المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرير: تركيا مفتاح أمريكا لتحقيق التغيير في الشرق الاوسط ‏


Eng.Jordan
04-07-2013, 01:38 PM
مع لغة خطابها اللاذع بشأن اسرائيل ومبادلة الذهب بالغاز مع ايران لم تعد تركيا الحليف الذي يراعي ‏رغبات الولايات المتحدة كما كانت من قبل وهي تعد لنفسها دورا متناميا في عالم السياسة السريع ‏التغير في الشرق الاوسط. ‏
فقد وضع إنهيار علاقاتها مع الدولة اليهودية نهاية لامال الولايات المتحدة في انها يمكن ان تصبح ‏وسيطا في الصراع العربي الاسرائيلي بينما قدمت مبيعاتها من الذهب لايران شريان حياة لحكومة ‏كان القصد خنقها بالعقوبات الامريكية. ‏
غير انه رغم التوتر يمكن القول بأن العلاقة بين واشنطن وأنقرة أصبحت أكثر أهمية من أي وقت ‏مضى. ‏
وتحتاج واشنطن في سعيها لاعادة بناء العلاقات مع العالم الاسلامي بعد غزو العراق والحرب في ‏أفغانستان الى كل الحلفاء التي يمكنها حشدهم وهي تبحر في تيارات سياسية عاتية في الشرق الاوسط. ‏
وتركيا ايضا تحتاج الى اصدقاء. فمفاوضات انضمامها الى الاتحاد الاوروبي تعثرت بينما العلاقات ‏مع شريكها الرئيسي في مجال الطاقة روسيا توترت بشأن سوريا. ويمزح الاتراك بقولهم ان تفاخر ‏وزير الخارجية أحمد داود أوغلو بسياسة "بلا مشاكل مع الجيران" تحولت في واقع الامر الى "بلا ‏جيران". ‏
والى حد ما أصبحت واشنطن الخيار الوحيد الذي يجب القبول به. ‏
وقالت حياة علوي المحاضرة في سياسة الشرق الاوسط بكلية الحرب البحرية الامريكية "كل من ‏البلدين يحتاج الاخر". ‏
واضافت "تركيا والولايات المتحدة سيكون لديهما خلافاتهما وخاصة بشأن الصراع الاسرائيلي ‏الفلسطيني لكن هذا لا يعني ان علاقتهما أيا كانت دافئة أو فاترة ستصطدم بجدار وتتحطم نهائيا." ‏
وعندما اختار الرئيس الامريكي باراك أوباما تركيا لتكون أول دولة اسلامية يزورها كرئيس للولايات ‏المتحدة منذ اربع سنوات كانت لديه آمال كبيرة بأن الديمقراطية العلمانية يمكن ان تضيق الفجوة بين ‏أمريكا والعالم الاسلامي.‏
ومن عملية السلام المتعثرة في الشرق الاوسط الى برنامج ايران النووي وجدت واشنطن في تركيا ‏حليفا حيويا ووسيطا مؤثرا في منطقة مضطربة ومصالح مشتركة تتراوح بين أمن الطاقة ومكافحة ‏الارهاب. ‏
وفي نفس الوقت وجدت تركيا في زيارة أوباما اعترافا تأخر بجهودها للوساطة بين اسرائيل وسوريا ‏والتقريب بين الفصائل الفلسطينية المتناحرة وتضييق الخلافات بين باكستان وافغانستان. بايجاز وجدت ‏إقرارا بسياساتها الخارجية الجديدة التي تفرض بصمتها. ‏
وبعد مرور أربع سنوات تغير العالم. فقد أعاد الربيع العربي رسم الخريطة السياسية للشرق الاوسط ‏وتحاول تركيا تعزيز نفوذها. ‏
ومع اسراعها لتأييد الانتفاضات المؤيدة للديمقراطية التي شهدت خلع دكتاتوريات استمرت عقودا ‏عديدة في تونس وليبيا ومصر أصبحت تركيا واحدة من ألد أعداء الرئيس السوري بشار الاسد وانتقدت ‏علانية تردد الولايات المتحدة في التدخل في حرب تحمل مخاطر الامتداد الى الأراضي التركية. ‏
وبعد ان كانت الحليف المسلم الوحيد لاسرائيل انهارت علاقاتها أيضا مع الدولة اليهودية ومعها الدور ‏الذي كانت تأمل وشنطن ان تلعبه تركيا كوسيط له مصداقية. ‏
وقال فاروق لوج أوغلو سفير تركيا السابق لدى واشنطن ونائب رئيس حزب الشعب الجمهوري وهو ‏حزب المعارضة الرئيسي "علاقاتنا مع اسرائيل هي العمود الفقري للدور الذي يمكن ان تلعبه تركيا ‏في هذه المنطقة."‏
