المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقييم أثر التدخل بالتثقيف الغذائي في مدرسة ابتدائية بمدينة الرياض


Eng.Jordan
02-21-2013, 11:01 PM
1. عنوان البحث:- "تقييم أثر التدخل بالتثقيف الغذائي في مدرسة ابتدائية بمدينة الرياض"
“Impact evaluation of nutrition education intervention for an elementary school in Riyadh City ”
بحث خاص مشترك نشر بمجلة الجمعية الصحية المصرية 2006- العدد 81 (1&2) الصفحات 75-97.

مقدمة البحث:-
تعتبر فترة ما قبل المراهقة من الفترات الحياتية التي يصاحبها الكثير من التغيرات في الأنماط الحياتية و تبني عادات غذائية جديدة. ومن المعروف أهمية غرس السلوكيات الغذائية الصحيحة في هذه المرحلة العمرية لتواكب الاحتياجات المتزايدة للنمو والبلوغ وأيضا لان هذه السلوكيات ستستمر معهم بقية الحياة. وأيضا لان العديد من عوامل الإختطار المرتبطة بالنمط الغذائي تواجه بالأخص هذه الفئة العمرية مثل مشاهدة التلفاز لمدة طويلة وقلة النشاط البدني والوجبات السريعة وعدم تناول طعام الإفطار وغيرها. وبما أن التلاميذ يقضون نسبة كبيرة من أوقاتهم بالمدرسة , لابد أن تلعب المدرسة دورا في التثقيف الغذائي للتلاميذ وتوفير بيئة مدرسية صحية داعمة لتبني السلوك القويم.

الهدف من البحث:-
تم إجراء البحث بهدف قياس أثر التدخل التثقيفي الغذائي لطالبات مدرسة ابتدائية بالرياض وتحديد مدى ملائمته لطالبات الصف الخامس والسادس الابتدائي.

طرق البحث:-
منهج البحث: المنهج التجريبي لعينتين ذو الإختبار البعدى فقط.
مجتمع وعينة البحث: استهدف البحث طالبات الصف الخامس والسادس الابتدائي . وتم اختيار العينة بالاختيار العشوائي لمدرسة حكومية ابتدائية من المنطقة التعليمية بوسط الرياض حيث شارك الفصلين الموجودين بكل صف و تم تحديد احدهما كعينة تجريبية(خامس أ , سادس أ) والأخر كعينة ضابطة عشوائيا (خامس ب, سادس ب). وشمل التدخل الخطوات التالية:
- الجلسة الأولى: مدتها 3 حصص دراسية (120 دقيقة ) وبدأت الجلسة في منتصف اليوم الدراسي بعد وقت الفسحة , قدم التدخل الغذائي للفصلين التجريبيين في نفس الوقت حتي نهاية اليوم الدراسي. وانتهت بالتقييم الأول للفصول الأربعة. وفي صباح اليوم التالي تم تقديم نفس البرنامج للفصلين (خامس ب, سادس ب).
- الجلسة الثانية: استهدفت هذه الجلسة إضافة جرعة تنشيطية تثقيفية للطالبات , وعقدت بعد الجلسة الأولى بشهرين واستغرقت مدتها 3 حصص دراسية (120 دقيقة ) حيث بدأت في منتصف اليوم الدراسي بعد وقت الفسحة , و قدم التدخل الغذائي للفصول الأربعة في نفس الوقت وانتهت بالتقييم النهائي للفصول الأربعة.

تم تحديد أهداف تعليمية معرفية ووجدانية وسلوكية للتدخل التثقيفي الغذائي الذي قام بتنفيذه فريق من الطبيبات وأخصائيات التغذية حيث تم تناول أنشطة تثقيفية مختلفة تعتمد بشكل كبير على أسلوب التعلم النشط والمسابقات ومشاركة الطالبات، كما ركز التدخل التثقيفي على المهارات الحياتية لعمل خيارات غذائية صحية , وأيضا امداد الطالبات بمعلومات عن المجموعات الغذائية، الهرم الغذائي، الغذاء الصحي، الأكلات السريعة، الوزن المناسب، الرياضة.
أدوات البحث:
- صممت استبانه تم تعبئتها من قبل الطالبات وتحت اشراف الباحثات وشملت بيانات اجتماعية وشخصية و قياس المعارف الغذائية (22 سؤال متعدد الخيارات), ومقياس الكفاءة الذاتية الغذائية (17 مفردة تقيس مدى الثقة بالنفس في عمل خيارات غذائية صحية), ومقياس السلوك الغذائي (31 مفردة).
- قياسات أنثروبومترية ( الوزن والطول).
التحليل الإحصائي : تم تحليل البيانات باستخدام الحزم الاحصائية SPSS المراجعة الحادية عشر , واستخدم الاختبار التائي للتلاميذ والاختبار التائي المزدوج و تحليل الانحدار المتعدد وحساب معدل كتلة الجسم ومقارنة بالإعشار المئينية بجداول النمو للأطفال .

