المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحاديث أقوال مأثورة


ذكريات
04-27-2013, 04:19 PM
- أنواع حملة القرآن


قال الحسن البصري : حملة القرآن ثلاثة


أولاً : رجل اتخذه بضاعة ينقله من مصر إلى مصر يطلب ما عند الناس


ثانياً : ورجل حفظ حروفه وضيع حدوده واستدر به عطف الولاة واستطال به على الناس


ثالثاً : ورجل علم ما فيه وحفظه وعمل به داعياً وعابداً ، وهو خير الحملة



- السلف والإخلاص


قال سهل : ليس شيء أشق على النفس من الإخلاص لإنه ليس لها فيه نصيب


قال ابن القيم : لا شيء أفسد للأعمال من العجب ورؤية النفس


وقال الربيع : كل ما لا يراد به وجه الله يضمحل


قال ابن المبارك : رب عمل صغير تكبره النية


قال بشر بن الحارث : لا تعمل لتذكر ، اكتم الحسنة كما تكتم السيئة


وقال الفضيل بن عياض : إنما يريد الله منك نيتك وإرادتك


وقال سهل بن عبدالله : ليس شيء اشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب


وقال سفيان الثوري : ما عالجت شيئاً أشد علي من نيتي


وقال إبراهيم بن أدهم : ما صدق عبد أحب الشهرة


وقال بشر الحافي : لا يجد حلاوة الآخرة رجل يحب أن يعرفه الناس


وقال الشافعي : وددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا ينسب لي منه شيء


وقال سعيد بن الحداد : ما صدّ عن الله مثل طلب المحامد وطلب الرفعة


وجاء عن الشاطبي أنه قال : لا يقرأ أحد قصيدتي هذه إلا ينفعه الله لأني نظمتها لله والله أعلم

* المرجع / سير أعلام النبلاء - جامع العلوم والحكم


- السلف والدخول على السلاطين





قال الفضيل : ما ازداد رجل من ذي سلطان قربا إلا ازداد من الله بعداً


وقال أبو ذر لسلمة : يا سلمة ! لا تغـــش أبـــواب السلاطين فإنك لا تصيب شيئاً من دنياهم إلا اصابوا من دينك أفضل منه


وقال ابن مسعود : إن الرجل ليدخل على السلطان ومعه دينه فيخرج ولا دين له ؟ قيل له ولم ؟ قال : لأنه يرضيه بسخط الله


وكان سعيد بن المسيب يتجر بالزيت ، ويقول : إن في هذا لغنى عن هؤلاء السلاطين


تنزه يزيد بن زريع عن 500 ألف من ميراث أبيه فلم يأخذ منها شيئاً ، لأن أباه كان يلي أعمال السلطان


وسئل ابن المبارك : من الناس ؟ قال : العلماء ، قال : فمن الملوك ؟ قال : الزهاد ، قال فمن السفلة ؟ قال :الذي يأكل بدينه


وقال ميمون بن مهران : ثلاث لا تبلون نفسك بهن : لا تدخل على السلطان وإن قلت آمره بطاعة الله ، ولا تُصغين إلى ذي هوى فإنك لا تدري ما يعلق بقلبك منه ، ولا تدخل على امرأة ولو قلت : أعلمها كتاب الله


-
من أقوال السلف في الموت





قال الحسن : فضح الموت الدنيا فلم يترك لذي عقل عقلا


قال بعض العلماء لأحد إخوانه :احذر الموت في هذه الدنيا قبل أن تصير إلى دار تتمنى فيها الموت فلا تجده


قال أبو الدرداء : إذا ذكرت الموت فعد نفسك أحدهم


قالت عائشة لامرأة : أكثري ذكر الموت يرق قلبك


وقال إبراهيم التيمي : شيئان قطعا عني لذة الدنيا : ذكر الموت ، والوقوف بين يدي الله


وقال الحسن : من عرف الموت هانت عليه مصائب الدنيا


وقال الحسن : ما ألزم عبد ذكر الموت إلا صغرت الدنيا عنده


وقال أبو الدرداء : من أكثر ذكر الموت قل فرحه وقل حسده


وقال سعيد بن جبير : لو فارق ذكر الموت قلبي لخشيت أن يفسد عليّ قلبي


وقال الأوزاعي : من أكثر ذكر الموت كفا ه اليسير


وقال الثوري : لو أن البهائم تعقل من الموت ما تعقلون ما أكلتم منها سمينا


وقال الحسن بن عبد العزيز : من لم يردعه القرآن والموت ، فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع


وقال أبو نعيم : كان الثوري إذا ذكر الموت لم يُنتفع به أياماً ، وفي الحديث : أكثروا ذكر هاذم اللذات


-
السلف وقيام الليل





كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم الليل حتى تتفطر قدماه


كان سليمان التيمي عنده زوجتان كانوا يقتسمون الليل أثلاثاً


قال أبو سليمان الداراني : والله لولا قيام الليل ما أحببت الدنيا


قال أبو الدرداء : صلوا ركعتين في ظلم الليل لظلمة القبور


قال ثابت : كابدت الصلاة عشرين سنة وتنعمت بها عشرين سنة


سألت ابنة الربيع أباها : يا أبتاه ، الناس ينامون ولا أراك تنام ؟ قال يا بنية إن أباك يخاف السيئات


