المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بروشور تم توزيعه في بعض مساجد القاهرة عن وجود زوجات حسب الطلب... آنسات مطلقات وأرامل


Eng.Jordan
04-01-2013, 01:03 PM
http://cdnlive.albawaba.com/sites/default/files/imagecache/article_headline_node_big//sites/default/files/im/1364659225026680000_main.jpg

إنه الإعلان الصدمة... الذي أثار ردود أفعال سلبية كثيرة... انه استغلال لمأساة إنسانية بلبوس إسلامي وتحت ذريعة الزواج. فلنعد إلى القصة من بدايتها.
بروشور تم توزيعه في بعض مساجد القاهرة بعد صلاة الجمعة الفائتة يعلن عن وجود زوجات حسب الطلب... آنسات مطلقات وأرامل... ملتزمات محجبات ومنتقبات كما توجد سوريات... وكي تأخذ المسألة جانباً من الجدية ذكر صاحب الإعلان أن المعاملات ستتسم بطابع الصدق والسرية... وهكذا كان.
أصبحت السوريات المكلومات سلعة يتم ترويجها باسم الزواج وتحت شعار «في كل الظروف ستجد شريك حياتك».
أي شراكة زوجية عادلة يكون أحد طرفيها مضطراً لأن يقبل بزواج بهدف الستر لا لشيء إلا لأنه محتاج، وأي حاجة واضطرار أكثر من حاجة أهلنا السوريين الذين أجبرتهم الحرب الظالمة في بلادهم على مغادرة الوطن وتكبد معاناة السفر والغربة وألم البعد علهم يجدون مأوى يستـــظـــلون به مـــن ظلم القــــريب... لــــكن يبدو أن ما ينالونه في دول التغرب أقرب ما يكون إلى «الاستجارة من الرمضاء بالــــنار».



هذا الإعلان «المأساة» كان بمثابة الصرخة التي لفتت الانتباه نحو مشكلة لا يشعر بحر نارها إلا من اكتوى بجمر ألمها.
انها الحاجة التي دفعت بعض الآباء والأمهات إلى الإعلان عن وجود بناتهن شواغر للزواج، الدعوة التي وجدت لها هناك في المقابل الجشع وانعدام المروءة عند تجار الأزمات.
الزواج في ما نعلم تكوين أسرة قائمة على أساس المحبة المتبادلة واحترام طرفي المعادلة لكليهما بهدف إقامة لبنة اجتماعية تشارك في حياة سعيدة، أما ان يكون الهدف انقضاء الغريزة واستغلال الظروف الإنسانية لأسر أجبرها واقعها المر على أن تكون بين فكي المصيبة، وشعرت أن العيش تحت قصف المدافع ونير الراجمات والموت في عزة وكرامة أرحم بكثير جداً من الشعور بأنه لم يبق لديهم شيء لم يستبحه تجار الحروب وسماسرة الأعراض حتى وإن كان تحت غطاء «الزواج الشرعي».
هذا الإعلان «المأساة» وهذه الدعوة نوجهها إلى علماء الدين الإسلامي وناشطي لجان حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني لنعرف رأيهــــم، وهل هناك ثمة حـــلول لــــوقف عمليات الترويج الإعلاني للمحتاجات في ظل الظروف القاسية التي فرضتها الحرب؟
وهل من الإنسانية والمروءة والدين أن يتم استغلال حاجة ذوي الحاجات بهذا الشكل المقيت...؟
وتبقى الأسئلة معلقة بانتظار الاجابة.

المصدر (http://www.albawaba.com/ar/%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D8%B1%D9%88%D9%86/%D8%AA%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%82-%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%84%D8%AA%D8%B2%D9%88%D9%8A%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1-480896)