المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ميركل تحيي الآمال الأوروبية لتركيا


Eng.Jordan
02-26-2013, 01:10 PM
http://www.alarabonline.org/data/2013/02/02-26/954p.jpg
ميركل تعمل على الفوز بحصة من الكعكة الاقتصادية التركية


المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، عبرت أمس، عن دعم حكومتها لإحياء المفاوضات المجمدة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، وذلك في محاولة منها لاستمالة تركيا التي تتوالى التقارير عن الصحة الجيدة لاقتصادها ما يجعلها شريكا واعدا سيستعر السباق عليه بين القوى الغربية المأزومة.

أنقرة- نقلت وكالة أنباء الأناضول" التركية عن بيان صدر عن مكتب الرئيس التركي عبد الله غول، بعد لقائه ميركل، أن الأخيرة أبلغت غول أن حكومتها تؤيّد إحياء المحادثات المجمدة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول انضمامها إلى الاتحاد.

وتستشف نغمة الإغراء في موقف ميركل وذلك على خلفية أهداف اقتصادية.

ومن جانبه قال الرئيس التركي، إنه من المهم أن تدعم ألمانيا عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي تنفيذا لوعودها السابقة.

وكان غول وميركل شاركا في غداء عمل في قصر جنكايا الرئاسي.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان، أكدت ميركل على أحقية تركيا في الدفاع عن نفسها أمام "المخاطر القادمة من سوريا"، لافتة إلى أنها زارت الجنود الألمان العاملين على صواريخ باتريوت، لتواجدهم في تركيا ضمن إطار حماية ترابها.

وشددت على أهمية اللقاءات الثنائية بين الجانبين، مؤكدة أن تركيا مصدر ثقة على الدوام بالنسبة لألمانيا عبر التاريخ.

وعبرت ميركل عن وجود بعض التردد حيال تركيا في الاتحاد الأوروبي، مؤكدة على ضرورة أن "تقوم تركيا بمزيد من الخطوات لكي لا تكون أسيرة بنود البروتوكول، بل فتح بنود تفاوض جديدة بين الطرفين".

إلاّ أنها جددت تمسك بلادها ببروتوكول أنقرة الموقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي، لتطبيق بنود الإصلاح والانفتاح، من أجل انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

ورد أردوغان على موضوع بروتوكول أنقرة، بالتأكيد على أن تركيا عملت ما بوسعها في الإصلاح من فتح مطارات وموانئ جديدة، وتعديلات دستورية، وأن "الكرة الآن في ملعب الاتحاد الأوروبي".

وحول تبادل المتهمين، قالت ميركل إن بلادها تدقق بالطلبات التركية بهذا الخصوص، حيث إن هؤلاء عليهم قرارات، واتخذت بحقهم عقوبات في المحكمة، كاشفة عن لقاء قريب لمستشارين من البلدين لتناول موضوع تبادل المتهمين.

وأشارت إلى أنها تدرك وجود عناصر من حزب العمال الكردستاني في ألمانيا، ويعملون تحت أسماء مستعارة في تنظيمات مختلفة.

من جانبه قال أردوغان إن تركيا تسعى إلى كسب دعم ألمانيا في المحافل الدولية، وفي مجلس الأمن، لافتا إلى أنه طلب دعم ألمانيا بشكل مباشر، في مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وفي العضوية المؤقتة في مجلس الأمن لولاية 2015 ـ 2016 ولعقد إكسبو 2020.

وحول مرحلة السلام في البلاد ونزع السلاح ومطالبتهم عناصر حزب العمال الكردستاني بمغادرة البلاد إلى دولة ثانية، أكد أردوغان أن هناك خريطة طريق ستوضع من أجل إحلال السلام في البلاد قريبا.

يشار إلى أن تقارير تركية كشفت أمس أن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان قد يعلن عن وقف لإطلاق النار في 21 مارس القادم في إطار خريطة طريق لحل المسألة الكردية على أربعة مراحل.

وعن الملف القبرصي كشف أردوغان وميركل أنهما بانتظار معرفة سياسة الفائز في انتخابات جنوب قبرص الأخيرة نيكوس أناستاسياديس في موضوع حل أزمة قبرص، مشيرين أيضا إلى أن هناك مسؤولية على اليونان لدعم جهود توحيد الجزيرة.

وفي الموضوع الاقتصادي قال أردوغان، إن التعاون التجاري والاقتصادي الثنائي في ازدياد مستمر، رغم المشاكل العالقة بين البلدين.

وشدد على أهمية التعاون الثقافي والأكاديمي بين الجانبين، مؤكدا أن التحضيرات جارية على قدم وساق من أجل إتمام الجامعة الألمانية التركية التي سيتم افتتاحها في اسطنبول قريبا.

وجدد أردوغان رفض الاتهامات للسلطات التركية بحبس الصحافيين بسبب عملهم، قائلا إلى أن عدد الصحافيين خلف القضبان في تركيا "ضئيل جدا" وأنهم إما متورطون في مؤامرات لقلب الحكومة المنتخبة أو الارتباط بحزب العمال الكردستاني، مؤكدا على استقلالية القضاء في تركيا وعدم تلقيه إملاءات من السلطة التنفيذية.

وأشار إلى أن "ستة صحافيين اعتقلوا في بريطانيا مؤخرا وهناك 50 آخرين في السجن. هل تساءلتم عن السبب وراء ذلك. أنا شخصيا أوصيكم بأن تبحثوا عما إذا كانت لديهم ارتباطات مع الجيش الجمهوري الإيرلندي".

وكانت المستشارة الألمانية وصلت تركيا، الأحد، في زيارة رسمية، بناء على دعوة من أردوغان، والتقت عقب وصولها، العسكريين الألمان العاملين في نظام الدفاع الجوي "باتريوت"، في ولاية قهرمان مرعش، جنوب البلاد.


Alarab Online. © All rights reserved