المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "التأمين الصحي التعاوني وأثره على الاقتصاد السعودي


Eng.Jordan
03-13-2013, 04:41 PM
حتى عام 1440هـ (2020م)"

ندوة
"الرؤية المستقبلية للاقتصاد السعودي
حتى عام 1440هـ (2020م)"

الرياض
19- 23 أكتوبر 2002


حمل المرجع من المرفقات

إعداد
صالح بن ناصر العمير
مدير تأمين تاج الطبي
التعاونية للتأمين




الفهرس الصفحة
مقدمة الدراسة 3
الفصل الأول: الإطار العام للدراسة 5
مقدمة 6
أهداف الدراسة 6
منهجية الدراسة 7
الإطار الزمني للدراسة 7
تنظيم الدراسة 8
الفصل الثاني: التنويع الاقتصادي 9
مقدمة 10
أهمية تنويع مصادر الدخل 10
استراتيجية الضمان الصحي التعاوني 11
القطاع الصحي كأحد مصادر الدخل 12
الفصل الثالث: الخدمات الصحية في المملكة 14
مقدمة 15
الوضع الراهن للخدمات الصحية 15
معوقات النشاط الصحي 18
الفصل الرابع: الوضع الراهن للتأمين الصحي في المملكة 23
مفهوم التأمين الصحي 24
التأمين الصحي في المملكة.. لمحة تاريخية 24
نظام الضمان الصحي التعاوني 26
معوقات تطبيق نظام الضمان الصحي التعاوني 32
منافع الضمان الصحي التعاوني 34
الفصل الخامس: مستقبل التأمين الصحي التعاوني وأثره
على الاقتصاد السعودي 38
تطور نشاط التأمين الصحي الخاص 39
مستقبل التأمين الصحي في المملكة 42
أثر نمو التأمين الصحي التعاوني على الاقتصاد السعودي 44
توصيات الدراسة 47
المراجع 50
مقـدمـة الدراسة

شكلت التنمية الاجتماعية والصحية محوراً أساسياً وثابتاً في جميع الخطط الخمسية الست التي نفذتها الحكومة السعودية خلال الفترة من 1390هـ- 1420هـ (1970م- 1999م). وفي الخطة الخمسية السابعة (الحالية) 1420هـ-1425هـ (2000م–2004م) نص الأساس الاستراتيجي العاشر للخطة على الاهتمام بالرعاية الاجتماعية والصحية للمجتمع السعودي والعناية بالفئات المحتاجة للرعاية. لقد تجسد هذا الاهتمام في الزيادة المتتالية للإنفاق الفعلي على التنمية الاجتماعية والصحية والذي ارتفع من 3.5 بليون ريال خلال الخطة الخمسية الأولى 1390هـ- 1395هـ (1970م – 1975م) إلى 95.8 بليون ريال في الخطة الخمسية السابعة. ورغم انعكاس زيادة الإنفاق الفعلي على مستوى الخدمات الصحية كماً ونوعاً إلا أنها ظلت دون مستوى الطموح. وربما يرجع ذلك إلى الزيادة السكانية المضطردة بمعدل يعتبر الأعلى من بين المعدلات السكانية في العالم، والارتفاع الكبير في تكاليف الخدمات الصحية ليس على مستوى المملكة فحسب بل على مستوى العالم أجمع والذي يسدد فاتورة سنوية للخدمات الصحية تقدر بـ 2 تريليون دولار.

إن التحديات التي تواجهها خطط التنمية الاجتماعية والصحية في المملكة وظهور متغيرات جديدة، أثرت بشكل مباشر على وضع الخدمات الصحية وطرق تقديمها، مثل زيادة عدد السكان، وارتفاع مستوى الوعي الصحي، وظهور سلبيات المدنية الحديثة والاستعداد لتفعيل نظام العولمة، أدت جميعها إلى زيادة العبء على موارد وزارة الصحة وبات ضرورياً البحث عن وسائل جديدة لإدارة المشروعات الصحية الحكومية وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للقيام بدور أكثر فعالية في النشاط الصحي، وفتح قنوات جديدة لتمويل الأنشطة الصحية مثل التأمين الصحي الذي نال اعترافاً رسمياً بعد صدور نظام الضمان الصحي التعاوني الإلزامي على المقيمين في المملكة.

