المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كونتيسة الدم اليزابيث باثوري


Eng.Jordan
02-03-2013, 08:36 PM
سوف نوضح سيرة حياة كونتيسة الدماء البيزابيث باثورى الامرأء الاكثر دموية فى التاريخ

أصول إليزابيث باثورى

ولدت إليزابيث باثوري في هنغاريا عام 1560، أي بعد مائة عام بالضبط على موت قريبها الكونت دراكولا الحقيقي كان لها أختين أكبر منها و كان والديها – جورج و آنا – ينتميان إلى أغنى و اعرق العائلات التي تعود أصولها إلى إقليم ترانسيلفانيا الروماني، تلك البقعة التي اشتهرت بتاريخها الدموي فكانت مرتعا خصبا لظهور قصص مصاصي الدماء، ومازالت حتى اليوم تنتصب في بعض أرجاءها أطلال قلعة الأمير فلاد الرابع – دراكولا – المرعبة.
تميزت عائلة باثوري بتاريخ مظلم موحش بالإضافة لامتلاك ثروة ضخمة استخدمتها العائلة في إنجازات عظيمة تندرج الكونتيسة من اصول مجرية نبيلة الاصل مالكة للثروة والسلطة
والتى امتد نفوذهم فى المجر وسلوفاكيا وبولندا
فكان الجد الأول للكونتيسة إليزابيث باثوري والذي يدعى إستيفان باثوري قائدا مخلصا لـ فلاد دراكولا
بعدما انتهى عصر فلاد دراكولا (http://%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%AA%D 8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE.com/2012/05/xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/2012/03/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%89.html) بسنوات حيث قتل في إحدى المعارك على يد الأتراك ، بدأ ( إستيفان باثوري ) جد عائلة باثوري بالقتال و النضال للحصول على الحكم ، وقد نال مبتغاه وبدأ عصر أسرة آل باثوري المرعب شعار أسرة باثوري الحاكمة ( قديما
فكانت عائلة باثوري ذات نفوذ سياسي كبير، فأبن عم إليزابيث كان يشغل منصب رئيس وزراء هنغاريا، في حين كان خالها استيفان ملكا على بولندا
لكن إلى جانب القادة والعظماء ضمت العائلة أيضا بعض الأقارب غريبي الأطوار، فأحد أخوال إليزابيث كان معروفاً بعبادة الشيطان و آخر كان مجنوناً و متخلف عقليا
فيما كانت إحدى عماتها ساحرة وشاذة جنسيا
ولقد أصبحت إقطاعية الكونت فلاد دراكولا (http://%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%AA%D 8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE.com/2012/05/xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/2012/03/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%89.html) ، قلعة ( فاجراس ) أصبحت ضمن أملاك آل باثوري وذلك بعد موته ، وتذكر بعض الروايات بأن العائلتين – عائلة دراكولا و باثوري- لهم روابط مشتركة وأمور تتفقان فيها ، أبرزها تعطشهم للدماء والسلطة
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85.jpg)
استمر حكم أسرة آل باثوري سنين عديدة مسجلا عصرا آخر من عصور الظلم المرعبة ، فمن الجد إستيفان باثوري الذي ساعد فلاد دراكولا على استعادة الحكم ورضا بممارسات فلاد دراكولا الوحشية على شعبه مرورا بجميع أفراد أسرة باثروي الذين كانوا غربيي الأطوار يعيشون حياة الظلمة و الغموض المرعب على الرغم من مكانتهم المرموقة
فكان بين أفراد باثوري من هم من عباد الشيطان واشتهر أحد أفراد الأسرة بأنه عبد الشيطان علناً وأقام مصلى خاص به
وكان لهم من العباقرة الشريرون سيئ السمعة ، ومنهم من كان مهووس بالجلد و تقطيع الأجساد البشرية بالإضافة لأفراد آخرين كانوا مجانين و مفسدون لا يرتاح لهم بال إلا بعد رؤية الدماء والجثث المشوهة وسماع صرخات التعذيب والتخويف
إنها بكل بساطة أسرة آل باثوري يرجع بعض المهتمين بتاريخ هذه الأسرة إلى أن سبب الجنون و الاختلال العقلي المنتشر بين أفراد العائلة يعود إلى أسباب وراثية قديمة ناتجة عن قاعدة السمو النسبي المهم عند آل باثوري مما أدى إلى حافظ الأسرة على التزاوج الداخلي بشكل مستمر حفاظا منهم على النسب النبيل لأسرة آل باثوري العريقة، إلا أنه في بعض الحالات النادرة كما سنرى يتم الارتباط بأفراد من خارج آل باثوري شريطة أن يكونوا من نسب راقي وعريق وفي عام 1560 بعد مائة سنة من موت ( فلاد دراكولا (http://%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%AA%D 8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE.com/2012/05/xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/2012/03/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%89.html) ) وفي أسرة ذات ثراء وملك كبير ولدت ( إليزابيث باثورى ) في أقدم وأغنى العوائلِ البروتستانتية في ( ترانسلفانيا) ، من أبوين أصابهما جنون آل باثوري – بطبيعة الحال !!
فكان البارون والبارونة جورج و آنا باثوري غريبي الأطوار بشكل أثار حفيظة كل من يعرفهم من خارج آل باثوري ، فأحيانا عند حضور بعض الضيوف من البلدان المجاورة من الأمراء و الملوك في قصر البارون (جورج باثوري ) يجدونه يتصرف معهم بأدب وبطريقة راقية جدا تدل فعلا على مكانته و أصله النبيل هو و زوجته ( آنا ) وتمحي كل الشائعات السيئة التي تدور حولهم وفجأة ! ينقلب الحال إلى ما يستحيل تصديقه فيبدأ الجنون المطلق يطبق على المكان حيث يتحول ( جورج باثوري ) إلى شخص له تصرفات المفسدون عقليا بصراخه الغير طبيعي وضحكه الهستيري الذي تشاركه فيه زوجته البارونة ( آنا باثوري ) وبكائه بلا داعي وفجأة يعودون إلى ما كانوا عليه من التعامل الراقي و الأدب في الحديث
وقد اختلفت السجلات الرسمية في إثبات انتساب ( آنا ) إلى أسرة آل باثوري وذلك لتصرفاتها المعقولة نسبيا على الرغم بعض الأمور السيئة التي كانت تفعلها و التي حللها الباحثين على أنها ناتجة عن تأثير سلبي اكتسبته ( آنا ) من العيش في وسط عنيف ومتناقض كوسط آل بالثوري
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7.bmp (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7.bmp)
نشأة إليزابيث باثورى

