المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخص بحث بعنوان نوعية الحياة عند السعوديين المرضى بالسكري


Eng.Jordan
02-21-2013, 11:03 PM
1. عنوان البحث:- " نوعية الحياة عند السعوديين المرضى بالسكري"
“Quality of life in Saudis with diabetes”
بحث خاص فردي نشر بالمجلة السعودية للإعاقة والتأهيل عام 2002 المجلد (8) العدد الثالث , الصفحات 163-168.

المقدمة:-
تتزايد معدلات انتشار مرض السكري على مستوى العالم وأيضا في السعودية نظرا للتغيير في الأنماط الحياتية المصاحبة للتقدم الاقتصادي والاجتماعي . ومرض السكري مرض مزمن تتسبب رعايته ومضاعفاته في تشكيل عبء كبيرا على الأفراد والمجتمعات من الناحية الصحية والاقتصادية والاجتماعية. وهناك دعوه متزايدة لتقييم أثر السكري والأمراض المزمنة وأثر رعايتها على نوعية الحياة عند المرضى وأسرهم بدلا من اقتصار التقييم على المعدلات المرضية ومعدلات الوفيات. ولم يعد يقتصر تقييم برامج التثقيف الصحي لمرضى السكري على قياس مستوى المعرفة و قياس الخضاب السكري وبالرغم من أهميتهما إلا أن أداء المرضى ونوعية حياتهم أصبحت من المقاييس الضرورية للتقييم .
ونوعية الحياة هى مفهوم متعدد الجوانب يتضمن مكون معرفي (الرضا), ومكون وجداني (السعادة), ويشمل هنا حكم المرضى علي مدى رضاهم عن المرض وأعراضه, التدابير والنظام العلاجي , الأداء الاجتماعي والوظيفي , والصحة النفسية والسعادة في الحياة.

الهدف من البحث:-
استهدف البحث تقصي وجهات نظر مرضى السكري السعوديين عن نوعية الحياة التي يعيشونها و علاقتها ببعض المتغيرات الاجتماعية الديموجرافية.

طرق البحث:-
مجتمع وعينة الدراسة: استهدفت الدراسة مجتمع مرضى السكري بمدينة الرياض الذين يبلغون من العمر 20 عاما و ما فوق, وحالتهم الصحية جيدة ( عدم وجود مضاعفات متقدمة) , وبموافقتهم على المشاركة في البحث . تم اختيار 320 مريضا اختيروا عشوائيا من ثلاث مستشفيات رئيسية بالرياض ( مستشفي الملك عبد العزيز الجامعي- مستشفي قوى الأمن- مستشفي الملك خالد الجامعي) . وتم اختيار العينة باختيار خمسة مرضى عشوائيا من قائمة المرضى اليومية ولمدة شهر لكل مستشفى.

منهج البحث وأدواته: أنتهج البحث أسلوب الدراسة المقطعية الوصفية حيث صممت استبانة مقابله شخصية لجمع البيانات شملت الخصائص الديموجرافية والتاريخ المرضي , ومقياس نوعية الحياة الخاص بمرضى السكري المكون من 45 مفردة . ويتكون المقياس من 3 محاور : 1) محور القناعة والرضا ويشمل 15 مفردة, 2) محور أثر المرض ويشمل 20 مفردة , 3) محور القلق ويشمل 10 مفردات عن القلق من النواتج المتوقعة من السكري في الجوانب الصحية والاجتماعية والوظيفية . وتم تحديد الاستجابات للمقياس على مدرج مكون من خمس نقاط وعمل نظام تقديري للدرجات لكل مفردة يتراوح من 1 (غير راضى على الاطلاق, أثر كبير على حياتي , أقلق دائما) إلى 5 ( راضي تماما , ليس هناك أي تأثير على حياتي, لا أقلق أبدا) . وتم حساب الدرجة الكلية لكل محور بجمع درجات لمفردات المحور تم قسمتها على عدد مفردات المحور و بالمثل تم حساب الدرجة الكلية للمقياس بجمع درجات جميع المحاور على 45 وذلك لتحويل الدرجات إلى الميزان (1-5) بحيث تكون الدرجة الأعلى لنوعية حياة أفضل.