نتائج البحث:-
- لم يتضح أى فروق ذات دلالة إحصائية بين الفصول التجريبية والفصول الضابطة بالنسبة للمتغيرات الديموجرافية مما يدلل على أنها قابلة للمقارنة .
- كانت هناك نسبة أعلى من البدينات في (<الإعشار المئينئ 95) وأيضا طالبات تعاني من سوء التغذية (> الإ عشار المئينئ الخامس) في الفصول التجريبية عنها في الفصلين الضابطين ولكن هذا الفرق لم يكن ذا دلالة احصائية.
- أظهرت نتائج التقييم الأولي بأن هناك فرق دو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المعرفة الغذائية لدى طالبات الصف السادس فكان المتوسط أعلى للفصل التجريبي (سادس أ) عن مثيله لدي الفصل الضابط (سادس ب).
- وقد تحسنت درجات المعرفة الغذائية بصورة واضحة في جميع الفصول في التقييم النهائي بعد الجرعة التثقيفية التنشيطية.
- أما متوسط درجات الكفاءة الذاتية الغذائية في التقييم الأولي فقلت عند كل من العينة الضابطة للصف الخامس والعينة التجريبية للصف السادس عن مثيلهما بالفصول المقارنة( خامس أ , وسادس ب).
- و بعد الجرعة التنشيطية ظهرت زيادة ذات دلالة إحصائية لمتوسطات الكفاءة الذاتية الغذائية في التقييم النهائي في ثلاث فصول (خامس أ&ب, سادس أ).
- فيما تفاوتت متوسطات درجات السلوك الغذائي بين الفصول الأربع في التقييم الأولي, وجد زيادة ذات دلالة إحصائية لفصل العينة الضابطة فقط بالصف السادس في نهاية البرنامج .
- وأظهر التحليل الخطي المتعدد الانحدار للتقييم الأولي أن التعرض لجلسة التدخل التثقيفي الغذائي هي أحدى المتنبئات لزيادة المعرفة لدي الطالبات . كما أظهر أن المعرفة هي أحد المتنبأت الكفاءة الذاتية وأيضا السلوك الغذائي حيث ساهم في تفسير 4,1% و 13,6% تباين كل منهما على التوالي.
- وكانت الكفاءة الذاتية الغذائية من أهم المتنبأت للسلوك الغذائي حيث ساهمت في تفسير تباين السلوك الغذائي في كلا التقييمين الأولي والنهائي بمقدار 10,7% و 16,2% على التوالي
الخلاصة والتوصيات:-
نظرا للأثر الفعال الذي نتج عن تقديم مثل هذا التدخل التثقيفي الذى يحتوي على جلستين تعليمية غير روتينية يمكن أن نستخلص أن التثقيف الغذائي المدرسى له بالغ الأثر في غرس سلوكيات غذائية صحية ونشر الوعي الغذائي وتبني اتجاهات غذائية صحية ويمكن أن يتم هذا فقط عند تقديم البرامج بطريقة مبتكرة تبعد تماما عن الحفظ والتلقين وأسلوب الاختبارات . لذا توصى الدراسة بإعادة النظر في الوحدات التعليمية عن الغذاء والصحة الموجودة بالمناهج التعليمية السعودية ليس فقط في محتواها بل في طريقة تقديمها للتلاميذ وربطها بواقع الحياة والسياق الثقافي للمجتمع السعودى , وهذا لا يتأتى الإ بالتدريب المستمر للمدرسين والمسؤولين عن الثقافة الصحية المدرسية.