كانت إليزابيث باثوري فتاة جميلة بشعر أسود طويل ، وعيون واسعة بلون العسل ، وبشرة بيضاء ناعمة بالإضافة لطبيعتها الحساسة جدا
بدأت إليزابيث باثوري في تلقي الدروس التعليمية فتتلمذت على يد أفضل المدرسين وتشبعت بعلوم وفنون ذاك الزمان فشبت متعلمة و مثقفة وهي من الحسنات النادرة في ذلك العهد –على خلاف أكثر إناث هذا العصر ، أصبحت متعلمة بشكل ممتاز تجيد تحدث اللغة الهنغارية واللاتينية و الألمانية كذلك بكل طلاقة إضافة لقدرتها على الكتابة بكل تلك اللغات ، حتى فاقت أفضل الرجال ثقافة في ترانسلفانيا ، في حين لا يستطيع أكثر نبلاء العصر أن يكتب أو حتى أن يتهجى كلمة صغيرة ، حتى أمير ترانسلفانيا في ذلك الوقت كان بالكاد يستطيع القراءة وكانت تقرض الشعر
تعرضت إليزابيث باثوري لحوادث كثيرة ساهمت في تكوين طباعها وشخصيتها ، فعندما كانت في السادسة أو السابعة من العمر حضرت حفل فخم أقامه والدها البارون للتسلية و المرح فكان جميع من في القصر مشغــــول
بالرقــــــص و الضحك ، بينما كانت تلهو مع قطتها بالقرب من والدتها وبينما هم على حالهم هذا هجم على القصر عصابة من الغجر ، إليزابيث لم تدري بعدها ماذا حدث إنها تذكر صراخ الناس وصوت والدها الغاضب وحرس القصر ينتشرون في المكان بسرعة ، لم تتمكن من معرفة ما الذي جرى لقد أدخولها لغرفتها وأغلق الباب عليها ، اتجهت لنافذتها وحاولت أن تشاهد أي شيء لكنها لم تقدر . في صباح اليوم التالي خرجت من القصر مسرعة إلى الفنـــاء الكبير لتشاهد والدها وعمها يقتلون أشخاصا كثيرين ومن بينهم طفل في سنها قتله والدها ببشاعة ، أخبرتها الخادمة أنهم غجر هجموا على القصر أثناء انشغال الجميع بالحفل
لكن ما رأته إليزابيث من التقتيل و التعذيب على يد والدها كان أكبر من أن تتحمله طفله في عمرها ، لقد قضت اليوم بطوله تبكي على ذلك الطفل المسكين كيف استطاع والدها أن يقتله بهذا العنف
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/ElizabethBathory-300x168.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/ElizabethBathory.jpg)
كذلك عندما بلغت إليزابيث باثوري التاسعة قام الفلاحون بثورة على النبلاء واستطاعوا القبض على اختيها الاكبر منها وأذاقوهم الويل من الاعتداء عليهم والجلد والتعذيب و القتل وكل ذلك أمام عينها
وسرعان ما تمكن النبلاء من اعادة السيطرة على الفلاحون والانتقام منهم اشد انتقام فرأت إليزابيث باثوري كيف كان الفلاحون يعذبون أمامها ويجلدون و يذاقون أشد ألوان العذاب بدم بارد من أسرتها
وعندما كانت إليزابيث باثوري في الحادية عشر بدأت تدرك أسلوب الحياة القاسي و العنيف الذي تتميز به عائلتها . تذكر إليزابيث حكاية حدثت لخادمة كانت تعمل لديهم في القصر عندما كانت صغيرة ، فتقول إليزابيث باثوري
قام والدي بجرها خارج القصر بعد أن قام بمعاقبتها بشدة ، لقد رماها إلى ثلج الشتاء البارد وبعدها صب الماء البارد عليها باستمرار حتى ماتت
وفي هذه البيئة الوحشية تربت و كبرت إليزابيث باثوري
ذات يوم قرر والداها ارسالها الى عمتها ذات القصر الفخم القابع في هنغاريا ، سارعت إليزابيث بالذهاب إلى عمتها علها تجد التسلية و المتعة التي تفتقدهما في حياتها بقصر أبويها ، لكنها وجدت متعة من نوع آخر .
رحبت بها عمتها بسعادة و امتنان كبيرين ، وأقامت لها حفل فخم على شرفها ، حضرها أناس غريبو الأطوار لم تشاهد إليزابيث مثلهم من قبل ، فالجميع هنا يرتدي الثياب الغريبة وبعضهم عراة لا يرتدون شيئا ، يتحدثون عن ***** وعن الشيطان نفسه
يشربون سائل غريب عرفت إليزابيث فيما بعد بأنه دم بشري
لم تعلم إليزابيث باثوري بأن عمتها العزيزة ( كلارا باثوري ) ذات الصوت الموسيقي كانت تملك سمعة سيئة جدا، ولها حاشية كبيرة من البارعون في ***** و علم الكيمياء و التنجيم وأن ولها تاريخ في تقتيل الخدم بهوسها المفرط بالجلد .
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A9-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7-300x203.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A9-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7.jpg)
زواج إليزابيث باثوري

