المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أرشيف الثورة السورية


عابر
03-18-2013, 07:07 AM
( بمناسبة مرور سنتين على انطلاقة ثورتنا المجيدة ) ..



في الثانية والنصف بعد منتصف ليلة الجمعة ، يُطرَق باب بيت جارنا بالدور الأرضي ، وجارنا أبو عمر من أهل الحل والعقد في الثورة ، حوار قصير بنتهي بمغادرة الضيف ، سَمِعَت الوالدة طرق باب الجيران دخولاً وخروجاً ، ارتابت ، فالتوقيت يعني أن معلومة هامة وصلت إلى من تعنيه .



وفي الثامنة والنصف من صباح الجمعة ، يرسل جارنا زوجته برسالة شفوية لوالدتي : مصادر مطلعة من داخل جهاز الأمن أكدت أن تعليمات صريحة بإطلاق نار مباشر على المتظاهرين حال وصولهم ساحة العاصي ، فالمطلوب إبلاغ من تستطيع من الشباب أن يغيروا طريق المسيرة ويتجنبوا ساحة العاصي .



قرر إخواني تجنب المرور بالساحة هذه الجمعة ، ووعدتهم الوالدة بأنها هي الأخرى لن تفعل ، إنما فقط ستوصل الرسالة لمن يهمهم الأمر ، لنتجنب حمام دم ينوي الأوغاد إراقته .

انتَظرَت قريباً من المسجد الجامع ، دقائق قليلة وخرج الناس ، تجمعوا ريثما يلتحق بهم الخارجون من مساجد أخرى قريبة .



كان منظر تدفق الناس وتقاطرهم فظيعاً ، كالسواقي تنحدر نحو السهل مسرعة ، تلتقي ببعضها ، فتَعرُض الساقية وتزداد غزارة ، ويتباطأ النهر حرصاً على سلامة من فيه .

لم ترتدِ مدينة أبي الفداء ثوباً قشيباً كالذي فعلت في هذا اليوم .



يا الله !!



لم يخطر ببالي أن أعيش لأرى هذا المشهد ، ولم يكن لأحد أن يتخيله إلا يوم الحشر ، وقعُ أقدام الشباب على الأرض ، صوت هادر يتردد صداه بين جدران المباني المحيطة بالشوارع ، تتسابق النساء لرش رذاذ الماء البارد من الشرفات ، أطفالٌ بعمر الورود كان همّهم – قبل الخامس عشر من آذار - طريقة تسريح الشعر ، وأحدث هاتف محمول ، وأظرف نكتة ، وأخبار اللاعب المفضّل ، وآخر صرعة لباس ، تراهم اليوم – بعد الخامس عشر من آذار - ينافسون الشيبة والرجال من كل جانب ، يضعون أقدامهم على طريق عرفوا أنه المجد ، أقسموا أن يكون التاريخ شاهداً على أنهم كانوا بحجم الحدث ، وكأنهم إذ كانوا في أصلاب آبائهم يوم الثورة الفرنسية ، تعاهدوا إن عاشوا ثورة مماثلة أن يرى اللهَ والعالم منهم ما تقرّ به الأعين ، وقد حانت ساعة الوفاء بالعهد ، وما كان لمن انتظر اللقاء طويلاً أن يتخلف عنه .

فالحرية لا بد لها من وصيفات يقمن بزفّها ، في موكب يليق بفرحة العمر ، بل إن شئت فقل : فرحة بحجم الوطن !

وكأن المدينة كلها على موعد ، ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد ، ولكن ليقضي الله أمراً كان مفعولاً .



تضيق الحارات بساكنيها ، فتتلقف الشوارع الضيقة بعضاً منهم ، يتتابعون في سيرهم ، حتى يصلوا أقرب نقطة من ساحة العاصي ، يغصّ الشارع بالناس على مدّ البصر ، لا ترى بقعة خالية ، أو شارعاً فرعياً يصلح لتخفيف الكثافة ، وكلما أنهى خطيبُ جمعة صلاته رفد النهر بشلال آخر ...



استوقفت الوالدة أحد الشباب الناشطين ، لتوصل له الرسالة : إن الملأ يأتمرون بكم ليقتلوكم ، فقد وردنا من مصادر مؤكدة أن أوامر صدرت بإطلاق النار على المتظاهرين مباشرة إن وصلوا ساحة العاصي ، عيني ، الله يرضى عليكم ، خلّوا الشباب ما ينزلوا من المرابط ، ويكون الهدف عند ساحة مشفى الحوراني ، بدل ساحة العاصي .



نظر إليها الشاب ، وأشار بكلتا يديه إلى الجموع الهائلة ، ذات الصوت الهادر كشلال غزير ، وقال :



* شايفة يا خالة هالناس هدول ؟ شايفة كل هالبشر ؟ من هناااااااااااااااااك ( أول الشارع ) لهناااااااااااااااااااااااااااااك ( آخر الشارع ) ؟؟؟
* إي شايفة .
* محّد منهم طلع من بيته ، وقرّر يجي لهون ، وهو ناوي يرجع على بيته !



تقول الوالدة :

عندما سمعتُ منه هذه العبارة ، بهذا الحماس ، وتلك العزيمة ، نظرتُ إلى الدنيا بطولها وعرضها ، مرّ في مخيلتي شريط ذكريات طويل ، مليء بالقهر والقمع والاستعباد ، ولاح في آخره كرامة معمّدة بالدم ، سَرَت قشعيرة في البدن حارقة ، كم أحسستُ نفسي صغيرة عندها !

إن كانت الآلاف أمامي استحضَرَت نيّة الشهادة ، فلن أستثنيها أنا ..



كانت تلك الجمعة .. في نهاية الشهر السادس من عام 2011 ، هي المليونية الأولى في حماة .

.

.

.

Eng.Jordan
03-18-2013, 08:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ستزهر ثورتكم عزاً وكرامة ... و سيحاكم التاريخ مجرمي وسفاحي نظام البعث الفاشي

لطالما رسمت دماء الشهداء على جبين الزمن أوشحة النصر لتشهد الأجيال ثورة الإرادة والتحدي

نسأل الله أن يعجل بالفرج وتلوح تباشير النصر قريباً


كل التقدير لك أخي الفاضل لنشر هذه الصفحة من ارشيف ثورة الكرامة للشعب السوري هنا

عابر
03-26-2013, 12:14 PM
ستزهر ثورتكم عزاً وكرامة ... و سيحاكم التاريخ مجرمي وسفاحي نظام البعث الفاشي



وما ذلك على الله بعزيز ..
نسأل الله أن يقر أعيننا بيوم يفرح فيه المؤمنون .

شكراً يليق بك أختنا الفاضلة .