المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عباس آخر زعيم فلسطيني يمكن تحقيق السلام معه


عبدالناصر محمود
05-13-2013, 06:20 PM
رئيسة حزب العمل الصهيوني: عباس آخر زعيم فلسطيني يمكن تحقيق السلام معه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2013179.jpg

3 / 7 / 1434 هـ
13 / 5 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


*****: قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن رئيسة حزب العمل الصهيوني شيلي يحيموفيتش التقت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة رام الله، لبحث إمكانية إحراز تقدم في المحادثات بين الطرفين.

ونقل الموقع الالكتروني للصحيفة عن "يحيموفيتش" قولها أنها أبلغت الرئيس عباس أنه "من الضروري الدخول في مفاوضات مباشرة فورا والاستجابة لجهود الوساطة التي تجريها الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات".

وأضافت يحيموفيتش، بحسب الموقع، أنه "من الواضح أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يستخدم المعارضة كشبكة أمان في حال اتخذت خطوات جدية نحو أي تسوية سياسية مستقبلا".

وكتبت في صفحتها الشخصية على " الفيسبوك" يحيموفتش أن هنالك أسبابا كثيرة تدعو إلى أن "نجتهد الآن من أجل اختراق الركود السياسي"، ومن هذه الأسباب، "الجهود الأميركية الحثيثة، والاحتمال أن يكون "أبو مازن" الزعيم الفلسطيني الأخير الذي يمكن أن نتحدث معه، والموقف الذي أعرب عنه رئيس الحكومة القطرية والجامعة العربية، ولأننا نفقدالسيطرة على عملية السلام في ظل تزايد الاعتراف أحادي الجانب في دولة فلسطين".

وأكّدت يحيموفتش، أنها كرئيسة للمعارضة في البرلمان الصهيوني، ستدعم الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو في حال اتخذ خطوات جديّة نحو تسوية سياسية مع السلطة الفلسطينية.

وطلبت يحيموفتش خلال لقائها "أبو مازن" أن يستجيب رئيس السلطة إلى المساعي الأمريكية التي يبذلها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي يزور المنطقة بين حين وآخر ليحي المفاوضات بين الطرفين. وقالت يحيموفتش "نحن بحاجة إلى العودة إلى المفاوضات على الفور، وعلينا أن ندرس مواقف الطرفين حيال كافة القضايا".

ويُذكر في هذا السياق أن حزب "البيت اليهودي"، برئاسة نفتلي بينت، يعارض عودة الحكومة الصهيونية إلى مسار المفاوضات مع الفلسطينيين وفق مبدأ "دولتين لشعبين"، وقد هدد أعضاء من الحزب بانفصالهم عن الحكومة في حال عاد نتنياهو إلى طاولة المفاوضات.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