المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عضو ثالث في فريق اغتيال بن لادن يكشف تفاصيل جديدة


Eng.Jordan
03-27-2013, 02:24 PM
حكى عضو ثالث في فريق اغتيال زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن عن تفاصيل جديدة بشأن العملية.

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/06481189078908-thumb2.jpg

وقالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن عضوين من الفريق -الذي يفترض أنه وقّع على وثيقة بعدم الكشف عن المعلومات المتعلقة بالحادث- تحدثا علانية بالفعل. الأول، وهو مارك أوينز، أبلغ برنامج 60 دقيقة الأميركي أنه هو من أطلق النار على بن لادن بعد أن رصده خلف إطار أحد الأبواب.

أما الثاني فأخبر مجلة إسكواير الأميركية أنه هو قاتل بن لادن، وأنه تقابل معه وجها لوجه قبل إطلاق النار على جبهته عندما حاول الوصول إلى سلاحه الناري بحسب قوله.

ولكن الشخص الثالث الذي لم تورد الصحيفة اسمه فتحدث إلى الصحفي بيتر بيرجن من شبكة سي إن إن الأميركية وأخبر أن بن لادن "قُتل على الأرضية بطلقة محظوظة، خلافا لما ورد بأن الأمر كانت مواجهة بين رجل ورجل".

وقال الصحفي أن "عضو فريق القوات الخاصة الذي تحدثت إليه قال إن رواية إسكواير عارية تماما من الصحة، إذ لم يتمكن بن لادن من الوصول إلى سلاحه لأن أسلحته كانت في مكان آخر، ولم يعثر عليها إلا في وقت لاحق".

وأضاف أن القصة الحقيقية "أقل بطولية بكثير"، وقال إن الأمور الأخرى التي "حدثت في ذاك اليوم المشؤوم كانت خطأ".
وذكرت الصحيفة أن كل فريق القوات الخاصة الذي نفذ الغارة على منزل بن لادن وقعوا على ما يعرف بـ"اتفاقات تجنب الكشف عن المعلومات ذات الصلة".

وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) اعتقلت سليمان أبو غيث، صهر أسامة بن لادن عندما كان في طريقه من الأردن إلى الكويت.

وذكرت صحيفة "حريت" التركية أن السلطات التركية كانت قد اعتقلت أبو غيث في فندق بأنقرة في فبراير الماضي، وذلك بعد حصولها على معلومات من الاستخبارات الأميركية.

وإثر ذلك طلبت السلطات الأميركية من تركيا تسليمها أبو غيث إلا أنها رفضت بموجب القوانين الداخلية والدولية، ثم أفرجت عنه بعد فترة اعتقال دامت 33 يوما، وذلك لأنه "لم يرتكب أي جرم على الأراضي التركية".

وكان أبو غيث قد ظهر في تسجيل كمتحدث باسم تنظيم القاعدة إلى جانب أسامة بن لادن، وذلك بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، وعلى أثر ذلك سحبت الكويت منه الجنسية.

وقررت تركيا إرسال أبو غيث إلى الأردن في الأول من هذا الشهر، وهو اليوم نفسه الذي زار فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري تركيا.

وكان من المفترض أن يتوجه أبو غيث من الأردن إلى الكويت، ولكن سي آي أي اعتقلته وهو على الأراضي الأردنية واقتادته إلى الولايات المتحدة الأميركية.