تزوجت الكونتسية إليزابيث باثوري فى الخامسة عشر من عمرها و انتقلت لتعيش معه في قلعة كسيتز، و هي قلعة نائية تتربع على سفوح الجبال، كانت هي والقرية المحاذية لها ملكا صرفا لعائلة الكونت ولقد تعلمت منه أفظع الاساليب وهو من علمها أساليب التعذيب قبل القتل في دروس حيه بأن جعلها تقطع أوصال ثم رؤوس الأسرى الأتراك , وكان يلاحظ استمتاعها وابتكارها لأساليب.
امضت الكونتيسة إليزابيث باثوري 25 عاما وحيدة تشعر بالملل نظرا لغربة زوجها الدائم بساحات القتال
فاتجهت اليزابيث بالاهتمام بامور الشعوذة و***** والتى تعلمتها من خلال
زيارتها المتكررة لعمتها الكونتيسة كلارا بوثرى البارعة فى *****
بجانب مساعدة خادمتها “دورثا زنتس” والتى اشتهرت بـ دوركا”
التى كانت ساحرة حقيقية فعلمتها طرق التنجيم و*****
والتى عاونتها وشجعتها للقيام بالاعمال السادية وتعذيب الناس
وبدأت اليزابيث بمعاونة دوركا بتعذيب الشابات الخادمات فى سرداب القلعة بالجلد بالسياط
وفى يوم انطلقت اليزابيث وعمتها الى سجن القلعة
فقد كانت تميل الى جلد السجناء من جهة الوجه بدلا من الظهر كما هو معروف
ليس لمجرد زيادة الالم والصراخ بل مجرد شعور بالملل
لدرجة انها احيانا تأمر بأحراق السجناء أحياء هكذا
و المشعوذة دوركا لم تكن تفعل شيء سوى تنمية الميول السادية المعروفة لدى معظم آل باثوري وها هي تلتمسها لدى إليزابيث ، كانت تطلب منها فعل أشياء صغيرة أو بسيطة لكنها بشعة ودموية في محاولة منها لإخراج صفات آل باثوري الكامنة في قلب إليزابيث
وفي رسالة كتبتها إليزابيث لزوجها الكونت تبين له مدى السعادة التي تشعر بها بسبب ما تتعلمه من أمور تجعلها تشعر بالقوة
” لقد علمتني دوركا الخادمة الجديدة كيفية اصطياد دجاجة سوداء عن طريق ***** وضربها حتى الموت !! ، من ثمة جعلتني أقرء تعاويذ الحماية ، كان ذلك ممتعا للغاية ، يجب عليك تجربة الأمر لأن في ذلك حماية لك من العدو . قم باصطياد دجاجة سوداء واضربها حتى الموت ورش الدم على جسد عدوك أو احصل على ثوب له ولطخه بدماء الدجاجة
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/me-13-222x300.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/me-13.jpg)
عاد الكونت إلى القلعة وهو يحمل لقب ( فارس هنغاريا الأسود ) وذلك لدوره الكبير في الحرب ضد الأتراك . عاد إلى القلعة ليعاود ممارسة التعذيب السادي على سجنائه لكن هذه المرة أمام زوجته إليزابيث باثوري التي أصرت على مرافقته
شاهدت إليزابيث السجناء المعلقين بالسلاسل و شهدت على دليل التعذيب الخاص بزوجها وقد أبهرتها أساليبه في التعذيب كان الكونت الذي باشر الجلد وتقطيع الأجساد ولقد استمتعت بمشاهدة هذه المناظر التى كانت ممتعة وسماع أصوات الجلد وصرخات الأسرى ، وبدأت تفكر بطريقة زوجها الكونت في فرض قوته وسيطرته على الجميع يجب أن تكون مثله بل أفضل منه …
وبينما إليزابيث باثوري تراقب الكونت يجهز أداة تعذيب غريبة الشكل مليئة بأشواك حديدية ، لفت نظرها مقص فضي يحمل نقوشا كثيرة وعبارات لاتينية مذهبة ، أحست إليزابيث بالرغبة في استعماله وفجأة ودون سابق إنذار سحبت المقص من مكانة وطعنت أول سجين أمامها !! بقيت إليزابيث جامدة في مكانها أمام السجين المطعون وبيدها المقص الدامي وبدأت بالضحك الهستيري ولم تتوقف حتى أمر الكونت بإخراجها من المكان فورا وعدم السماح لها بالخروج من غرفتها إلى أن يأمر بذلك .. الغريب في الأمر هو رد فعل الكونت اتجاه تصرف زوجته المفاجأة ، لقد ابتسم برضا وكأنه يبارك عملها الدموي.
ولقد احتفظت إليزابيث بذلك المقص الفضي ووضعته في صندوق خاص ولم تسمح لزوجها الكونت بأخذه منها، فقد كان منظر الدماء العالقة بأطراف المقص يبعث فيها شعورا بالنشوة والسعادة الكبيرة و أصبحت تحب تأمل ذلك المقص الفضي ولمس أطرافه الحادة وكلما فكرت في إعادة استخدامه تعلو وجهها ابتسامة واسعة
لكنها لم تعد بعد حادثت طعنها للسجين كما السابق، لقد تدهور مزاجها وصحتها كثيرا أصبحت عصيبة حاده المزاج بشكل مزعج وبدأت نوبات من التهيج ولاكتئاب تسيطر عليها لأيام .
استدعى الكونت ممرضة إليزابيث باثوري السابقة هيلينا جو لتشرف على تمريض زوجته من جديد بعد إن رفضت إليزابيث باثوري غيرها من الممرضات، وعلى الرغم من كون هيلينا كبيرة جدا في السن إلا أنها مازالت محتفظة بنظرة الخبث والمكر في عينيها الصغيرتين وقد سرها معاودة العمل لدى آل باثوري، تحديدا لدى إليزابيث باثوري طفلتها الملائكية
وكانت إليزابيث باثوري تختال بجمالها الاخاذ امام المرأة وفى غياب زوجها تلهو مع خدمها الرجال لدرجة انها هربت ذات مرة مع أحد الرجال ولكن زوجها صفح عنها
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/333-300x184.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/333.jpg)
وكانت إليزابيث باثوري سادية تجد متعة لا توصف في تعذيب خادماتها الشابات ، كان يساعدها في تلك المهمة عدد من الخدم منهم مربيتها العجوز ايلونا جو وخادم يدعى فيكو وكذلك وصيفة تدعى آنا درولا، إضافة طبعا إلى وصيفتها دوركا ؛ و بمساعدة هذه المجموعة الشيطانية حولت إليزابيث قلعتها إلى مكان شرير .
كانت تجد حججا لا تنتهي لمعاقبة الناس ؛ كانت تنزع الملابس عن ضحيتها ثم تجلدها بالسياط على الجسد العاري، وكان الرعب المرتسم على وجوه ضحاياها التعيسين يجعلها تشعر بنشوة لا تقاوم.

وقيل عنها
الكونتيسة إليزابيث باثوري قاسية وعديمة الرحمة اتجاه خادماتها الشابات لا تتحمل أي خطأ ولا تقبل أي عذر منهن ، إن خادمات الكونتيسة يتعرضن للسوء المعاملة بل للتعذيب
، لقد رأيتها وهي تقص شعورهن بمقصها الفضي وتساعدها في ذلك ممرضتها العجوز وخادمتها الشريرة، إنها لا تتحمل رأيتهن جميلات بينما هي تتقدم في العمر… ”
هذه الأقاويل وغيرها أضحت حديث العاملين في القلعة وسرعان ما انتقلت إلى سكان القرية أيضا ..
أولاد إليزابيث باثوري

ولدت إليزابيث باثوري أول بناتها الثلاثة ( آنا ) وفي ذلك الوقت أصبح زوجها خبيرا عسكريا ..
فلم يكن يزورها . .فأحست بالضجر والوحدة .. فقررت أن تقضي وقتها مع الخدم ..
فكانت تختار الفتيات اللاتي لا تتجاوز أعمارهن سن الرابع عشرة وتدريجيا بدأت بتعذيبهن ..!

وبعدها رزقت بابنها الوحيد باول بعد بناتها الثلاث آنا و أورسولا و كاترينا
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%87%D8%A7-300x198.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%87%D8%A7.j pg) اليزابيث باثوري واعوانها

