المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخالدي يروي لـ"سرايا" تفاصيل إختطافه من قبل لاجئين سوريين في الزعتري


Eng.Jordan
03-21-2013, 01:11 PM
سرايا - رامز أبوحصيرة - بعد إختطاف المواطن الأردني 'عبد الحكيم الخالدي' من قبل لاجئيين سوريين في مخيم الزعتري ظهر أمس الأربعاء، يروي الخالدي قصة إختطافه لـ'سرايا' فيقول: بينما كنت أقوم بعملي اليومي في مخيم الزعتري في تعبئة المياه لإصحابها في المخيم، قام بمهاجمتي مجموعة من الأشخاص المُلثمين الذين يُقدر عددهم بحوالي 40 شخصاً، منهالين علي بالضرب المبرح فضلاً عن الشتائم التي كانت تطالني.
http://www.sarayanews.com/image.php?token=e1c17497d3c212499cc7153fcad67c1b&size=

ويوضح الخالدي بقوله، لقد تبين لي أن الأشخاص الذين قاموا بمهاجمتي تابعين للجيش السوري المنشق من سوريا ولكن بأسماء مزورة، وقاموا بخطفي وسحبي إلى ما بين الخيم طالبين مني أن أقوم بالسب والشتم على السلطات الأردنية، مشيراً إلى انه كلما رفض مطالبهم يزدادون بضربه، إذ أنهم طلبوا منه أن يقول : الله .. بشار، ولكنه أبى أن يمتثل لمطالبهم.
وأردف، أنه بعد ساعتين من إحتجازي ما بين الخيم وما تخللها من الضرب والسب والشتم، حاولوا نقلي إلى أحد الخيم ليتم قتلي، وفي أثناء محاولة نقلي نجحت بالفرار واللجوء إلى أحد الخيم التي تبين قانطيها بأنهم من أحد العشائر الكبيرة في سوريا، وقاموا بحمايتي بعد تجمع ما يقارب الـ200 شخص لإخراجي من الخيمة.
وتابع الخالدي قصته لـ'سرايا' قائلاً : قام أحد الأشخاص في الخيمة بالتواصل مع قوات من الدفاع المدني ليتم لاحقاً نقلي وتهريبي من داخل المخيم عبر سيارتهم إلى خارجه، مشيراً إلى أن المجهولين قاموا برمي الحجارة على السيارة وسط سكون تام وعدم تدخل من قبل قوات الامن والدرك التي كانت متواجدة هناك.
وأضاف، لقد منحني الله القوة لكي أهرب ولولا تدخل العناية الألهية والأشخاص في الخيم لما كنت الأن أتكلم معك، إذ يقول أنه وقت لجوءه إلى الخيمة كان قد سمع حواراً بين الأشخاص الملثمين الذين خطفوه، بأنهم قاموا بالترتيب مع أشخاص من خارج المخيم ليتم تسليمي لهم وقتلي خارج المخيم، مؤكداً إلى أن عملية الخطف مدروسه ومخطط لها من قبل عصابة.
وأنهى الخالدي قصته لـ'سرايا'، بأنه تقدم إلى الجهات المختصة بشكوى رسمية للوقوف على الحادثة التي ألمت به، وأنه قد قدم إفادة كاملة ليتم فتح تحقيق للوقوف على ملابسات القضية والوصول إلى الأشخاص الذين خطفوه.
والجدير بالذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها في إختطاف الأردنيين داخل المخيم، إذ يقوم مجهولون بعملية خطف المواطنين الاردنيين ويفاوضون عائلاتهم ليتم دفع نقود لإطلاق سراحهم.
ويحتوي مخيم الزعتري في محافظة المفرق على ما يقارب 120 ألف لاجئ يعيشون في المخيم، ويشهد إحتجاجات واسعة بإستمرار تطالب بتحسين الخدمات التي تقدم اليهم وسط إجراءات أمنية مكثفة لتحسين الوضع الأمني داخل المخيم وحماية ساكنيه والمحافظة على الامن والاستقرار وتقديم كافة المساعدات للاجئين السوريين.