المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحفية عراقية .. نعم اغتصبوني.. مرات ومرات.. وركلوني وضربوني.. وشتموا رجال العراق


Eng.Jordan
03-22-2013, 11:37 AM
تصوير نيوز- الزميلة العراقية هبة الشمري،، التي كتبت الكثير مِن المفالات الصحفية قبل أن تختفي أو تُعتقل.. ظهرت أخيرا!.
هبة الشمري (حنان المشهداني).. لم تُقبّل احذية حكام الانبطاح وطغاة أمريكا وانكلترا لت*** محتلا الى بلدها... ولم تملأ شوارع بغداد بالمفخخات ولا هي شكّلت مليشيات طائفية حتى النخاع حولت العراقيين الى (روافض ونواصب)!!.
هبة الشمري، كما نعرفها.. أو حنان المشهداني، حيث هو اسمها الأصيل.. لم تقف مدافعة عن قاتل أهلها ومغتصبهم (بوجه حذاء)... ولا نقلت ميزانية العراق الى أرصدتها في الخارج بينما ابناء العراق يبحثون في المزابل عن طعام.. لم ترتمي هبة في احضان بوش كديوث عاهر... جريمة هبة هي أنها حملت قلمها لتتحدث عن خراب العراق.
المفاجأة،، كانت ما كتبته الزميلة الكاتبة وهي تفصح عن اسمها للمرة الأولى، بعد أن جردتها العصابات من كل شيء سوى قوتها وعزيمتها وكرامتها... وإليكم أولى مقالاتها:
قبل أيام أُفرج الجلاد عني بعد سنوات عجاف من السجن الظالم في معتقلات الخزي والعار الصفوجية، والتهمة هي أربعة ارهاب أو أربعة سنة، كما يحلو لزميلات المعتقل أن يطلقن على قانون المالكي سيء الصيت والسمعة والاخلاق.
نعم عرفوا اأن اسمي الحقيقي (حنان المشهداني) وليس هبة الشمري، نعم عرفوا أني دكتورة ولست صحفية، ولكنهم لم يعرفوا بأني سأعود بعد سنوات السجن لأشرح للناس ماذا يحدث في سجون المالكي وعصاباته الصفوية.
سأنشر لكم مذكرات السجن.. وسأسرد لكم يا رجال العراق والعرب من الأهوال والأخبار التي ستجعلكم تشعرون بالعار والخزي... ولن أقفل باب غرفتي وأندب حظي... وأقوم بالحداد علي عذريتي.. وأنا ابنة بيوت العراق من الشمال الي الجنوب..
نعم اغتصبوني.. مرات ومرات.. وركلوني وضربوني.. وشتموا رجال العراق.. وشرفكم.. وبصقوا على شواربكم.. لكنني لن أسكت... وسأنشر الغسيل المتسخ والعفن للمالكي وكلابه...
لست ممن يبيع قصته للفضائيات التي كانت وما زالت تتربح من جرحنا... سأنشر كل شيء عبر مدونتي البسيطة المجانية..
ومرحبا بالسجن مرة أخرى من أجل العراق ومن أجل شعب العراق،،، وتباً لرجولتكم...

http://tasweernews.com/images/654789.BMP


انتهى كلام هبة(حنان المشهداني).. ليبقى لنا قول:
الزميلة حنان المشهداني (هبة الشمري) أو أي اسم تسميت وبقية أخواتها من العراقيات الحرائر.. أنتن الشريفات في زمن ساد فيه عهر المحتل وأذنابه وحكام الانبطاح والقتل والعمالة وفضائيات النتانة التي تغض الطرف.
تحية للزميلة حنان المشهداني.. واعتذار بالنيابة عن أمة لا زال بعضها يصمت على استباحة شرف دررها