الأفعال الوحشية لكونتيسة الدم


ومع تقدم إليزابيث باثوري فى العمر ووصولها الى الثلاثين من العمر .و كانت إحدى الخادمات تزين شعرها ببعض الزهور البرية ، فشاهدتها إليزابيث وشعرت بالغيرة الشديدة منها فوجدت نفسها ممسكة بذلك المقص الفضي وتقص شعر تلك الخادمة البائسة
لكن الأمر تعدى ذلك الفعل إلى حرق أصابع خادمة جميلة لارتكابها خطأ صغير لكنه بنظر الكونتيسة خطأ مهول حيث اقترحت عليها المشعوذة دوركا حرق أصابع الخادمة عقابا لها ، كان ذلك بوضع قطعة كبيرة من الورق حول يد تلك الخادمة وإشعال النار فيها
وهناك خادمة أخرى تعرضت للكوي عن طريق تسخين قطع النقود ووضعها على جسدها لتتعذب بحرارة القطع المعدنية
أن أخبار القلعة بدأت بالانتشار بشكل سريع بين سكان القرية الذين سارعوا إلى إرسال ( القس أندراس ) قس كنيسة لوثري ليهدي الكونتيسة إليزابيث باثوري و زوجها الكونت إلى حسن المعاملة مع الخدم والسجناء فهم بشر أيضا .
فقال
ما وصل إلي من حكايات سيئة لا أريد أن أصدق منها شيئا أيها الكونت
وأتمنى أن يكون الأمر كله عبارة عن إشاعات مغرضة لا أكثر..
كان هذا كلام القس موجها للكونت ناداسدي و زوجته الكونتيسة إليزابيث باثوري للأمور السيئة التي سمعها والتي يعلم جيدا بأن فيها جانب كبير من الحقيقة . إليزابيث باثوري وزوجا كادا ينفجران بغضب عارم على القس الذى استمع لاقاويل هؤلاء القرويون الفقراء ويأتى ليتحدث معهم وليرشدهم .
إن هذا تدخل في سياسة الكونت لن يقبله أبدا واتهام شنيع لزوجته المريضة الكونتيسة إليزابيث
لكن الكونت آثر إنهاء الموضوع وتهدئة زوجته الحانقة خشية توسع الأقاويل وانتشارها إلى القرى المجاورة وفي هذا خطر على مركزه و لقبه ( فارس هنغاريا الأسود ) ، لكنه وبعد انصراف القس طلب من زوجته التقليل من حدة نشاطها السادى اتجاه الخدم وعدم التمادي معهم، فهم يعملون عنده وهو الوحيد الذي يملك الحق في معاقبتهم ،وإلا سيكون تصرفه معها عسيرا
وسرعان ما عاد “الكونت ناداسدي إلى حملاته العسكرية وغاب لأشهر ..
علمت إليزابيث من دوركا بأن زوجها الكونت كذب عليها فهو ذاهب إلى أحضان فتاة من بوخارست يعرفها منذ مدة طويلة ويفضلها عليها ،وما قاله عن الحملات العسكرية غير صحيح ذلك إنها لن تبدأ في مثل هذا الوقت
شعرت إليزابيث بالحنق والغضب الشديد من الكونت الخائن فسارعت بإرسال خطاب إلى عمتها الكونتيسة كلارا تطلب فيه أن تسرع في الحضور
” أشعر بالحقد والرغبة بجعله بائسا حزينا مثلي فلتسرعي في الحضور قلبي يعتصر ألما وكرامتي مجروحة
لكن للكونتيسة كلارا خططا أهم من الحضور لأبنت أخيها ومواساتها على أمر تافه كهذا وتضيع الوقت في ذرف الدموع ، فأرسلت الكونتيسة خطابا يتضمن كلمات قليلة لكن أثرها على إليزابيث كان كبيرا:
” فلتحضري إلى قصري وهناك سأعطيك السر . سأقيم حفل لم ترى مثله من قبل ذلك أنه سيكون حفل تسيل فيه الدماء البشرية
وهناك في تلك الحفلة تعرفت إليزابيث على فن إيقاع ألم الموت كما وصفته لها عمتها، بالإضافة لمتعة الجلد والأهم إنها حصلت على السر
(( ما سيتم ذكره في الأسطر التالية هو من مذكرات الكونتيسة إليزابيث باثوري )) :
بدأت دوركا في تقديمي إلى أشخاص غامضين ودعوتهم إلى القلعة . إني أرغب بتعلم كيفية الاتحاد بالشيطان وسأكون سيدة هذا الطريق الذي سيقودني إلى الأبدية . سأملك القوة والجمال الدائم مهما كلفني الأمر ولن يقدر أحد على منعي
وعند المساء وبينما إليزابيث باثوري تقف أمام مرآتها تتفقد جمالها – الذابل – تعرضت لنوبة تهيج وبكاء هستيري وبدأت بتحطيم كل شيء أمامها .التجاعيد اللعينة تزداد كل يوم
فتلك الزيوت لم تعد كافية!!هناك حل ، لكل شيء حل هذا ما تقوله حاشيتها الشيطانية دوما… إنها تملك أفضل حاشية من *****ة والعرافين و خيميائيين القرون الوسطى وغيرهم ممن زاولوا الأعمال الأكثر إفْسادا في الاتحاد بالشيطان .
إنهم يسلونها بعلومهم الشيطانية ويصنعون لها المراهم و الزيوت الخاصة بالجمال والشباب الدائم ، لكن هذا كله لم يعد يرضيها ، فإن التجاعيد تزداد ظهورا فقد أحضرتهم من أجل صنع ( أكسير الجمال الأبدي ) لكنهم لم يتوصلوا إليه بعد ، ذلك إنهم مازالوا يبحثون ويعملون في الخفاء دون علم الكونت الذي لو علم بأنهم زمرة من *****ة و العارفين لأخرجهم من القلعة فورا ، هو يعتقد بأنهم خدم يتمتعون ببعض المهارات ليس إلا ماذا ستفعل الآن !!! لقد قامت بتجميد مصادرها المالية لتتمكن من إمدادهم بما يريدونه من المال بسهولة، حتى لا تكون لديهم أي حجة في نقص المال أو في قلته . يجب أن تحصل على ذلك الإكسير فهي لن تقبل خسارتها لجمالها سوف تفعل المستحيل لإبقائه .
ولقد كان يتم كل هذا بدون علم زوجها لذلك كانت تخشى ان يعرف بالأمر وكانت تتحين الفرصة التى يذهب فيها الى الحرب حتى تعود لأفعالها الشريرة وذات مرة سمعت فتاتان من الخدم يتحدثان عنها فخرجت وبيديها المقص الفضى وأخذت تطعنهم بجنون وبعدها قامت بقطع ألسنتهن بمقصها الفضي ولم تنسى تشويه الوجه وإزالة ما أمكن من الجلد!!
وصلت الممرضة هيلينا إلى حيث تقف الكونتيسة إليزابيث باثوري التي كانت تحاول تنظيف ثيابها المليئة بدماء الفتانين وفور أن لاحظت وجود الممرضة حتى بادرتها بالسؤال حول الفطور إن كان جاهزا أم لا


http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-254x300.png (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A.png)

طرق تعذيب الكونتيسة إليزابيث لضحاياها

استخدمت أليزابيث طرق تعذيب شنيعة مع الخدمات .. منها
قطع الأصابع بالمقص
غرس دبابيس في شفتهن العليا والسفلى وفي أجزاء من أجسامهن وتحت أظافرهن
اخراج الفتيات أيام الشتاء في الصقيع والبرد . وسكب الماء البارد عليهم . .وجعلهن يتجمدن حتى الموت
ارغام الفتيات على إمساك نقود محمرة من شدة التسخين
كانت اليزابيث تضع يدها في فم احدى الفتيات وتسحب زوايا فى فمها حتى تتمز
تترك الفتاة تكمل واجباتها بالقصر وهي عارية على مرأى الرجال
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D9%85-300x211.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D9%85.jpg) رحلة البحث عن الجمال الدائم

