المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "الحر" يسيطر على كتيبة دفاع جوي بحلب


Eng.Jordan
02-15-2013, 09:29 PM
http://asset1.skynewsarabia.com/***/images/2013/02/15/95098/598/337/1-95098.jpg



الجمعة 15 فبراير, 2013
أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سيطر مقاتلو المعارضة المسلحة بسوريا ظهر الجمعة على كتيبة للدفاع الجوي قريبة من مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري بعد اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية التي حاولت فرض سيطرتها على الكتيبة التي كان الجيش الحر سيطر على أجزاء منها.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة مقاتلين من "جبهة النصرة" و"كتيبة المهاجرين" على كتيبة الدفاع الجوي التي تقع غربي بلدة حاصل وشرقي مطار حلب الدولي بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية التي أعادت قبل أيام السيطرة عليها.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن للكتيبة أهمية استراتيجية لقربها من مطار حلب الدولي الذي يبعد عنها أقل من عشرة كيلومترات.
وذكرت مصادر في المعارضة أن 60 شخصا قتلوا في مناطق عدة من البلاد، سقط غالبيتهم في دمشق وريفها وإدلب.
وقال ناشطون إن دوي انفجارات سمع في مناطق مناطق، وصفوها بأنها "ضخمة جداً" هزت مناطق بزاعة والباب وتادف ومنبج ومارع في حب، إضافة إلى اندلاع اشتباكات بين قوات حكومية ومعارضين مسلحين في حي العزيزية بحلب.
وقال معارضون إن عدداً كبيراً من الجرحى، بينهم في حالة خطرة، أصيبوا جراء قصف عنيف على الغنطو في حمص.
وتعرضت مدينة داريا في ريف دمشق لقصف عنيف مصدره المنطقة الجبلية التي تسيطر عليها الفرقة الرابعة، ومطار المزة العسكري.
كذلك قصفة القوات الحكومية منطقة المعامل في تل كردي بريف دمشق، ما أدى إلى اشتعال النيران في أحد المعامل، ولم تتمكن فرق الإطفاء من السيطرة عليه إلا بعد عدة ساعات.
وذكرت مصادر المعارضة السورية المسلحة أنه تم "أسر 74 عنصراً من القوات الحكومية، بينهم ضباط وجنود، بعد السيطرة على مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي".
وكان مقاتلون من جبهة النصرة وكتائب معارضة سيطروا الخميس على مدينة الشدادي في محافظة الحسكة التي يعتبرها ناشطون خاصرة القوات الحكومية هناك.
خطف 100 مدني

في سياق متصل، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ان اكثر من 100 مدني خطفوا أمس الخميس في محافظة إدلب، موضحا أنه يخشى أن تكون "عمليات خطف طابعها طائفي".

وقال المرصد إن مجموعات مسلحة موالية للنظام قامت بخطف حوالي 70 رجلا وامرأة متوجهين على متن 4 حافلات صغيرة الى مدينة ادلب، موضحا ان الحادث وقع قرب حاجز للقوات الحكومية.

والخاطفون جاؤوا من قريتي الفوعة وكفريا بينما جاء معظم الذين خطفوا من قرى سراقب وسرمين وبنش، حسب المرصد، وهي على التوالي قريتان شيعيتان وثلاث قرى سنية.

وكان المرصد أن مجموعة مسلحة قامت الخميس بخطف 40 مدنيا على الأقل غالبيتهم من النساء والأطفال كانوا على متن حافلة في شمال غرب سوريا.

وأوضح أن المخطوفين من الشيعة من بلدتي الفوعة وكفريا (في محافظة إدلب) وكانوا متوجهين في الحافلة إلى مدينة دمشق.

وعبر المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويقول إنه يعتمد على شبكة واسعة من الناشطين والمصادر الطبية في المستشفيات المدنية والعسكرية في البلاد، عن تخوفه من أن تكون عمليات الخطف هذه "ذات طابع طائفي".
فنلندا تعترض شحنة أسلحة روسية
في هذه الأثناء، اعترضت السلطات الفنلندية شحنة قطع غيار دبابات كانت متجهة من روسيا إلى سوريا، للاشتباه بأنها تمثل خرقا للحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على صادرات الأسلحة وفقا لما ذكرت الجمارك الفنلندية.
وأفاد رئيس قسم التحقيقات بالجمارك بيتري لوناتما بأن ضباطا صادروا حاوية على متن سفينة شحن فنلندية في الثامن من يناير الماضي، لأنها لم تكن تحمل تصريح عبور، مشيرا إلى أنهم عثروا على 9.6 طن من قطع غيار الدبابات.
وأضاف لوناتما أن التحقيق لا يزال جاريا. لكنه رجح أن يكون الأمر ينطوي على عملية نقل تجارية من روسيا إلى سوريا.