المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكايات من إسرائيل


Eng.Jordan
05-05-2013, 02:45 PM
الأهرام المصرية - عادل شهبون
http://www.ahram.org.eg/Media/News/2013/5/4/2013-635032986713684643-368.jpg

عنصرية المطاعم

أبرز مثال علي العنصرية في المجتمع الإسرائيلي هي تلك السياسة الجديدة وغير المعلنة التي اتبعها مطعم سوهو الشهير في إسرائيل وهي رفض تناول عرب إسرائيل الطعام فيه فحينما تتلقي موظفة حجز الموائد مكالمة من مواطن تعرف من اسمه أنه عربي تتعلل بعدم وجود أماكن, وقد كشف عن هذه السياسة الزوجان سما ومحمود الصافوري من يافا فحينما أرادا حجز مكان لهما رفضت الموظفة الحجز بحجة أن كل الموائد محجوزة وحينما شك محمود وزوجته في الأمر عاودا الاتصال وطلب الزوج حجز مائدة مدعيا أن اسمه تامير وهو اسم يهودي فاجيب طلبه علي الفور ثم كررت زوجته سما التجربة وقامت بالاتصال بالمطعم وطلبت الحجز باسمها فرفض طلبها فعاودت الاتصال مدعية أن اسمها ميكال فرحبت بها الموظفة واستجابت لطلبها علي الفور, وقد نشر محمود ما حدث معه علي الفيس بوك وحصل علي مئات التعليقات والمشاركات وقد كشفت سما لصحيفة هاآرتس ان نفس ما واجهته هي وزوجها حدث مثله تماما لزوجين من أصدقائها من عرب إسرائيل0


http://www.ahram.org.eg/Media/News/2013/5/4/2013-635032987975396467-539.jpg
يهود من غابات الأمازون
وافقت وزارة الداخلية الإسرائيلية أخيرا علي السماح لمئات من يهود غابات الأمازون بالهجرة إلي إسرائيل بعد أن ظلت تعارض هذا الأمر لفترة طويلة, وهؤلاء القادمون من غابات الأمازون الذين خضعوا لعملية تهويد من أصول مختلطة يتم استيعابهم طبقا لقانون العودة ويبدأ أبناء هذه الطائفة الهجرة إلي الدولة العبرية في مجموعات صغيرة نسبيا حتي يتسني للوكالة اليهودية توفير مساكن لهم في مدينة رام الله التي يعيش فيها العديد من أقاربهم, ويبلغ عدد هؤلاء المهاجرين284 شخصا قادمين من منطقة إيكيتوس بغابات الأمازون الممطرة وخضع هؤلاء لعملية تهويد في اغسطس من عام2011 بواسطة إحدي المحاكم الحاخامية بعد دراستهم لكل ما يتعلق بالديانة اليهودية علي مدي خمس سنوات, وهم كما تقول صحيفة هآرتس من نسل يهود مغاربة هاجروا إلي غابات الأمازون في القرن التاسع عشر بحثا عن فرص عمل في مجال صناعة المطاط وقد تزوج هؤلاء كما تقول الصحيفة من نساء الأمازون وانجبوا عددا من الأبناء, وطبقا لاجراءات الهجرة المتبعة اليوم فإن الذين لم يولدوا يهودا طبقا لما يقرره الحاخامات يظلون في الامازون لمدة تسعة أشهر حتي تكتمل عملية تهويدهم وبعدها يتم السماح لهم بالهجرة إلي إسرائيل.


http://www.ahram.org.eg/Media/News/2013/5/4/2013-635032989726630015-663.jpg
ضرب المسنين في الشوارع
يحظي كبار السن في مختلف دول العالم بالاحترام والتقدير ويسعي الجميع لمساعدتهم وتقديم يد العون لهم أينما حلوا وهناك دور المسنين التي تتولي رعاية كبار السن ممن يعيشون بمفردهم أما في إسرائيل فإن الوضع يختلف تماما فحوادث الاعتداء بالضرب علي المسنين واهانتهم في الشوارع أصبحت منتشرة بشكل ملحوظ و زادت في الآونة الأخيرة في جميع انحاء الدولة العبرية, فمنذ عدة أيام تعرض رجل مسن من هرتزيليا يبلغ من العمر71 عاما للضرب علي يد شابين25 و26 سنة من تل أبيب لمجرد انه كان يقود سيارته ببطء أمام سيارتهما, وبعد هذا الحادث بيومين تعرض مسن آخر يبلغ من العمر79 عاما ويدعي جرتمان للضرب المبرح في حديقة عامة بمنطقة حولون علي يد أب لبعض الصبية الذين نهرهم المسن حينما شاهدهم يحطمون مقاعد الحديقة لسرقة أخشابها, حادث آخر وقع في مدينة هرتزيليا أيضا تعرض فيه مسن يبلغ من العمر75 عاما للضرب علي يد شاب عقابا له علي قيامه بلفت انتباه الشاب أن كلبه يسير في الحديقة دون أن يكون مقيدا بسلسلة وذلك بالمخالفة للقانون, وزيادة حوادث الاعتداء علي كبار السن دفع قائد شرطة جنوب إسرائيل يورام هاليفي للتعليق علي ما يحدث بقوله ان هذه الفئة من الناس أي المسنين ضعيفة لا تستطيع الدفاع عن نفسها وتتعرض للاذي علي أيدي أناس لا ضمير لهم والاعتداء علي هؤلاء جريمة لا تسامح فيها ومن يقومون بها مجرمون يلحقون الضرر بضحية لا يستطيع رد الاعتداء وانهي كلامه بقوله أن مهمة الشرطة هي تقديم المعتدين للمحاكمة مع أدلة تورطهم والعقوبة في مثل هذه الجرائم يجب أن تكون مشددة.