المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثر الوراثة والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية


Eng.Jordan
03-09-2013, 11:35 AM
أثر الوراثة والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية
في السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر - دراسة مقارنة







حمل المرجع من المرفقات


د. عماد عبدالله محمد الشريفين
د. أحلام محمود علي مطالقة
كلية الشريعة، جامعة اليرموك
عمان - الأردن

تاريخ الاستلام : 06/01/2008

تاريخ القبول : 17/07/2008



الخلاصة
يهدف البحث إلى بيان أثر الوراثة والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر، وذلك من خلال بيان أثر الوراثة، والبيئة في البناء الجسدي، والعقلي، والنفسي، والسلوكي للإنسان في كل من السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر، وقد توصل الباحثان إلى أن الوراثة والبيئة تتفاعلان وتسهمان في بناء الشخصية الإنسانية بجوانبها الجسمية، والعقلية، والنفسية، والسلوكية. وقد دلت على ذلك النصوص الشرعية، والدراسات النفسية الحديثة.



المقدمة :
الحمد لله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم ، والصلاة والسلام على من أحسن توجيهه إلى الخير في الدنيا والآخرة وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد،
فخلال العقود الماضية كانت أغلب الأساسيات التي يركز عليها المنظرون في علم نفس الشخصية موضوع الوراثة، والبيئة، وكيف تعمل الوراثة مع البيئة في المساهمة في بناء الإنسان ونموه، ومع مرور الوقت تغيرت أشكال المناقشة والجدل، بل وتغيرت طبيعة السؤال المطروح، حيث كان السؤال: ما سبب التغير في البناء، هل الوراثة أم البيئة؟ فكان أصحاب الاتجاه البيئي يفترضون أن عقل الإنسان صفحة بيضاء تضاف إليه المعلومات من خلال الخبرة، والتفاعل مع البيئة، وأصحاب الاتجاه الوراثي يفترضون أن الوراثة أكثر قوة في تحديد خطوات النمو، وبناء الشخصية. وفي القرن التاسع عشر، ومنتصف القرن العشرين كان موضوع التساؤل هو: كم تشارك العوامل الوراثية في بناء الشخصية مقارنة بالعوامل البيئية؟ ومن خلال الأساليب الإحصائية تُوصل عام 1928م إلى أن الوراثة تساهم بمعدل (83%) في القدرة العقلية، أما البيئة فتساهم بمعدل (17%)، كما تُوُصِّل عام 1935م إلى أن الوراثة تؤدي دوراً أساسياً مقارنة بالبيئة، بينما بقي باحثون يعتمدون في دراساتهم على النتائج التي توصلت إليها دراسات في الولايات المتحدة، والتي أثبتت أن عامل البيئة أقوى في بناء الشخصية، وقدراتها، وبهذا فإن الجدل لم يستقر؛ مما أدى إلى إعادة تركيب السؤال ليصبح: بأي طريقة تتفاعل الوراثة مع البيئة(1) ؟.
إن المتأمل في واقع علم النفس المعاصر يخلص إلى أن المنظرين قد ناقشوا بشكل معمق تأثير الوراثة، والبيئة في شخصية الإنسان، كما أجريت بحوث ودراسات وصلت إلى تضاد في النتائج لإثبات، أو نفي تأثير الوراثة أو البيئة في بناء شخصية الإنسان، والسؤال الذي يُطرَح هو: أين موقف الإسلام، وموقعه من هذه الدراسات؟ خاصة أنه وضع للإنسان أسساً في حياته تضمن له مسيرة طيبة، فالناظر في كتاب الله عزوجل، وسنة نبيه r يجد كماً من المعلومات، والنصوص، والأفكار التي ترتبط بشخصية الإنسان، وبنائه، لذا يعد هذا البحث بياناً للرؤية الإسلامية في تأثير الوراثة، والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية، ومقارنتها بالدراسات النفسية.
مشكلة الدراسة وأسئلتها:
تعددت النظريات في تفسير أثر الوراثة والبيئة في بناء الشخصية، واختلفت باختلاف منهجية أصحابها فثمة من يرى أن الورثة تؤثر تأثيراً مباشراً في بناء الشخصية الإنسانية، وثمة رأي آخر يرى أن البيئة هي التي تؤثر في الشخصية، هذا في ظل غياب الرؤية الإسلامية للموضوع إذ يمكن صياغة مشكلة الدراسة بالسؤال الرئيس الآتي:
ما أثر الوراثة، والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر؟ ويتفرع عن هذا السؤال المحوري السؤالان الآتيان:
1. ما أثر الوراثة في بناء الشخصية الإنسانية في جوانبها الجسمية، والعقلية، والسلوكية، والنفسية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر؟.
2. ما أثر البيئة في بناء الشخصية الإنسانية في جوانبها الجسمية، والعقلية، والسلوكية، والنفسية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر؟.
أهمية الدراسة:
يرى الباحثان أن أهمية الدراسة تتمثل في النقاط الآتية:
أولاً: أن هناك غبشاً في نظرة البعض إلى العوامل المؤثرة في الشخصية هل هي الوراثة أم البيئة وهذه الدراسة تحاول إزالة الغبش وإيضاح الصورة.
ثانياً: التركيز على الجانب الشرعي والنفسي معاً.
ثالثاً: الدراسة الحالية تمثل دعوة للمقارنة بين معطيات علم النفس المعاصر والمعطيات الإسلامية وفتح مجالات جديدة للبحث العلمي.
رابعاً: الدراسة تسهم في مساعدة الوالدين والمربين في تربية الأبناء وتبصيرهم بإمكانية تعديل سلوك الأبناء وفق معطيات البيئة.
أهداف الدراسة:
تسعى هذه الدراسة إلى تحقيق الأهداف الآتية:
§ بيان مفهوم كل من: الوراثة، البيئة، الشخصية.
§ بيان تأثير الوراثة في بناء الشخصية الإنسانية في جوانبها العقلية والجسمية والنفسية، والسلوكية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر.
§ بيان تأثير البيئة في بناء الشخصية الإنسانية في جوانبها العقلية والجسمية والنفسية، والسلوكية من منظور السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر.
§ بيان أوجه التشابه والاختلاف في تأثير الوراثة والبيئة في بناء الشخصية الإنسانية بين السنة النبوية والفكر التربوي المعاصر.
متغيرات الدراسة:
يرى الباحثان أن هذه الدراسة تشتمل على نوعين من المتغيرات:
1 - المتغيرات المستقلة وهي الوراثة والبيئة.
2 - المتغيرات التابعة: وهي البناء الجسدي، والبناء العقلي، والبناء النفسي، والبناء السلوكي(2).
الدراسات السابقة:
في حدود اطلاع الباحثين وبعد مراجعة المكتبات المختصة، لم يعثر على أية دراسة تحمل العنوان أو المضمون ذاته، ولكن ثمة دراسات تتعلق ببعض جزئيات البحث منها.
أ. الرسائل الجامعية:


حمل المرجع من المرفقات