رحلة البحث عن الجمال الدائم

قامت باحياء حفل شيطانى داخل القلعة استمر عدة ليالى حضره كثير من المشعوذين وعبدة الشيطان وقاموا بتقديم القرابين والاضاحى فتاة صغيرة و قامت بنزع احشائها وسلخ جلدها حتى يرضى عنها الشيطان ويمنحها الشباب الدائم
مذكرات إليزابيث باثوري

جزء من مذكرات إليزابيث باثوري تقول فيه
بدأت دوركا في تقديمي إلى أشخاص غامضين ودعوتهم إلى القلعة
إني أرغب بتعلم كيفية الإتحاد بالشيطان وسأكون سيدة هذا الطريق الذي سيقودني إلى الأبدية
سأملك القوة والجمال الدائم مهما كلفني الأمر ولن يقدر أحد على منعي .”
ما قيل عن وفاة الكونت فارس هنغاريا الاسود
افتراضات تدور حول موت الكونت ناداسدي وهي
أنه مات من مرض غامض أصابه أثناء قيامه بحملة عسكرية جديدة ، لكن أن يموت فارس هنغاريا بهذه الطريقة ليس بأمر مرحب به ، لهذا تم تلفيق قصة موته في ساحة المعركة .
الروايه الثانيه أنه مات من جراء تعرضه للطعن وتمزيق صدره بسكين مسموم من قبل فتاة من بوخارست كان يواعدها. وهذا أيضا ليس بجيد أبدا كنهاية للقائد المهاب .
الرواية الثالثه مات مسموما على يد زوجته الكونتيسة إليزابيث باثوري. ظهر هذا الافتراض بعد قراءة اعترافات -مزعومة- منسوبة للكونتيسة إليزابيث حيث يقال إنها اعترفت بأنها بعدما حصلت على السر من الكونتيسة كلارا الذي كان عبارة عن جرعات سحرية قاتلة استخدمتها الكونتيسة كلارا من قبل في التخلص من أزواجها
بوفاة زوجها أضحت إليزابيث باثوري أحد أقوى ملاك الأراضي في هنغاريا ، وذلك بعد أن تم تقسيم ميراث الكونت ، لقد حصلت على الحرية التي تريدها إضافتا لثروة مالية هائلة وأراضي زراعية ذات قيمة. لكن لكل شيء ثمن ، فبعد وفاة الكونت ناداسدي واجهة إليزابيث الكثير من الخصوم السياسيون الذين اعتقدوا بأنها أرملة ضعيفة يسهل الحصول على ثروتها بسهولة ، لكنها فاجأتهم بقوتها في المواجهة وحنكتها الواضحة . كان هم إليزابيث هو الحصول على القلعة ضمن ميراث زوجها
ولحدوث ذلك يجب عليها أولا أن تسمح بأخذ ابنها الوحيد ( بول ناداسدي) طبقا لشروط الكونت فيرينكز ، ليتم تربيته في كنف أسرة والده بعيدا عن والدته إليزابيث التي حزنت كثيرا عند رحيله، لكنها لم تكن لتعترض على ذلك وإلا ستخسر القلعة ، إضافتا للمشاكل المالية الكبيرة التي جعلت إليزابيث تضطر للاستغناء عن الكثير من ممتلكاتها وأراضيها وذلك لتسديد الديون المالية الضخمة الخاصة بزوجها الكونت ، لتظهر مشكلة رواتب العاملين المتأخرة والتي تم حلها بطرد أكثر العاملين الذكور من القلعة. بعد ذلك انتقلت إليزابيث إلى( فينا) بعد أربعة أسابيعِ فقط من موت الكونت ناداسدي ، لتمتع نفسها بما تملك و لتصدم البلاط الملكي بمخططاتها المستقبلية وبطريقتها في التعامل مع موت زوجها الكونت وحين أعربت إليزابيث بأن لا نية لديها لإغلاق سجن الكونت ناداسدي ، بل ستستمر في جعله مكانا يرحب بكل من يخالف القوانين السائدة في المنطقة ،أدرك الجميع بأن الكونتيسة إليزابيث تهدف إلى فرض سيطرتها على أهالي القرية ، في محاولة منها لتحقيق مصالحها الغامضة والتي تشاركها فيها عمتها كلارا ، فهي من أقترح عليها فكرة إبقاء السجن بمن فيه من أسرى حرب و مدنيين بائسين ..


لم يبدي البلاط الحاكم أي اعتراض على مقترحاتها و خططها المستقبلية وذلك لكونها وريثة عرش بولندا في حالة وفاة أو تنحي ابن عمها إستيفن باثوري الثاني .
لم تعلم الأسرة الحاكمة ولا حتى أهالي القرية الذين لمسوا جانبا صغيرا من قسوتها بأنهم على وشك أن يشهدوا عهدا مظلما حزينا أشبه بعهد ( فلاد دراكولا (http://%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%AA%D 8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE.com/2012/05/xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/2012/03/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%89.html) المليء بالرعب الدموي …
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-225x300.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB.j pg) قلعة اليزابيث باثوري

