المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشروع دالاس الامريكي جون فوستر دالاس 1955 م


Eng.Jordan
03-03-2013, 10:13 AM
عرض دالاس مشروعاً من ثلاث نقاط رئيسية كحل مبدئي على طريق الحل النهائي وقد سجل من أهدافه:
1. وضع حد لبؤس مليون لاجئ فلسطيني:

أ. تأمين حياة كريمة لهم عن طريق العودة إلى وطنهم الأول ضمن الحدود الممكنة.
ب. توطينهم في المناطق العربية المتواجدين فيها.
* استصلاح المزيد من الأراضي من خلال مشاريع الري وتحقيق التنمية المائية.
* إيجاد عمل مستقر وثابت للاجئين هناك.
* دفع تعويضات إسرائيلية إلى اللاجئين ويتم تحويل هذه التعويضات بقرض دولي تساهم الولايات المتحدة فيه بشكل رئيسي.

2. إزالة الخوف الذي يسيطر على دول المنطقة مما يجعلها عاجزة عن الشعور بالأمان والاطمئنان.

* إجراءات جماعية لردع أي عدوان بشكل قوي وحاسم.
* استعداد الولايات المتحدة للدخول في معاهدات رسمية لمنع أي عمل من قبل أي من الطرفين من شأنه تغيير الحدود فيما بينها.
* فتح المجال لدول أخرى للمساهمة مع أمريكا في مثل هذه الضمانات الأمنية.
* أن يتم ذلك كله تحت إشراف الأمم المتحدة.

3. يجب التوصل إلى حل لمشكلة الحدود باعتبار أن الخطوط الحالية التي تفصل إسرائيل عن الدول العربية ناتجة عن اتفاقات لجان الهدنة عام 1949 ولا تشكل حدود دائمة، وأمريكا على استعداد للمساهمة في عملية البحث عن حل لمشكلة الحدود وهذا الحل سيمهد لحل بقية القضايا بما فيها قضية القدس.


الموقف العربي من المشروع: تمثل الرد العربي من المشروع في تصريح رئيس وزراء سوريا (سعيد العربي) في البرلمان السوري يوم 26 أيلول 1955، حيث لخص الرد في رفض سوريا لجميع المحاولات المشبوهة الرامية في حقيقتها إلى (عقد صلح) أو (السلام مع إسرائيل) كما سجل (أحمد سعيد) مدير إذاعة صوت العرب، هجوماً صريحاً وشديداً في تعلقياته ضد مشروع دالس... واعتبره محاولة لوضع الأمة العربية تحت رحمة الصهيونية.


الموقف الصهيوني من المشروع: جاء الموقف الصهيوني من المشروع في بيان الحكومة الإسرائيلية في 11 أيلول 1955 والذي جاء فيه:
1. استعداد إسرائيل لمناقشة موضوع إدخال بعض التعديلات المتبادلة على الحدود مع جيرانها العرب، ولكنها غير مستعدة لتقديم أية تنازلات من طرف واحد فيما يتعلق بالأرض وبخاصة في "النقب".
2. ترى إسرائيل أن عقد المعاهدات حول مسألة تعيين الحدود هو من الأمور الملحة جداً ولهذا الشرط الأولوية التي توجب تحقيقه قبل عقد المعاهدات الدفاعية.
3. إن خطوط الهدنة الحالية مهما كانت نواقصها وسيئاتها قد تم الاتفاق عليها بين الطرفين، في حين أن أية محاولة للوصول إلى اتفاق حول تعديل هذه الخطوط في المستقبل القريب ستثير إشكاليات كبيرة.
4. لا مجال لبحث موضوع "النقب" فهي منطقة مهمة جداً لإسرائيل بسبب ثروتها المعدنية ولسبب الأهمية الكبرى لمرفأ (إيلات) العقبة الذي يمنح إسرائيل منفذاً على البحر الأحمر.