرحًا جديًّا لاستقرار سوريا ما بعد الأسد.
وأعرب عن توقعه المزيد من سفك الدماء، وحالة من عدم الاستقرار في سوريا، والتي ستنعكس سلبًا على الدول المجاورة، وربما على الشرق الأوسط برمته.
أما بالنسبة للملف الإيراني، فقد أشار التقرير إلى أن العام 2013 قد يكون عام الحسم بالنسبة لإيران، وذكر أن الربيع العربي انعكس سلبًا على طهران، وتعاظم قوة السنة في المنطقة على حساب الشيعة من جهة، وبإضعاف حليفي طهران، الأسد ونصر الله، من جهة أخرى.
ولفت التقرير إلى أن إيران تشهد على الصعيد الداخلي أخطر أزمة اقتصادية منذ الثورة عام 1979، كما أن عام 2013 سيشهد نهاية عهد أحمدي نجاد رئيسًا للجمهورية، مما سيضع القيادة الإيرانية أمام خيارات صعبة بشأن التعامل مع الغرب فيما يتعلق ببرنامجها النووي.
أما فيما يتعلق بالملف الفلسطيني، فقد اعتبر التقرير أن مصير رئيس السلطة الوطنية محمود عباس يعتمد على تقدم المسيرة السلمية، وأشار إلى أن زعيم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل قد يعود زعيمًا للساحة الفلسطينية برمتها.
وذكر التقرير نقلاً عن خبير شؤون الشرق الأوسط "الإسرائيلي" أن العام 2013 قد يشهد مبادرات فلسطينية برعاية مصرية، للمصالحة بين حركتي حماس وفتح، لكنها ستكون "مصالحة تكتيكية" ليس أكثر، لأنه لا يمكن جسر الفجوات بين الحركتين، بحسب التقرير.
وبالنسبة لرئيس السلطة الفلسطينية، ذكر رابي أنه بدون أي انفراج دبلوماسي في ملف السلام، قد يجد عباس نفسه فاقدًا لسيطرته على الضفة الغربية، التي شهدت بنهاية 2012 نوعًا من الاحتجاجات الشعبية، من شأنها أن تتحول في العام 2013 إلى نوع من الانتفاضة.
إلا أن التقرير لفت إلى أن "ما يتطلب نظرة استثنائية، هو اللاعب الجديد القديم على الساحة الفلسطينية - خالد مشعل - الذي يحاول عن طريق استفادته من نتائج الحرب الأخيرة في غزة إظهار نفسه زعيمًا للساحة الفلسطينية برمتها وعلى جناحيها، علمًا بأن مسقط رأس مشعل قرية سلواد قضاء رام الله في الضفة الغربية، وعلمًا بأن خلايا نائمة تابعة لحركة حماس تعمل في الضفة الغربية".