عهد إليزابيث باثوري ..كونتيسة الدم


وفيما انطلقت إليزابيث برفقة عمتها إلى سجن القلعة، مسلحة بالكماشة الفضية و دليل التعذيب الخاص بالكونت ، حتى بدأت في اكتساب هوس عمتها كلارا في الجلد و التعذيب السادي ، كانت إليزابيث تميل لجلد أجساد السجناء العارية من جهة الوجه بدلا من جلد ظهورهم كما هو شائع ، ليس فقط لتسبب ضررا و ألما متزايدا ، لكن حتى يمكنها أن تراقب وجوههم ببهجة و متعة أكبر وهي تتلوى في رعب و ألم غير محدود ،بينما جلدهم من جهة الظهر .. لن يكون بذات مستوى الألم ولا المتعة ، لكن في حالة شعورها بالملل وعدم رغبتها في تعذيبهم تأمر الحراس بإحراقهم بكل بساطة..
بدأت إليزابيث تشعر بالشوق لحبيب جديد ليحلّ محل زوجها ، لكن انعكاس صورتها في المرآة كان يخبرها بأن الوقت قد فات و جمالها تلاشى . لم تعد تقدر على تحمل رؤية جمالها يذبل يوما بعد يوم ، فتدهور مزاجها لدرجة كبيرة وأصبحت مهووسة بمعاقبة خادماتها الشابات أكثر من ذي قبل، بل بشكل جنوني مبالغ فيه ،
فكانت تجد العذر دوما لإيقاع أقسى العقوبات بسبب أمور لا تذكر حتى أضحى الأمر مجرد تسلية و تضيع للوقت
كانت عمتها الكونتيسة كلارا تترد على القلعة كثيرا وبدأت بالتدخل في سياسة إليزابيث باثوري في إدارة الأمور و إصدار الأوامر ، وهذا أمر غير مرحب به عند إليزابيث باثوري التي أصبحت تشعر بالضيق من وجود عمتها المستمر لكنها ما كانت لتظهر لها هذا، فقد تحتاجها لاحقا ، ولهذا أظهرت لها الجانب السعيد بوجودها الدائم .
عادت إليزابيث باثوري لحاشيتها المظلمة وأعمالهم الفاسدة في محاولة منها لإيجاد الجرعة التي تهبها الشباب و الجمال الأبدي ، وبدأت بالانغماس أكثر في هذا العالم الشيطاني ، هي أشبه بحقل تجارب الآن، فبين الحين والحين يأتيها أحد سحرتها ليخبرها بأنهم اكتشفوا أمرا جديدا قد يكون نافعا في إعادة ما سلبه الزمن منها ، لقد جربت العديد من العقاقير والزيوت الغريبة لكنها لم تحظى بما تريده بعد ، بل زاد الأمر سوءا !! لقد أصبحت بشرتها شاحبة جدا ومليئة بالتجاعيد بسبب إفراطها في استخدام كل ما يقدم لها من قبل سحرتها والكيمايئين.
فأشار عليها كبار *****ة و دوركا المشعوذة أخبرتها بأن الأرواح الشيطانية ستهديهم إلى الإكسير المطلوب فليس هناك من داعي للحزن و الغضب منهم ، كل ما عليها فعله هو إقامة الطقوس اللازمة وفي الوقت المناسب وبمساعدة الكونتيسة كلارا ، وسيكون لها ما تريد وتتمنى
فتم إقامة محفل شيطاني في قلعة الكونتيسة إليزابيث استمر عدة ليالي ، حضره زمرة من عباد الشيطان والمشعوذين و أمهر الخيميائيين والكثير من معارف الكونتيسة كلارا من السياسيون و الشخصيات الغامضة . حدثت الكثير من الأمور الفاسدة و الأفعال الشريرة في ذلك المحفل وقدمت القرابين و الأضاحي الحية في سبيل الحصول على رضا الشيطان و مساعدته ، حيث انتزعت الأحشاء وسلخت الجلود ، ليبدأ بعدها الجميع بالرقص المجنون على نجمة الشيطان الخماسية المرسومة في القاعة العظيمة للقلعة التي أضحت مكانا مليئا بالقاذورات و الطلاسم التي أعدتها الكونتيسة كلارا بمساعدة سحرتها ، فقد كانت خبيرة بصنع التعاويذ وطلاسم الشر المأخوذة من مقومات شريرة ، كأظافر الموتى و شعر المجرمين المشنوقين وغير ذلك ..

وانتهى المحفل الشيطاني بأدعية باللغة اللاتينية والتضحية بإحدى خادمات الكونتيسة إليزابيث ، لم تبدي إليزابيث أي اعتراض باستعمال الفتاة المسكينة كغربان للمحفل الشيطاني ، الفتاة كانت تصرخ و تستنجد دون جدوى، ليتم سحبها بسلسة حديدية وإبقائها معلقة عاليا لتموت بعد استنزاف دمائها التي غطت النجمة الخماسية…………….
أستمرت إليزابيث باثوري بإقامة تلك الحفلات حتى أضحى التعذيب الدموى نشاطها اليومى

بدأت إليزابيث باثوري تشعر بأن عمتها كلارا تشكل عبئا وحاجزا يمنعها من التصرف على حريتها وهواها ، هي لم تعد بحاجة لمساعداتها ، إنها الآن تملك القلعة و المال وحاشية سوداء ولها أيضا خبرة في أمور ***** الأسود ولأهم من كل ذلك سلطتها فهي حاكمة على مقاطعة بأكملها ، فلما تبقيها بجوارها ؟؟
بعد ذلك تخلصت الكونتيسة إليزابيث باثوري من عمتها المكروه وأرسلتها بعيدا ، لينتهي فصلها مع الكونتيسة كلارا باثوري
ذات يوم وبينما الكونتيسة إليزابيث باثوري جالسه في غرفتها وبرفقتها خادمة شابة تضع للمسات الأخيرة على شعر الكونتيسة حتى تفاجأت إليزابيث بشد شعرها بقوة من قبل الخادمة التي اعتذرت عن هذا الخطأ فهي لم تقصد ذلك !! ، لكن إليزابيث التي كانت تعاني من تدهور مزاجها وعصبيتها المفرطة أمسكت مقصها الفضي وبشكل غريزي ضربت وجه الخادمة الشابة بقوة ، ليشق وجهها ويسال دم الفتاة الخائفة على يد الكونتيسة .
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%BA%D8%B1%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-247x300.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%BA%D8%B1%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A.jpg) غرفة اليزابيث باثوري

و بينما كانت إليزابيث باثوري تنظف يدها من دماء الخادمة أحست بأن جلدها بدا أنعم و وأكثر نظارتا وشبابا من قبل وفورا استشارت حاشيتها المظلمة لمعرفة رأيهم حول ما حصل ، هم بالطبع لم يتمنوا تخييب أملها وإغضابها ، بعدما بدت لهم مقتنعة تماما بأن دماء الفتاة جعلت جلدها أكثر مرونة و شبابا ، لهذا ما كان منهم إلا أن يدلوا بموافقتهم و يختلفوا لها قصة من خيالهم عن امرأة من طبقة النبلاء تعيش في مكان بعيد وكان لدم العذراوات الشابات تأثيرا مماثلا للذي حصل معها حيث أصبحت شابة وجميلة حتى آخر يوم من عمرها
وبعد تلك القصة ما كان لإليزابيث إلا إن زادت اقتناعا بأنها -وأخيرا- وجدت إكسير الجمال الأبدي، وإن الشرب من أو الاستحمام بدم العذارى الشابات كفيل بأن يبقيها شابة جميلة للأبد. وهنا كانت بداية هبوطها الدامي إلى الشر وبداية الحكاية الدموية ..
بدايه عهد الدماء كونتيسة الدماء

كان يساعدها فى أعمالها الشيطانية خدم أوفياء ثلاث نساء عجائز و شاب ساعدوها فى أعمالها الوحشيه منهم:
فكان القزم ( فيتشكو ) ومعنى اسمه الفتى المجري ويبلغ من العمر ستة عشر سنه
كاتارينا بنجيكي خادمة
- يوهانز صائد الفتيات
و امرأة غامضة تدعى دارفوليا إضافتا لهيلينا جو الممرضة
، و دوركا المشعوذة
ألنيانو
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1-300x200.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1.jpg) اليزابيث باثوري فى حمام الدم

