المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تقرأ هذا الخبر وإلا فأضف تعليقك


عبدو خليفة
04-26-2013, 10:58 AM
• تقنين الشذوذ الجنسيّ "عالمياً"

منى حوا || الجزيرة توك


"يوهانا سيغوردوتيير" رئيسة وزراء آيسلندا والتي أنتخبت بنجاح لثمان مرّات في البرلمان كممثلة للشعب قبل وصولها لمقعد الرئاسة، هي أول رئيسة وزراء تصرح بهويتها الجنسيّة الشاذّة كسحاقيَة وتحظى بذلك على تقدير الدولة، أما "ليو دي روبو" رئيس وزراء بلجيكيا الملحد العقلاني جداً كما يصنّف نفسه، فهو أول رئيس وزراء يعلن عن مثليته وشذوذه الجنسيّة ويعتبر اللواط سبباً من أسباب نجاحه وإبداعه وتفوقّه في المراكز الرياديّة.

"إيلين ديجنرس" المذيعة الأوسع شهرة أقامت منذ أعوام حفل زفاف أسطوري لها ولصديقتها الشاذة وقد قامت كل وسائل الإعلام بتغطيته، ورصدت أوبرا وينفري حلقة كاملة على الحياة العاطفية والعزيمة الرائعة والخطوة الجريئة من إيلين إنتصاراً لحقّها كإنسان !

حتى الحاخامات والكهنة المعروفين بشذوذهم الجنسيّ المريض في عدّة كنس بأوربا وأميركا لديهم حراك "ديني" واسع مطالب بحقّهم الشرعيّ بالشذوذ وبتسريح شرعنة لسلوكهم المقزز، ...

أميركا قبل سنوات كانت تهمس عند الحديث عن الشذوذ، واليوم تطوّر الأمر ليصلّ إلى ضرورة تشريع القوانين التي تحمي زواج المثليين محافظة على مشاعر و"إستقرار" الشواذ!

حتى إسبانيا الكاثوليكية والتي تتمتع بنفوذ قوي للكنسية منذ سقوط الأندلس حتى اليوم لم تستطع أن تمنع رغم كل جهودها الضخمة بمعنى الكلمة لمعارضة قرار تقنين وإباحة زواج المثليين جنسياً عام 2005. بل حتى الدول اللاتنية الكاثوليكية أيضاً لذات الأثر التاريخي لم تستطع الإنفكاك من شرعنة القرار، الأوروجواي قبل أيام فقط أقرّت أيضاً مشروع قانون يبيح زواج المثليين لتصبح بذلك ثاني دولة تفعل هذا في امريكا اللاتينية بعد الأرجنتين رغم أنف الأغلبية الكاثوليكة الساحقة هناك.

دول كثيرة جداً تقرّ قوانيناً تحفظ حقوق المثليين، تتوج 12 دولة من أهم دول العالم بتشريع رسمي للزواج المثلي بكافة حقوقه على رأس الدول هولندا السبّاقة التي بدأت مسيرتها "القانونية" هذه منذ مطلع القرن الواحد والعشرين والتي بها أكثر من 16 ألف حالة زواج مثلي قانوني، ثم بلجيكيا وكندا وأسبانيا وجنوب إفريقيا والنرويج والسويد وآيسلندا بالطبع والبرتغال والأرجنتين والدينمارك والأوراغي وفرنسا مؤخراً التي تنتظر التصديق ليصبح بذلك قانون المثليين بها واحد من إنجازات هولاند الذي حرص علي إنجاز وعوده الإنتخابيه لناخبيه

! المثلية الجنسية هي النتيجة الطبيعية والبديهية والحقيقية للحضارة المادية التفكيكية التي تقوم على إلغاء كل الثنائيات من الإنسان إلى الرب، قد يقال أن زواج المثليين حريّة ومحاولة لمعالجة أزمة نفسية وهذا محض تلبيس، حقوق الفرد ينتصر لها من حقوق المجتمع لا العكس، الفردانية هذه تقتلنا وتقتل المجتمع كله . حاول أن تفكر كيف أقرّ مجلس النواب الفرنسي الممثل عن الشعب بكامل قواه العقلية مشروع زواج المثليين وتبنيهم للأطفال مؤخراً ؟ كيف مررّت مثل هذا القانون بدول عدة بكل بلاهة؟ تخيّل يعني طفل ينشئ بين أب وأب أو أم وأم يتبادلون قبلة قذرة ! ما شكل روح هذا الطفل ماذا سيصبح عندما يكبر ؟ التطور البائس السريع لمسألة المثليين في كل دول العالم مرعب حقاً ويجعلك خائف جداً من مستقبل هذا العالم اللإنساني أبداً، بعد عشر سنوات من الآن كيف سآمن على أطفالي هنا أو هناك .