المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخشى أن تميل سفينتي


جاسم داود
01-25-2012, 01:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السادة الأعزاء عائلتي في شذرات


أصبحت كالفلك المشحون بالآهات والعبرات، وأخشى أن تميل سفينتي من حمل الحزن والأنين؛ فقد زادت أثقاله ولا أستطيع أن أبحر به، كيف النجاة ومن داخلي تبدأ ثورتي.. من داخلي تئن عبرتي.. من داخلي تقتلني رغبتي، صار الكل يتبع هواه، وإن نظرت لمن لا يكذب وجدته يغضب، وإن شاهدت من لا يغضب شجاك عناده وتكبره، وإن كان متواضعًا دمرك بحقده وحسده، وإن أعجبك إقناعه ضايقك بجداله وجهله، وإن مدحت سكينته لا يتركك إلا وقد اكتويت من مكره.. وإن منّ عليك بما تريده فأكرمته أفشى سرك واستباح عرضك!


آه.. إن قلبي من الحسرة قد تصدع من هول ما يرى..
بشر يتعالى على بشر، ولا تسمع إلا نفسي نفسي، والعمر منا جميعًا يمضي ويسري.. مشاعر وانفعالات.. أنين وغضب.. بركان يستعر وقلوب تشتعل.. آمال تغتال

ولكن ماذا بعد؟!


إني أتألم.. ماذا في وسعي أن أفعل؟



لقد جعلنا الله شعوباً وقبائل لنتعارف ولنعرف أن أكرمنا عند الله هو أتقانا..
هو أكثرنا رحمة وحنانًا وصدقًا وعدلا وصبرًا.

فلماذا نفسد في الأرض، لماذا نقهر بعضنا، لماذا يقتل القوي الضعيف، وننسى أيضًا أننا سنفنى؟!



ألا تخافون الآخرة؟
كلنا إنسان، خلقنا الله من نفس واحدة.. كلنا إنسان.. إن جرحته سيسيل منه الدماء وتشتكي فيه أعضاؤه، وإن عذبته يبكي حاله، يتألم ولا سامع لصراخه، وإن رحمته تجده يتفتح كالزهرة التي تشتاق لقطر الندى، ما أجمل التراحم والمحبة، ما أرق البسمة التي بها تزيل هم المكروبين..


يا من تعلم ما في نفسي.. يا خالق البشر..

كيف النجاة من شرور أنفسنا..
اللهم علِّمنا وفهمنا ديننا..

يا رب أصلح بالنا وأحوالنا، واجبر كسرنا، بحبنا لسيد الخلق نبينا محمد رحمتك التي أرسلتها لنا.

دمتم برعاية الرحمن وحفظه