وقال "عندما تصبح حالة العلاقات مع اسرائيل على ما هي عليه الان فاننا نكون خارج عملية السلام ‏في الشرق الاوسط وخارج المعادلة في الشرق الاوسط.. اننا مجرد طرف في الصراع." ‏
وأضاف "تركيا ربما خلقت خيبة أمل لا تزال غير معلنة في عدة دوائر في واشنطن لفشلها في القيام ‏بدور رائد اعتقد كثير من الناس انها يمكنها القيام به." ‏
وموقع تركيا التي يحيط بها الاتحاد الاوروبي من الغرب وسوريا والعراق وايران من الشرق وروسيا ‏من الشمال يجعلها في وضع يحتم الانصات اليها في منطقة مضطربة. وعندما يتعلق الامر بالتعاون ‏العسكري والمخابراتي يقول مسؤولون من الجانبين ان العلاقات مع الولايات المتحدة نادرا ما كانت ‏أقوى مما هي عليه الان. ‏
وعلى سبيل المثال تبين ان الدعم التركي والقواعد حيوية للقوات الامريكية في افغانستان بينما ‏تستضيف تركيا نظام رادار لحلف شمال الاطلسي تقوم بتشغيله القوات الامريكية من شرق تركيا ‏للمساعدة في الدفاع ضد أي تهديد اقليمي من ايران. ‏
كانت علاقات الجانبين دائما شائكة تدفعها الحاجة المشتركة أكثر من كونها توافقا ثقافيا عميقا. ‏
ويخشى حزب العدالة والتنمية - الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي ‏يضم اسلاميين ومحافظين وليبراليين مؤيدين لقطاع الاعمال - من ان ينظر اليه على انه دمية في يد ‏أمريكا. وخطابه الشعبوي الذي يبدو أحيانا متناقضا مع المصالح الامريكية موجه الى الحشود في ‏الداخل الذين يرتابون في نفوذ واشنطن. ‏
وكان أوضح مثال في الاونة الاخيرة وصفه لاسرائيل بأنها "دولة ارهابية" اثناء القتال في قطاع غزة ‏الشهر الماضي وهي تعليقات ***ت انتقادات سريعة من واشنطن لكن وصفها دبلوماسيون على نطاق ‏واسع بانها مثال آخر على انه يردد ما يحب ان يسمعه الجمهور. ‏
وانهارت العلاقات بين اسرائيل وتركيا التي كانت الحليف المسلم الوحيد لاسرائيل بعد ان اعتلت قوات ‏خاصة اسرائيلية سفينة تركية عام 2010 لتطبيق حصار بحري على قطاع غزة الذي تديره حركة ‏حماس الفلسطينية. وقتل تسعة أتراك في الهجوم وطرد سفير اسرائيل من أنقرة وتم تجميد التعاون ‏العسكري. وتطالب تركيا باعتذار.‏
ولم يكن هذا ما يأمل فيه أوباما. وقال الرئيس الامريكي اثناء زيارته لانقرة في عام 2009 "لتركيا ‏تاريخ طويل في كونها حليفا وصديقا لكل من اسرائيل وجيرانها. وبالتالي يمكنها ان تحتل موقعا فريدا ‏في محاولة حل بعض هذه الخلافات." ‏
ويتجاوز دوما الجانبان خلافاتهما وتغلبا على نقاط ساخنة من قبل ليس أقلها عندما رفضت تركيا ‏السماح للقوات الامريكية باستخدام اراضيها نقطة انطلاق لغزو العراق عام 2003 أو عندما صوتت ‏ضد العقوبات الامريكية ضد ايران في عام 2010 . ‏
وعبر أردوغان عن مشاعر احباط من ان تركيا تعتمد بشدة على الطاقة المستوردة وقد تحتاج الى ‏خفض وارداتها من النفط والغاز من ايران لكي تلتزم بالعقوبات الامريكية التي تهدف الى خنق تمويل ‏البرنامج النووي الايراني المثير للجدل. ‏
وكسبت تركيا مهلة بخفضها مشتريات النفط الايرانية لكن طهران التي تم اخراجها من النظام ‏المصرفي العالمي زادت مشترياتها بشدة من سبائك الذهب من تركيا في اطار سداد تكاليف واردات ‏الغاز مما اثار قلق واشنطن. ‏
