المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحة قطر لمرسي تفجر أزمة مع الرياض


Eng.Jordan
02-01-2013, 10:43 PM
كل الاردن -
ابرزت غالبيه الصحف العربيه الصادره الجمعه، التهديدات المتبادله بين كل من سوريا وايران من جانب، واسرائيل والولايات المتحده من جانب اخر، في اعقاب الغاره الاسرائيليه علي مركز للبحوث العسكريه قرب دمشق، بالاضافه الي مليونيه 'جمعه الخلاص' التي يستعد لها الشارع المصري، والتي يعتبرها مراقبون 'اختباراً' لمبادره الازهر.

افردت صحيفه 'المشهد' عنواناً لافتاً بعرض صفحتها الرئيسيه يقول: نصيحه قطر لمرسي قبيل زياره للسعوديه: كن حذراً.. محادثاتك مسجله وسينقلونها للامريكان.

وكتبت الصحيفه القاهريه في التفاصيل: كشفت مصادر للمشهد عن نصيحه غريبه توجه بها رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها للرئيس محمد مرسي، قبل زيارته الاولي للمملكه العربيه السعوديه، والتي تمت في 11 يوليو (تموز) 2012.

فقد حذر المسؤول القطري الرئيس المصري من نقل كل كلمه يتلفظ بها خلال الزياره للمسؤولين في العاصمه الامريكيه واشنطن، مؤكداً له ان كل محادثاته الرسميه وغير الرسميه هناك مسجله بالصوت والصوره.

واضاف بالنص: 'عندما تتكلم تاكد ان سينقلون كل حرف تقوله الي واشنطن'، كما نصحه بان يطلب بشكل مباشر مساعدات ماليه من الرياض.. ويلح في طلبه.

وتقول المصادر ان معلومات عن هذا التحذير الغريب وصلت الي اجهزه القرار السعوديه، الامر الذي تسبب وقتها في ازمه مكتومه بين الرياض والدوحه، ونقل وسطاء الي المسؤولين في قطر تحذيراً شديد اللهجه من 'ان هذه التصرفات غير مقبوله، وعلي القطريين ان يتقوا شر دوله في مكانه المملكه العربية السعودية.'

اما صحيفه 'الوطن' السعوديه، فتناولت عنواناً في الشان المحلي، علي صفحتها الرئيسيه يقول: مسجد يثير مشكله بطلحة ظهران الجنوب.

وجاء تحت العنوان: اعترض عدد من اهالي قريه الطلحه شمال ظهران الجنوب، علي شروع بلديه المحافظه في تنفيذ مشروع مسجد للعيد في مدخل القريه بالقرب من الطريق الدولي ظهران الجنوب خميس مشيط.

وقال عبد الوهاب بن دغثم ال منصور، ان هناك مواقع عديده في وادي غثث شرق القريه تعد مناسبه لتكون موقعا لمسجد العيد، مبينا انهم سبق ان تقدموا بخطاب اعتراض علي الموقع الحالي لرئيس بلديه ظهران الجنوب وللمجلس البلدي الحالي لكنهم لم يجدوا اي تجاوب.

واضاف ان الموقع الحالي سوف يقتطع جزءاً كبيراً من الساحه المخصصه كملعب كره قدم لابناء قريه الطلحه، مطالباً بضروره النظر لمطلبهم بعين المسؤوليه، ومؤكداً مضيه ومن معه الي تطوير قضيتهم الي الجهات العليا في المنطقه، حتي تتم الاستجابه لهم.

من جانبها، ابرزت صحيفه 'القدس العربي' عنواناً يقول: كلينتون تحذر روسيا وايران من اتساع نطاق الحرب في سوريا.

وكتبت الصحيفه: حثت وزيره الخارجيه الامريكيه هيلاري كلينتون، ايران وروسيا علي اعاده النظر في دعمهما للرئيس السوري بشار الأسد، محذره من احتمال امتداد الحرب الي خارج حدود سوريا.

وقالت كلينتون انه توجد دلائل مؤخراً علي ان ايران ترسل المزيد من الافراد واسلحه متطوره بشكل متزايد، لدعم الاسد في معركته ضد مقاتلي المعارضه، الساعين لانهاء اربعه عقود من حكم اسرته المستبد.

ومتحدثه عشيه رحيلها عن وزارة الخارجية، قالت كلينتون ايضاً ان روسيا تواصل مساعده الحكومه السوربه - بما في ذلك مالياً - وبدت متشككه في ان موسكو تخفف معارضتها لرحيل الاسد.

وامتنعت كلينتون عن التعقيب علي تقارير بان اسرائيل قصفت هدفاً في سوريا يوم الاربعاء، لكنها عبرت عن مخاوف من ان الصراع- الذي من المعتقد انه اودي بحياه اكثر من 60 الف شخص- ربما يتفاقم داخلياً ويتسع نطاقه.