التحليل الاحصائى: تم تحليل البيانات باستخدام الحزم الإحصائية SPSS المراجعة التاسعة , واستخدم اختبار (ت ).

نتائج الدراسة:-
أظهرت النتائج بأن متوسط أعمار المرضى هو 45.77 عاما و 71,6% منهم لا يعانون من أي مضاعفات , وأن السكري قد أدى إلى تدهور نوعية الحياة, حيث تبين أن:
1. متوسط الدرجة الكلية لنوعية الحياة يساوي 3,768 وأن المتوسط يساوي 3,858 لمحور أثر المرض و 3,874 لمحور القلق و 3,576 لمحور الرضا .
2. بالنسبة لمفردات محور القناعة والرضا تصدرت المفردتين : القناعة بالعلاقات الاجتماعية و الصداقة و القناعة بالحياة بوجه عام أعلى متوسط . وكان أقل المفردات قناعة هي التي تناولت التغيرات الضرورية في روتين أساليب الحياة كتغيير النظام الغذائي والمحافظة على الوزن المثالي للجسم و زيادة الأنشطة الجسدية.
3. فيما يتعلق بمحور أثر السكري علي الحياة فقد أدرك المرضى تأثير المرض بصورة واضحة من حيث إحساسهم بالإرهاق الجسدي و عدم تحسن الحالة والتقيد بنمط غذائي غير مفضل والشعور بالغيظ من التبول المتكرر وضعف الحياة الجنسية والمعاناة من نوبات انخفاض السكر بالدم (المتوسطات ما بين 2,64- 3.58) . وكان إدراكهم لأقل تأثير للمرض هو على المواقف الاجتماعية والمجاملات وقيادة السيارات وممارسة الرياضة والنوم والأنشطة الترويحية و واجباتهم الوظيفية والأسرية والتعليمية.
4. بخصوص محور القلق , سيطر الكثير من القلق والمخاوف على المرضى فيما يختص بمستقبلهم الصحي والمضاعفات والموت ( المتوسط 2,67 و 3,28 ). وكان قلقهم متوسطا نحو العلاقة الزوجية (المتوسط 3,81) أما أقل مستوى للقلق فكان نحو الإنجاب, التعليم او العمل, العلاج و الدعم الأسري و القيام بالرحلات ( المتوسط أكثر من 4).
5. بدراسة الدرجة الكلية لنوعية الحياة مع بعض المتغيرات وجد أن فرق ذو دلالة إحصائية تبين أن المرضى والأصغر عمرا والمتزوجون والمصابون بالنوع الثاني من السكري يتمتعون بنوعية حياة أفضل .
6. بدراسة الجوانب الفرعية لنوعية الحياة وجدت فروق ذات دلالة إحصائية توضح أن الأكثر قناعة بالحياة الذكور والمتزوجون, وأن الأقل قلقا على صحتهم الأصغر عمرا والمتزوجون والأقل تعليما, اما أكثرهم إدراكا لأثر السكري فهم أيضا المتزوجون.

الخلاصة والتوصيات:-
من نتائج الدراسة ممكن أن نستخلص أن السكري مرض مدمر يؤثر على نوعية الحياة وأن المتغيرات الاجتماعية والشخصية تؤثر أيضا علي نوعية الحياة وهذه النتائج توفر معلومات هامة للقائمين على رعاية مرضى السكري للتعرف علي هؤلاء المعرضين لتدهور نوعية حياتهم. هناك بالتأكيد حاجة ملحة الى تقديم برامج تثقيفية مخططة علي أسس علمية ومواكبة لاحتياجات المرضى الفعلية والحياتية وتستهدف ليس فقط التحكم في مستوي السكر بل أيضا توفير أنماط حياتية وتدابير علاجية تؤدي إلى نوعية حياة أفضل.

د/عبدالله الشمراني
02-22-2013, 08:42 AM
البحث قديم وخلال العقد الماضي حدث نوع من التطور الأيجابي والتعاطي العلمي والتعايش من اصحاب هذه الفئة مع ما يعانونه وبطريقة افضل مما اورده البحث