ربما كان ذلك مثيرا للقلق لكن لم ينظر اليه المسؤولون على انه يقوض العلاقة الاوسع. وقال مسؤول ‏بالحكومة التركية "لا أعتقد انه يوجد جليد في العلاقات. يوجد تعاون واسع بيننا وبين الولايات المتحدة ‏في كل مجال سواء في السياسة الخارجية أو مكافحة الارهاب أو التجارة وأمن الطاقة." واضاف ‏المسؤول "في أي علاقة صحية لا تتطابق الاراء في كل موضوع ولا تخفي الحقيقة عن شريكك." ‏
وقوة العلاقة بين تركيا والولايات المتحدة ستواجه اختبارين كبيرين على الاقل في الشهور والسنوات ‏القادمة. الاول سيكون دورها في تعزيز الاستقرار في سوريا ما بعد الاسد والثاني قدرتها على اعادة ‏تأسيس نفسها كمساهم مفيد في عملية السلام في الشرق الاوسط. ‏
واثبتت سوريا بالفعل أنها حجر عثرة. ويشكو المسؤولون الاتراك من انه بينما شجعت واشنطن الدعم ‏التركي للمعارضة السورية في الايام الاولى من الانتفاضة ضد الاسد فانها منذ ذلك الحين تركت أنقرة ‏تتحمل التبعات وحدها بما في ذلك تدفق أكثر من 130 الف لاجئ سوري وسقوط قذائف مورتر ‏وامتداد اطلاق النار عبر حدودها. ‏
وقال السفير الامريكي السابق لدى تركيا جيمس جيفري الذي يعمل الان مع معهد واشنطن لشؤون ‏الشرق الادني "هناك احساس بخيبة الامل نتيجة لغياب تحرك امريكي في سوريا وأعتقد ان هذا يمكن ‏تفهمه." ‏
وقال "في حكم المؤكد ان الاسد لن يرحل بدون قتال وربما بجهود اخرى من جانب الولايات المتحدة ‏مثل منطقة حظر طيران أو إجراء آخر."‏
وفي غياب أي علامة تذكر على تراجع في المواجهة مع اسرائيل فان قدرة تركيا على التأثير في ‏الصراع العربي الاسرائيلي قد تكمن أكثر في العلاقات المزدهرة مع مصر التي أشاد أوباما برئيسها ‏الاسلامي الجديد محمد مرسي لمساعدته في الوساطة في وقف اطلاق النار في غزة الشهر الماضي. ‏
ولدى أنقرة حساسية ازاء تلميحات بأن دورها كوسيط سلام يتراجع لصالح القاهرة. وقال أردوغان ان ‏تركيا قامت "بدور مؤثر" في التوصل الى اتفاق سلام الشهر الماضي بينما قال أردوغان ان مصر ‏وتركيا "لا تتنافسان على الزعامة في المنطقة". ‏
وتحركت تركيا لتعزيز علاقاتها مع مرسي. وزار أردوغان ووزراء بحكومته ورجال اعمال القاهرة ‏وان كان لم يعرف بعد السرعة التي ستتطور بها تلك العلاقة في ضوء الازمة السياسية العميقة في ‏مصر. ‏
وقال سنان أولجين من مركز دراسات السياسة الاقتصادية والخارجية "يوجد تحول واضح في الكيفية ‏التي تنظر بها أنقرة الى العلاقة مع القاهرة وتوجد رغبة في التحرك نحو تعاون أوثق واقامة محور ‏مصري تركي." وقال "يمكن ان يرى بعض اللاعبين في المنطقة ذلك على انه تحالف سني وهو ‏مفهوم يجب ان يؤخذ في الاعتبار." ‏
خلاصة القول هو ان واشنطن قد يتعين عليها ان تعتاد على تركيا التي تسير في طريقها الخاص والتي ‏وان كانت تأخذ المصالح الامريكية في الاعتبار فانها لا تخشى تحديها. ‏
وكتب روبرت كابلان المؤلف والخبير في شؤون الجغرافيا السياسية في كتابه "انتقام الجغرافيا" يقول ‏انه "على مدى عقود عديدة أعلن زعماء أمريكيون ان .. تركيا الديمقراطية هي الحصن المؤيد ‏لاسرائيل في الشرق الاوسط رغم انهم يعلمون ان السياسة الخارجية والامنية التركية في ايدي ‏جيشها." ‏
وأضاف "في النهاية وفي اوائل القرن الواحد والعشرين ظهرت تركيا ... على انها ديمقراطية بحق ‏سياسيا واقتصاديا وثقافيا... وكانت النتيجة تركيا معادية نسبيا لامريكا واسرائيل." ‏
رويترز