المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرابطة القلمية


Eng.Jordan
02-07-2013, 01:24 PM
حين توالت أفواج المهاجرين من بلاد الشام إلى أمريكا في أواخر القرن التاسع عشر، وتكاثر أبناء الجالية العربية في حواضرها، ولاسيما في نيويورك وبوسطن، راح المغتربون يؤسسون المتاجر وينشئون النوادي ويصدرون الصحف. ثم بدا لفئة مستنيرة منهم، وفيهم بعض الشعراء والكتاب والصحفيين ومتذوقي الأدب أن من الخير أن يأتلفوا في جمعية أو رابطة تضم شتاتهم وتوحد جهودهم وتعلي صوتهم.

وتنادى لفيف من هؤلاء الناشطين إلى اجتماع تمهيدي في بيت عبد المسيح حداد صاحب جريدة «السائح» في مساء العشرين من نيسان عام 1920، وتحدثوا في فكرة التجمع الأدبي المنشود. وقد استحسن الحاضرون الفكرة وتحمسوا لها. وكان عددهم دون أصابع اليدين وانفضوا ليعودوا بعد أسبوع أي في 28 نيسان وعقدوا جلسة حافلة، قرروا فيها إشهار الجمعية وتسميتها «الرابطة القلمية»، كما وضعوا خطوطاً عريضة لعمل الرابطة الوليدة ورسموا أهم أهدافها ومبادئها.

وحضر جلسة تأسيس الرابطة جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وعبد المسيح حداد وندرة حداد وإلياس عطا الله، ووليم كاتسفليس ونسيب عريضة ورشيد أيوب وكانوا ثمانية انضم إليهم في وقت لاحق وديع باحوط وإيليا أبو ماضي ليصبحوا عشرة. وقد ارتأوا أن يطلقوا على كل عضو منهم لقب «عامل» إجلالاً للعمل والسعي في حياة الإنسان. واختاروا جبران رئيساً لهم وسموه عميد الرابطة، ونعيمة أميناً للسر وسمّوه مستشاراً لها، وكاتسفليس أميناً للصندوق وسمّوه خازناً. وتم تكليف نعيمة وضع قانون الرابطة أو نظامها الداخلي، وصوغ مبادئها ومفاهيمها، وأهدافها وتطلعاتها. كما تولى جبران وهو أيضاً رسام مصور فضلاً عن أنه كاتب وشاعر، وضع شعار يرمز إلى أهداف الرابطة ومطامحها، فكان الشعار المعتمد دائرة في وسطها كتاب مفتوح كتبت على صفحتيه عبارة «لله كنوز تحت العرش، مفاتيحها ألسنة الشعراء...» وفي أعلى الدائرة ارتسمت شمس مشعّة، وفي أسفلها محبرة وسراج، ينبثق منهما نور وهّاج.

كان أعضاء الرابطة متفاوتين في مستوى الإبداع ومقدار الإنتاج ولكنهم متقاربون في الميول والأذواق، ومتفقون في التطلعات والأهداف. وكان هاجسهم الأول في قانون الرابطة التجديد الحقيقي والخروج من فلك التقليد واجترار الماضي، ليكون الأدب صورة للنفس ومرآة للحياة، بعيداً عن الطنين اللفظي والزخرف الأسلوبي، وعن التحذلق والابتذال وقد ارتأوا أن يتخذوا جريدة «السائح» منبراً لهم. وكانت مقالاتهم وقصائدهم تظهر باستمرار، وفي كل عام يصدر «السائح الممتاز» حافلاً بجديد عطائهم.

وكان أهم ما أصدروه مجلداً غنياً بالقصائد والمقالات باسم «مجموعة الرابطة القلمية» سنة 1921، وتعد تتويجاً لجهودهم، وقد أحدثت المجموعة ما يشبه الدوي في أوساط الأدب والنقد، وسرى وهجها في ربوع المهاجر الأمريكية، وامتد إلى ربوع الوطن. وكان المأمول أن يعقب صدور هذه المجموعة حوليات تالية في مستهل كل عام، لكنها بقيت وحيدة يتيمة وغدت ذات قيمة تاريخية بالغة.

انتثر عقد الرابطة الأدبية سنة 1931 إثر موت عميدها جبران، ثم عودة نعيمة إلى مسقط رأسه في جبل لبنان بعد أن عاشت إحدى عشرة سنة حفلت بالعطاء المتميز. وكان تأثيرها بالغاً في مسيرة الأدب العربي الحديث.

عمر الدقاق