إن اعتماد المملكة العربية السعودية وعلى مدى الخطط الخمسية السبع منهجية التخطيط الاستراتيجي بعيد المدى، يفرض علينا ضرورة صياغة رؤية جديدة لمستقبل الخدمات الصحية على ضوء الدور المتنامي للتأمين الصحي وتأثيراته المتوقعة على مجمل النشاط الصحي في المملكة.
من هنا رأينا أهمية أن نقوم من خلال هذه الورقة بتسليط الضوء على واقع الخدمات الصحية الحالي، والوضع الراهن للتأمين الصحي وتتبع معدلات النمو المتسارعة له في السوق السعودي ومن ثم استشراف مستقبله وتأثيراته المتوقعة على الاقتصاد الوطني حتى عام 1440هـ (2020م).






































الفصل الأول
الإطار العام للدراسة

مقدمـة
من المعلوم أن تنويع مصادر الدخل يعد ركيزة أساسية لدفع حركة التنمية بأبعادها المختلفة نحو تحقيق أهدافها، كما أنها تعتبر من الضروريات التي تؤدي إلى استقرار اقتصادي مبني على قطاعات اقتصادية ذات عائد اقتصادي مجزي مما يجعل الدولة تتمتع بقدرة أكبر على التعامل مع المتغيرات الاقتصادية العالمية حيث تكون قد تخلصت من واقع الاعتماد على مصدر الدخل الوحيد مثل النفط أو الزراعة.
وتعتبر المملكة العربية السعودية من الدول التي سخر الله مصدر النفط لها كمصدر رئيس للدخل، إلا أنها قد اهتمت بقضية تنويع مصادر الدخل (رغم اعتماد الاقتصاد العالمي وبشكل رئيس على النفط) منذ خطتها التنموية الخمسية الأولى (1390هـ - 1395هـ) وحتى الخطة التنموية السابعة (1420هـ - 1425هـ). وكما هو معلوم فإن المملكة قد خطت خطوات جيدة نحو تحقيق هدف التنويع الاقتصادي مستفيدة مما وفره النفط من عائد كبير جعلها تؤسس البنية التحتية اللازمة لخلق هياكل اقتصادية قوية تدفع الاقتصاد السعودي إلى تنشيط وتفعيل النشاط الاقتصادي في قطاعات أخرى منها قطاع الخدمات وخصوصاً قطاع الخدمات الصحية حيث يمثل أحد أهم مصادر تنويع الدخل إذا تمت الاستفادة من مدخلاته بشكل يسمح بتحقيق مخرجاته المخططة خصوصاً بعد إقرار المملكة لنظام الضمان (التأمين) الصحي التعاوني.
من هنا يأتي التساؤل .. ما هو الوضع الراهن للتأمين الصحي التعاوني؟ وما هي معدلات النمو المتوقعة وما أثرها على مستقبل الاقتصاد السعودي؟.إذن فمشكلة هذه الدراسة تبحث في التعرف على الوضع الراهن للتأمين الصحي التعاوني في المملكة وكذلك تحديد الرؤية المستقبلية للتأمين الصحي التعاوني وأثره على الاقتصاد السعودي حتى عام 1440هـ (2020م).

أولاً: أهداف الدراسة
كما أسلفنا فإن أهداف الدراسة تتمثل فيما يلي:
1- التعرف على الوضع الراهن للضمان (التأمين) الصحي التعاوني في المملكة من حيث مفهومه وأنواع

الا بزعل
12-15-2014, 05:48 AM
شككككرا




الف شكر


شكرا جزيلا



ماقصرتوا

Eng.Jordan
12-15-2014, 11:23 AM
تم إعادة رفع المرجع ... وتجدونه في مرفقات أول مشاركة في هذا الموضوع

حياكم الله