اعداد حمامات الدم

طبقا للحكاية التي أوصلت إليزابيث باثوري لنيل لقب كونتيسة الدم ، أن إليزابيث باثوري بعدما ضربت الخادمة وشقت وجهها لتقتنع بأن دم الشابات كفيل بان يرجع لها جمالها الغابر ويمحي عنها إي تقدم في العمر ، قامت بإحضار ذات الفتاة التي سال دمها بسبب ضربها بالمقص ، لتجرها من شعرها وتقوم بتعليقها من قدميها بسلسة من الحديد الصلب!!، لتفاجأ الفتاة بأنها في حمام الكونتيسة و تحديدها فوق حوض الاستحمام الضخم! ، بعد ذلك تتركها إليزابيث معلقة لفترة لتعود إليها وبيدها المقص الفضي وتقوم بقطع حنجرتها ليسال دم الفتاة بغزارة داخل الحوض الذي استحمت فيه إليزابيث بينما تراقب جثت الفتاة تتدلى من فوقها … في البداية اعتقدت إليزابيث بأن دماء شابه واحدة سيفي بالغرض ويعيد لها ما سلبه الزمن منها لكن ليس هذا ما تقوله المشعوذة دوركا
مهمة إعداد حمامات الدم أصبحت من نصيب دوركا ، فكانت تختار من خادمات القلعة ما تشاء آمرتا معاونيها بأخذ الفتاة المختارة إلى حمام الكونتيسة ، فكانت دوركا تقوم بتعليق الفتاة من قدميها وهي عارية بسلاسل صلبه لترفعها عاليا فوق حوض الاستحمام الضخم بعد تقطيع جسدها بأمواس حادة ، لتسال دماء الفتاة داخل الحوض الذي ستستحم فيه الكونتيسة ، لكن دروكا أدركت بأن دماء فتاة واحدة لن يكفي لملئ الحوض بالكامل !! حينها بدأت مجزرة القلعة ، إليزابيث قررت تقتيل جميع خادماتها في سبيل الحصول على دماء كافية و دائمة ، والدماء الأفضل كانت تٌحفظ من أجل شرابها.. !!
ذلك إن خيميائيها أخبروها بأنه يجب أن تعرض نفسها لدماء الشابات بشكل دائم لكي تبقى جميلة و شابة للأبد
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1-225x300.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%A7%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1.jpg) اليزابيث باثوري تشرب الدماء

كانت إليزابيث تشعر بأنها أجمل وأكثر شبابا من ذي قبل وذلك بعد ساعات تقضيها بالاستحمام في حوضها الدموي ، ولهذا استمرت بتقتيل خادماتها وإخفاء الجثث في سجن القلعة في صناديق خشبية محكمة الإغلاق ، إلى أن لاحظت امتلاء المكان بجثث الضحايا إضافتا إلى تضائل عدد الفتيات الشابات في القلعة ، فبدأت بعرض أسعار مغرية للعمل في خدمتها ،في محاولة منها لإيقاع أكبر قدر من فتيات القرى في قبضتها لتتمكن من صرف دمائهن في حوضها الضخم ..
لو تحدثنا قليلا عن المرأة المدعوة ( دارفوليا ) سنجد إن وجودها في حياة الكونتيسة إليزابيث كان على صورة عشيق إليزابيث إليزابيث باثوري ، فكانت دارفوليا تظهر بزي رجل أرستقراطي يحمل اسم (إستيفان) ويدرس فنون التعذيب الحديثة وكان أحد أنشط الساديين عند إليزابيث .
أن دارفوليا أو إستيفان كما تدعو نفسها ، من المحتمل أن تكون من أصل نبيل يندرج من عائلة (هاسبرج) الحاكمة وقد قامت بإخفاء إي معلومات متعلقة بالعلاقة السحاقية بينها وبين إليزابيث قدر ما أمكنها ، وذلك حفاظا على التاريخ العائلي من التشويه …

إن هوس إليزابيث بالحصول على دماء الشابات أضحى مطلبا جنونيا، هي لم تعد فقط تستخدمهن لملئ حمامات الدم أو حتى لشرب دمائهن ، إنها الآن تشعر بالهوس المجنون اتجاه تعذيب الفتيات ، لقد استطاعت إدخال العديد من أدوات التعذيب المؤلمة إلى القلعة ، ابتدئا من الشفرات الحادة و السكاكين الغليظة ، الدبابيس المسممة ، الأقفاص الضيقة ، والخوزق إضافتا للوَسْم بالحديد انتهاءا بالعذراء الحديدية.


أصبحت إليزابيث ذات عقلية وحشية ، فقد كانت تشعر بالنشوة والسعادة وهي تنصت لبكاء الفتيات ، فقد قامت بأمور فظيعة جدا،
فمثلا
- كانت تخيط أفواه الفتيات بإحكام – بنفسها- لتقوم بعد ذلك بشدها بقوة شديدة إلى أن تتمزق الشفاه
أو تقوم بملأ أفواههن بجمرات مشتعلة
كما أنها كانت تضرب ضحاياها بمطرقة كبيرة حتى تشعر بأنها استنفذت طاقتها بالكامل
استطاعة إليزابيث جلب أسوأ آلات التعذيب إلى القلعة واختراع آلة تعذيب جديدة أطلقت عليها اسم ( العذراء الحديدية ) وذلك بمساعدة دارفوليا / إستيفان .