قال طاووس : ما كنت أرى أحداً ينام في *****


كان ابن مسعود إذا هدأت العيون قام فيسمع له دوي كدوي النحل حتى يصبح


كان عمرو بن دينار يجزأ الليل ثلاثة أجزاء : ثلثاً ينام وثلثاً يدرس وثلثاً يصلي


قال عبدالله بن داود : كان أحدهم إذا بلغ 40 سنة طوى فراشه ، كان لا ينام الليل


قال أبو عثمان النهدي : تضيفت أبا هريرة سبعاً ، فكان هو وامرأته وخادمه يتعقبون الليل أثلاثاً ، يصلي هذا ، ثم يوقظ هذا ، ويصلي هذا ثم يوقظ هذا


كان زيد بن الحارث يجزىء الليل إلى ثلاثة أجزاء : جزء عليه وجزء على ابنه ، وجزء على ابنه الآخر


قال وكيع : كان علي والحسن ابنا صالح وأمهم قد جزءوا الليل ثلاثة أجزاء


قال ابن المنكدر : ما بقي من لذات الدنيا إلا ثلاث قيــام الليل -- ولقاء الإخوان -- والصلاة في الجماعة


قال الأوزاعي : من أطال قيام الليل ، هوّن الله عليه وقوف يوم القيامة


-
من أقوال السلف في ذم الهوى


قال بعض السلف : الغالب لهواه أشد من الذي يفتح المدينة وحده


وقال بشر الحافي : البلاء كله في هــواك ، والشفاء كله في مخالفتك إياه


قيل للمهلب : بم نلت ما نلت : قال : بطاعة الحزم وعصيان الهوى


وقال الفضيل : من استحوذ عليه الهوى واتباع الشهوات انقطعت عنه مواد التوفيق


وقال ابن القيم : لكل عبد بداية ونهاية ، فمن كانت بدايته اتباع كانت نهايته الذل والصغار


وقال معاوية : المروءة ترك الشهوات وعصيان الهوى


وقال ابن القيم : مخالفة الهوى تورث العبد قوة في بدنه وقلبه ولسانه


وقال معروف : كان يقال من يخالف هوان يفرق الشيطان منه


وقيل : سمي الهوى هوى لأنه يهوي بصاحبه


-
السلف والزهد


قال علي : من زهد في الدنيا هانت عليه المصائب .


وقال الثوري : الزهد في الدنيا : قصر الأمل .


وقال الحسن : الزاهد الذي إذا رأى احدا قال هو افضل مني


وقال ابو سليمان : الزهد ترك ما يشغل عن الله . وقال : كل ما يشغلك عن الله من مال وأهل فهو مشئوم


وقال الحسن : الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن .


وقال ابن الحنفية : من كرمت عليه نفسه لم يكن للدنيا عنده قدر


وقال الثوري : الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس .


وقال مالك : بلغني أنه ما زهد أحد في الدنيا واتقى إلا نطق بالحكمة


وقال الفضيل : حرام على قلوبكم ان تصيب حلاوة الإيمان حتى تزهدوا في الدنيا


وقال أبوداود : كانت مجالس أحمد مجالس الآخرة لا يذكر يها شيء من أمر الدنيا ، ما رأيته ذكر الدنيا قط


وقال ابن مسعود لأصحابه : أنتم أكثر صلاة وصوماً ، وجهاداً من أصحاب محمد ، وهم كانوا خيراً منكم ،


قالوا : كيف ذلك ؟ قال : كانوا أزهد منكم في الدنيا وأرغب منكم في الآخرة

* المرجع / سير النبلاء - جامع العلوم والحكم


-
السلف والجوع


قال عمر : إياكم والبطنة فإنها ثقل في الحياة ونتن في الممات


وقال محمد بن واسع : من قل طعمه فهم وأفهم ، وصفا ورق


قال الحسن البصري : إذا أردت أن يصح جسمك ويقل نومك فأقلل من الأكل


وقال ابراهيم بن أدهم : من ضبط بطنه ضبط دينه


وقال عمرو بن قيس : إياكم والبطنة فإنها تقسي القلب


وقال الشافعي : الشبع يثقل البدن ، ويزيل الفطنة وي*** النوم


وقال لقمان لابنه : يا بني إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة وقعدت الأعضاء عن العبادة


وقال الحسن البصري : كانت بلية أبيكم آدم ، وهي بليتكم إلى يوم القيامة


قال الشافعي : ما شبعت منذ ست عشرة سنة إلا مرة


وقال بشر بن الحارث : الجوع يصفي الفؤاد ، ويميت الهوى ، ويورث العلم


وقال أبو سليمان الداراني : مفتاح الدنيا الشبع ، ومفتاح الآخرة الجوع

* المراجع / سير أعلام النبلاء - صفة الصفوة


- السلف وغض البصر


قال عيسى : النظر يزرع في القلب الشهوة


قال ذو النون : النظرات تورث الحسرات


وقال أحمد : كم من نظرة ألقت في قلب صاحبها البلايا


قال داود : كانوا يكرهون فضول النظر


قال ابن مسعود : ما كان من نظرة فإن للشيطان فيها مطمعاً


قال الحسن بن مجاهد : غض البصر عن محارم الله يورث حب الله


قال الوراق : من غض بصره عن محرّم أورثه الله حكمة على لسانه


قال بعض السلف : نظرة إلى امرأة لا تحل لي ، فنظرت زوجتي إلى رجل أبغضه


قال عمرو بن مرة : نظرت إلى امرأة فأعجبتني فكُفّ بصري ، فأرجو أن يكون ذلك كفارة

========================

ام زهرة
05-01-2013, 09:49 PM
أسأل الله أن يعينكِ على نشر الخير اختي الكريمة
ويسدد على دروب الخير خطااكِ وينفع بك[ الإسلام ] والمسلمين

ذكريات
05-21-2013, 03:40 PM
كل الشكر لكي ولهذا المرور الجميل

الله يعطيك العافية يارب

خالص مودتي لكي

وتقبلي ودي واحترامي