المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النسور : لا تتفاجئوا من رفع الاسعار مجددا .. والنواب للنسور : يكفيك استخفافا بعقولنا


Eng.Jordan
03-03-2013, 10:46 PM
وطـــــن نــيــوز

برر رئيس الوزراء عبدالله النسور, قراره برفع الاسعار بتذبذب اسعار النفط عالميا, مؤكدا بان قراره صائب ومدروس .

وقال النسور ردا على استجواب النواب له بشأن قرار حكومته برفع اسعار المحروقات, بنسب تتراوح بين 3-4% يوم الخميس, بانه لا يوجد عاقل لا يدرك تبعات وعواقب اي قرار يتخذه, لافتا الى انه على دراية تامة بعواقب القرار, في الوقت الذي تجري فيه مشاورات نيابية حول اسم الرئيس القادم.

واكد الرئيس النسور بان القرار لا رجعة عنه, لافتا الى انه كان بامكانه ارجاء اصدار القرار حتى الانتهاء من المشاورات الا انه قدّم المصلحة الوطنية على مصلحته الشخصية خاصة ان تأجيل القرار سيكلف الخزينة عشرات الملايين. ولن تتحمل الخزينة دينارا واحد عن المشتقات النفطية".

واضاف النسور, ان قرار رفع الاسعار السابق, جنب البلاد تبعات اقتصادية خطيرة, متهما الخبراء الاقتصاديين الذين يطلون عبر الاعلام بالجهل وعدم الدراية بحقيقة الوضع الاقتصادي .

ودعا النسور النواب الى توقع رفع الاسعار مجددا, مشيرا الى ان تذبذب اسعار النفط قد يدفع الحكومة لرفع الاسعار مجددا, قائلا ' لا تتفاجئوا من رفع الاسعار مجددا' .

وشن النواب بدورهم, هجوما شرسا على النسور, حين اشار الى ان قرارات الحكومة برفع الدعم ساهمت برفع احتياطي البنك المركزي من العملة الصعبة الى 8 مليارات دولار , وادت الى استقرار سعر الدينار.

ولم يدع النواب الرئيس النسور اكمال كلمته, حيث اقموا بالتطبيل على الطاولات مطالبينه بمغادرة الجلسة.

من جانبه, انتقد النائب عدنان العجارمة زملاءه النواب الذين رشحوا النسور لرئاسة الحكومة المقبلة, ووجه حديثه الى النسور قائلا ' انت واثق انك راجع ؟؟ '.

النائب محمود الخرابشة طالب باقالة الحكومة في حال اصرارها على قرار الرفع, فيما دعا النائب ميرزا بولاد الرئيس لخفض الضريبة على المحروقات.

من جانبه, ذكّر النائب احمد الصفدي النسور بمواقفه ابان حكومة فايز الطراونة , وكان النسور انذاك نائبا, حين وقع على مذكرة تطالب الطراونة بالبحث عن بدائل رفع الاسعار.

فيما اقترح النائب مفلح الرحيمي بتبني النواب مذكرة لالغاء قرار رفع الاسعار, وبان يتوجه وفد نيابي بصفته صاحب الولاية الى دول الخليج لطلب المساعدات, بعد فشلت الحكومة في ذلك.

ووقف النائب عساف الشوبكي من على مقعده متهما النسور بتقديم بيان انتخابي امام البرلمان وطالبه بالرحيل بالقول " ارحل".

النائب طارق خوري طالب بالغاء احتكار المصفاة, ودعا الرئيس الى الكف عن الحديث بان القرار لن يؤثر على محدودي الدخل, قائلا له ' يكفيك استخفافا بعقولنا' .

وقال النائب محمد الحاج رئيس كتلة الوسط الاسلامي " كان القرار صاعقا بالنسبة للاردنيين ، ولقد فوجئنا به خاصة وان الشعب يعاني من غلاء واسعار متصاعدة" ، ولفت الى ان التسعيرة واليتها والمعلومات التي تدلي بها الحكومة غير دقيقة وهنالك ضرائب وضعت على المشتقات النفطية وهي تصل الى نسب مرتفعة على انواع من المشتقات النفطية .

وأشار إلى أن كتلة الوسط الاسلامي اجتمعت اليوم وقررت بعد هذا القرار مطالبة الحكومة بضرورة التراجع عن قرارها وتوضيح الية التسعير من اللجنة ، وطالبت بزيادة الدعم النقدي المقر على اساس الرفع بما يعادل نسبة الزيادة حفاظا على الآثار المترتبة على المواطنين وخلافا ذلك ستسحب الكلتة ترشيحها لرئاسة الحكومة المقبلة وعدم قبول اي مرشح من الحكومة الحالية وتحمل المسؤولية للحكومة بالتضامن وتعلن تمسكها بمواصفات الرئيس الذي حددته خلال اجتماعاتها برئيس الديوان.

وقال " ان لم تتراجع عن قرار رفع الاسعار فهي ليست مؤهلة للبقاء" .