العذراء الحديدية عبارة عن دمية بحجم الإنسان العادي مصنوعة من الحديد الصلب وتحمل شعرا ذهبيا وتضع الكثير من الجواهر، و يمكن التحكم بها بطريقة ميكانيكية ، فكانت إليزابيث تقدر على تحريك عيون الدمية و أيديها وجعلها تبتسم أيضا ـ فنجد إليزابيث تأمر خادمها يوهانز ( صائد الفتيات ) بأن يجلب إحدى الفتيات لتثبيت الجواهر على العذراء الحديدية بترتيب معين ، وبينما الفتاة – الضحية – مشغولة بتثبيت الجواهر بالشكل المطلوب تفاجأ بتحرك أيدي الدمية وضمها بقوة لتخرج مسامير كبيرة من صدر العذراء الحديدة فتغرس بقوة داخل جسد الفتاة التي تضل تنزف بغزارة إلى أن تموت ، ومن خلفها تقف إليزابيث مع حبيبتها إستيفان و خادمها يوهانز وهم في حالة ضحك هستيري.
.إحدى الفتيات أغضبت إليزابيث كثيرا ،فأمسكتها إليزابيث من شعرها لتجرها عبر الدرج الحجري إلى خارج القلعة ، وتأمر يوهانز بجلدها إلى أن يشعر بأن قواه قد نفذت ، ليأتي دور القزم فيتشكو ويرعب الفتاة بطريقة الخاصة ..
وهناك فتاة أخرى وضعت في قفص دائري ضيق جدا في وسط غرفة نوم إليزابيث و كان يصعب على الفتاة التحرك في القفص لعدم أتساعه ولكونه محفوف بمسامير حادة وكبيرة جدا ، فكانت المسكينة تحاول أن تجلس وسط القفص دون حراك لكي لا تصيبها المسامير الحادة ، وبينما الفتاة على حالها هذا يأتي إستيفان / دارفوليا ويطلق عدة رماح حربية باتجاه القفص ، في محاولة منه لإبهار حبيبته إليزابيث التي كانت في حالة غير طبيعية ، وأما الفتاة المسكينة فكانت تتحرك خوفا من أن تصيبها الرماح ، لكن بسبب حركتها القوية كانت المسامير المحيطة بها تغرس عميقا داخل جسدها أثناء تفاديها للرماح ، لتموت بعد عدة محاولات للنجاة ..
كما يحكي أن الفتيات الحزينات اللواتي أجبرن للعمل في القلعة تحت ألتماس من أهاليهن بأن يعملن في خدمة الكونتيسة إليزابيث باثوري نظير الأجر المرتفع ، قد أغلق عليهن في القبو ليكتشفن حقيقة الشائعات التي تدور حول دموية الكونتيسة المجرية….
كان من عادة إليزابيث الاستمرار في تعذيب أعداد كبيرة من الفتيات القرويات لساعات طوال دون انقطاع ، حتى تجد أن ثيابها بدأت تقطر دماً !! ،لقد كان الأمر في غاية الدموية و للإنسانية
تذكر إحدى الروايات بأن الكونتيسة إليزابيث كانت تميل إلى تقشير الأجساد المنتفخة لفتيات ضربن بشكل مبرح ، فكانت تأتي بأمواس كبيرة وحادة وتمسك إحدى الفتيات وتبدأ بتقشير جلدها إلى شرائح رقيقة بينما الفتاة ولا تتوقف إلى هنا فقط بل كانت تجبر الفتاة الحزينة على أكل جلدها المسلوخ
وبين الحين و لآخر تطلب من معاونيها إحراق أجزاء معينة من أجساد الفتيات ولا تأمرهم بالتوقف عن فعلهم إلا بعد أن تشم رائحة اللحم المحروق يملئ رئتيها الشيطانية. إنها حقودة جدا اتجاه بنات جنسها، و قلبها يشتعل بنار الكره و الحقد الأعمى ، ولو كان بيدها لقطعت أجسادهن بأسنانها ، وهذا ما حدث لاحقا !!
إليزابيث ما كانت تستخدم من الرجال في أعمالها السادية إلا القزم فتيشكو لمساعدتها في الجلد و صائد الفتيات يوهانز لنزع ملابس الشابات
لكنها كانت تود أن تزيد من تعاسة الشابات قدر ما أمكنها ذلك ، فأدخلت رجالا آخرين يمثلون وسيلة للإذلال وكسر الكرامة ، كم كان ذلك يمتعها جدا وهي ترى الخجل و العار بادي على محيا الفتيات وهن يمشين في موكب طويل أمام هذه الأعداد من الرجال ، كان ذلك في قمة الذل والاهانة
أما الذي كان يضحكها كثيرا فهم جنود القلعة المساكين ، ذلك إنهم اعتقدوا بأن للحم المقدم إليهم هو لحم حيواني و في الحقيقة طبعا لم يكن سوى مجموعة متنوعة من لحوم الفتيات لكنه أعجبهم على إي حال
. دماء الأطفال ، كانت الدماء الأفضل لمشروب الكونتيسة إليزابيث باثوري حيث تحفظ في قارورة ذهبية لتقدمه لها الممرضة هيلينا قبل أن تنام إليزابيث باثوري مرتاحة البال مطمئنة على جمالها وشبابها المنتظر ..
لكن الخادمة كاتارينا بنجيكي كان لها رأي آخر في طريقة تقديم الدماء و تأثيرها على الكونتيسة
اعتقدت اليزابيث بأن دماء الفتيات الشابات ستحفظ لها ديمومة تألقها. وهكذا فقد قتلت 50 من خادماتها لتسبح في دمائهن
لقد بلغ عدد من قتلتهم إليزابيث من فتيات الفلاحين القرويين 600 فتاة وعندما لم تجد أى تحسن إشارات عليها كبيرة المشعوذين بأن عليها ان تستخدم دماء ملكية نبيلة زرقاء فقامت بدعوة او خطف حوالى 50 فتاة نبيلة لتستنزف دمائهم
http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85-300x228.jpg (http://xn--mgbabedd3ax9moaf3e.com/wp-content/uploads/2012/05/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85.jpg) قلعه اليزابيث باثوري

النهاية للمظهر الانثوى من دراكولا

و في هذه الاثناء و مع اختفاء الفتيات من العوائل النبيلة و بسبب إن الكونتيسه إليزابيث باثوري اصبحت اكثر تهوراً في القيام بأعمالها الشنيعة فقد بدأت الشائعات تنتشر في كل مكان حول قلعتها المرعبة ومما زاد من الامر انها قامت بخطف فتاة من الاسر النبيلة وتمكنت تلك الفتاة من الهرب بشق الانفس وأخبرت الجميع بما شاهدته هناك وبما يحدث للفتيات و سرعان ما وصلت هذه الشائعات الى اسماع امبراطور هنغاريا في ذلك الوقت و الذي أمر رئيس الحكومة و هو ابن عم إليزابيث باثوري ايضاً بالتوجه الى القلعة و تفتيشها فوجدوا أمرأه بجروح شديدة وجثة فتاة أخرى و 17 فتاة مقيدين
في 30 ديسمبر 1610 دخلت مجموعة من الجنود يقودها ابن عم الكونتيسه إليزابيث باثوري الى القلعة ليلاً و قد شعروا بالرعب للمناظر البشعة التي رأوها داخل القلعة ففي وسط بهو القلعة كانت فتاة ميتة و لا توجد قطرة دم في جسدها ؛ فتاة اخرى كان جسدها ينزف و لكنها كانت لا تزال على قيد الحياة و في سرداب القلعة اكتشفوا مجموعة من الفتيات كن ينتظرن مصيرهن الأسود في الزنزانات و بعضهن كانت اجسادهن مقطعة و قرب جدران القلعة على سفح الجبل اكتشفوا البقايا البشرية لأكثر من 50 فتاة.
و في اثناء المحاكمة عام 1611 اكتشف المحققون اسماء 650 ضحية في دفتر الملاحظات الخاص بالكونتيسه إليزابيث باثوري ؛ لقد كانت من اكبر المحاكمات في تاريخ هنغاريا و لا تزال وقائعها محفوظة حتى اليوم ؛ جميع معاوني الكونتيسه إليزابيث باثوري حكم عليهم بالإعدام و قد احرقت اجسادهم بعد موتهم ؛ و لكن الكونتيسه إليزابيث باثوري و بسبب موقعها الاجتماعي فأنها لم تحاكم و لم تحظر الى المحكمة و لكن الامبراطور امر بحبسها في قلعتها حيث اغلقوا جميع النوافذ و الابواب بالحجارة و حبسوا الكونتيسه إليزابيث باثوري في غرفة نومها و كانوا يدخلون اليها الطعام عبر فتحة صغيرة في الحائط.
في عام 1614 اربعة سنوات بعد سجن االكونتيسه في قلعتها وجدها الحراس ملقية على وجهها في غرفة نومها و قد فارقت الحياة إليزابيث باثوري او كونتيسه الدماء ماتت في عمر الرابعة و الخمسين وتم رفض دفنها فى أحدى كنائس القرية وبالتالى وراى الثرى جثمانها فى بيت عائلتها باثورى