المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دوايت ديفيد آيزنهاور


Eng.Jordan
04-29-2013, 02:07 PM
آيزنهاور، دوايت ديفيد (1890 – 1969م). الرئيس الرابع والثلاثون للولايات المتحدة (1953 – 1961م). ولد في دينيسون بولاية تكساس. وتخرج في الأكاديمية العسكرية في ويست بوينت، نيويورك عام 1915م. وتخرج عام 1926م بمرتبة الشرف الأولى في مدرسة القيادة والأركان العامة التابعة للجيش الأمريكي في فورت ليفينويرث، بولاية كنساس. وبعد سبع سنوات من ذلك أصبح مساعدًا لرئيس هيئة الأركان، في ذلك الوقت، الجنرال دوجلاس ماك آرثر، ثم رُقي إلى رتبة عميد عام 1941م. وبعد دخول الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية التحق إيزنهاور بفرقة خطة الحرب في واشنطن.

http://ency.kacemb.com/img/03_060830_01.jpg

بعد ترقيته مرة أخرى أصبح قائدًا عامًا للقوات الأمريكية في أوروبا. وفي يوليو من عام 1942م تمت ترقيته إلى رتبة فريق. وقام بصفته قائدًا لقوات الحلفاء بالتخطيط لاجتياح شمالي إفريقيا، وبعد ترقيته مرة أخرى إلى رتبة جنرال بأربعة أنجم (وهي أعلى مرتبة آنذاك) قام آيزنهاور بالتخطيط لاجتياح إيطاليا عام 1943م. وفي ديسمبر عام 1945م حل محل الجنرال جورج مارشال رئيسـًا لهيئة أركان الجيش. وفي عام 1948م تقاعد مؤقتًا عن الخدمة الفعلية، ولكنه شغل عام 1950م وظيفة القائد الأعلى للقوات الأوروبية لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

http://ency.kacemb.com/img/03_060830_02.jpg


خلال الحرب العالمية الثانية خدم الجنرال آيزنهاور (إلى اليمين) قائدًا عامًا لقوات الحلفاء في أوروبا.

دخل آيزنهاور معترك السياسة بسبب الخلافات التي نشبت داخل الحزب الجمهوري حول اشتراك الولايات المتحدة في الحرب الكورية. وفي الانتخابات العامة التي جرت عام 1952م ألحق آيزنهاور وريتشارد نيكسون الهزيمة بالديمقراطيين.

خلال ولايته الأولى سعى آيزنهاور إلى خفض الإنفاق الحكومي، وتم تنظيم القوات المسلحة بتقليل عدد القوات التقليدية وزيادة الأسلحة النووية. كما شهدت إدارته الأولى نهاية حقبة في التاريخ الأمريكي هي حقبة جوزيف ريموند مكارثي التي تميزت بالحملة على الشيوعيين. المكارثية.

وفي السياسة الخارجية أكد آيزنهاور على التعاون الوثيق مع حلفاء الولايات المتحدة. وفي عام 1953م زار كوريا للمساعدة في إنهاء الحرب، لكنه فشل في إحراز نتائج سريعة.

رفض آيزنهاور عدة دعوات لاستعمال الأسلحة النووية لحل الأزمات الدولية. ودخل عام 1956م مع نيكسون في الحملة ضد الديمقراطيين، حيث أعيد مع نيكسون إلى الحكم مرة أخرى.

خلال ولايته الثانية كان آيزنهاور يفضل نهاية مدروسة ومنظمة للتفرقة العنصرية ضد الملونين الأمريكيين. كما أنه أجاز الإنفاق الحكومي للحاق بالسوفييت في مجال تقنية الفضاء. وفي عام 1957م اقترح سياسة وافق عليها الكونجرس عرفت بـ مبدأ آيزنهاور منحت بموجبه مساعدات عسكرية ومالية لكل دولة شرق أوسطية تحاول الانعتاق من ربقة الأنظمة الشيوعية.

ترك آيزنهاور الحكم في يناير عام 1961م وتلاه جون ف. كنيدي من الحزب الديمقراطي.