المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضيحة لحم الأحصنة تضرب «نستله»


Eng.Jordan
02-21-2013, 11:39 PM
http://www.aleqt.com/a/733340_253550.jpg


الاقتصادية
لويز لوكاس وأندريا فيلستيد وكوينتين بيل وجيم بيكارد
أوقعت فضيحة لحم الحصان المتصاعدة باثنين من أكبر الأسماء في صناعة الأغذية - شركة نستله، منتج الأغذية رقم واحد في العالم، وجيه بي إس، أكبر منتج للحوم البقر.
أزالت شركة نستله ومقرها سويسرا وجبات المعجنات من الرفوف في إيطاليا وإسبانيا، ومنعت وصول الواردات من جميع المنتجات المصنعة والتي تحتوي على اللحوم من المورد الألماني إتش جيه سكيبيك، بعد أن كشفت الاختبارات عن آثار الحمض النووي للأحصنة بنسبة أكبر من 1 في المائة. وقالت شركة نستله إنها أبلغت السلطات.
تم التعاقد من الباطن مع شركة إتش جيه سكيبيك بواسطة جي بي إس توليدو، والذي زعم من خلال موقعه على الإنترنت أنه ''يوردّ الوجبات الجاهزة وصناعة تقديم الطعام فقط، مع اللحوم المصنعة على أعلى مستوى من الجودة دون تنازلات، من اختيار الحيوانات إلى التعبئة النهائية، أي كل جانب من جوانب تدفق الإنتاج، وبما يلبي المتطلبات الأكثر تشدداً''.
سحبت شركة نستله اثنين من منتجات المعجنات المبردة ، بيتوني بيف رافيولي وبيف تورتيليني، من البيع في إيطاليا وإسبانيا.
وستسحب أيضاً لازانيا آلا بولونيز جورمانديز، وهو منتج اللحوم المجمدة للشركات المنتجة للطعام في فرنسا.
كما قالت نستله ''نحن أيضا نعزز ضمان برنامج الجودة الشامل الموجود لدينا، من خلال إضافة اختبارات جديدة على لحوم البقر لحمض الحصان النووي قبل الإنتاج في أوروبا''.
وكانت شركة نستله قد صرّحت في الأسبوع الماضي، بأن المنتجات تحت مسمياتها لم تتأثر.
وجاء الانسحاب بينما تتعهد المملكة المتحدة وألمانيا بزيادة الاختبارات، كما تعهد كبار تجار التجزئة والمصنعين في المملكة المتحدة، وذلك أثناء لقاء مع أوين باترسون، وزير البيئة والغذاء والشؤون الريفية، بمواصلة الاختبارات بعد التدقيق الأولي لمنتجات لحوم البقر، والتي ينبغي أن تُستكمَل خلال الأسبوعين المقبلين.
كما صرّح أحد المسؤولين الذي حضروا الاجتماع بأنه كان هناك تدارك للأمر، وسيكون هناك مزيد من الرقابة على سلاسل التوريد من تجار التجزئة، ومزيد من التدقيق المفاجئ على أماكن عمل المتعاقدين.
وفقاً لإلسي أيجنر، وزير الزراعة والغذاء، هناك خطة من عشر نقاط من وعود ألمانيا بتجاوز برنامج الاتحاد الأوروبي، في البحث عن أي إضافات أخرى غير معلنة.
وكالة المعايير الغذائية في بريطانيا ستنشر نتائج الاختبارات على أساس ربع سنوي. وسيتم الإعلان عن مزيد من النتائج، حيث تنتقل إلى فحص الأطعمة المبردة ومنتجات البقالة. وقالت نيلسن، مجموعة أبحاث المستهلكين، إن مبيعات اللحوم المجمدة انخفضت بنسبة 40 في المائة في الأسبوع حتى 2 شباط (فبراير)، وإن أكثر من ثلثي البالغين في بريطانيا قالوا إنهم سيكونون أقل ميلاً لشراء منتجات اللحوم المجمدة في المستقبل.
وقال باترسون إن صناعة الأغذية أظهرت ''العزم المطلق'' على استعادة ثقة المستهلك في اللحوم.
كما وصف اثنان من الأشخاص الذين حضروا الاجتماع بأنه ''بنّاء''. ومع ذلك، واجه الوزير تحديا بشأن سرعة تصرف وكالة المعايير الغذائية ووزارة البيئة بشأن الاستخبارات التي تلقوها عن سلسلة الإمدادات الغذائية.
وقال أحد متاجر التجزئة أيضاً إن الهجوم الذي شنه ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء، على محال السوبر ماركت يوم الجمعة ''لم يكن مفيدا بالضرورة''.
الاختبارات - التي ستقوم بعض محال السوبر ماركت بتنفيذها فعلياً - تعني تكاليف إضافية لتجار التجزئة في وقت ضعفت فيه ثقة المستهلك. يعتقد الموردون أنهم في نهاية المطاف سيتحملون العبء الأكبر من التكاليف؛ ما يزيد الضغط على هوامش الربح.