المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا استصلح الإسرائيليون مزرعة رئيس برلمان أردني سابق


Eng.Jordan
05-19-2013, 11:47 AM
http://www.baladnanews.com/assets/images/43317_1_1368905309.jpg
أخبار بلدنا : الأخطبوط من عمّان- خاص


روى الاخطبوط لموقع اخبار بلدنا قصة غريبة جدا رغم المتاعب الصحية التي يعاني منها حدثت في بداية التسعينات من القرن الماضي مع رئيس برلمان اردني سابق اثرنا في موقع اخبار بلدنا ان نشارك القراء فيها .
في بداية العام 1991 أراد رئيس برلمان أردني سابق مستفيدا من ثروة مالية غامضة قيل أنه جناها من مناقصات وعمولات أتيحت له عبر مناصب عدة شغلها قبل العام 1991، أن ينفرد عن عائلته بإقتناء مزرعة بمساحة ضخمة جدا في أحد مناطق الجنوب الأردني، وأنه يريد إستغلال ثمارها للتصدير الى الخارج أسوة بما فعله ساسة أردنيين في عقدي الستينات والسبعينات من القرن الماضي، لكن رئيس البرلمان السابق فوجئ بنتائج سلبية جدا لمزرعته، إذ أن مزرعته قد طرحت محصولا مريضا بنوع نادر من الديدان، إذ أن هذه السلالة الغامضة جدا من الديدان لم تكن موجودة في مزارع مجاورة، إذ احتار رئيس البرلمان السابق من الأمر، فذهب للمشايخ معتقدا أن الأمر يتعلق بسحر أو عمل مشعوذين، لكنه لم يجد حلا، ثم استدعى خبراء عالميين فتلقى نصائح ودراسات متضاربة، فالبعض قال له أن العيب موجود في التربة، والبعض قال له أن البذور التي أستخدمت من نوعية سيئة تحمل المرض.
احتار رئيس البرلمان السابق أكثر وأكثر، فوقع عقودا بأموال ضخمة جدا مع شركات إستصلاح ومعالجة التربة وأخرى لتوريد البذور مع دول أوروبية، لكن في العام التالي جاءت النتائج الصادمة مطابقة تماما لنتائج العام الأول من حيث وجود الديدان الغامضة والنادرة، وهو ما صدم وأحبط رئيس البرلمان السابق، الذي اعتمد مجددا على نصائح محلية جديدة من خبراء زراعة في الجامعات الأردنية، ومع إنتظار نتائج الموسم الزراعي الجديد، فإن المرض قد استفحل تماما، وأن النتائج كانت أسوأ بكثير، رغم أن رئيس البرلمان السابق قد صرف أموالا طائلة جدا على النصائح والخبرات والإستشارات والبذور، قبل أن يتلقى هذه المرة نصيحة مفاجئة، وهي الإستعانة بخبرة اليهود في الزراعة، فقد قيل لرئيس البرلمان السابق أن لكل مشكلات الأرض والزراعة والبذور والثمار حلول عملية مفيدة.
في عام 1994 كان رئيس البرلمان السابق مترددا للغاية بسبب حساسية الإستعانة بإسرائيليين لإصلاح مزرعته، وخشية أن يتهم بأنه قام بالتطبيع مع إسرائيل، إذ لم تكن إتفاقية وادي عربة مع إسرائيل قد وقعها الأردن – وُقّعت لاحقا في شهر أكتوبر من العام ذاته- إذ يخشى رئيس البرلمان السابق أيضا على مستقبله السياسي إذا انكشفت إستعانته بخبرات إسرائيلية لعلاج أمراض مزرعته، لكنه تشجع على هذه الإستعانة حينما اقترب موعد توقيع إتفاقية السلام، فأرسل صديق فلسطيني في الضفة الغربية عناوين وأرقام شركة إسرائيلية لها خبرة عميقة في الأمراض الزراعية، إذ تم الإتفاق بينهما على عقد إستصلاح مزارع بما قيمته مليوني دينار أردني، مقابل توقيع الشركة الإسرائيلية شرطا جزائيا على نفسها بضعف المبلغ إذا لم يكن علاجها ناجحا، وطلبوا من رئيس البرلمان السابق أن يسلمهم المزرعة لإدارتها من طاقم إسرائيلي لمدة عام كامل بدون أي مساعدة محلية أو تدخل من أي نوع، وهو ما استجاب له رئيس البرلمان السابق.
بعد عام قام طاقم الخبرة الإسرائيلي بتسليم المزرعة لرئيس البرلمان السابق، وأبلغ وقتها أنه عليه أن يباشر برش البذور التي يرغب بزراعتها، وإنتظار النتائج، لكن قبل ذلك أبلغ رئيس البرلمان السابق من أصحاب مزارع مجاورة أن الإسرائيليين يقومون بجني محاصيل زراعية لونها أبيض، ونقلها الى أماكن غير معروفة، وحينما جاء موسم الحصاد، جاءت النتائج مبهرة هذه المرة، إذ أن الثمار ممتازة، وحصيلتها وافرة، والأهم من ذلك أنه لا يوجد أي أثر للمرض الغامض، إذ رفض الإسرائيليون وقت الإتفاق مع رئيس البرلمان السابق إطلاعه على طريقة العلاج، وهو أمر إستجاب له رئيس البرلمان السابق بدون أي نقاش.
بعد نحو عامين التقى رئيس البرلمان السابق مع صديقه الفلسطيني الذي قام بترشيح شركة إسرائيلية له وقت المشكلة، وحين تحاذب أطراف الحديث بينهما بشأن المشكلة صُدِم الصديق الفلسطيني صدمة عنيفة من السعر الذي دفعه رئيس البرلمان السابق مقابل إستصلاح أرضه، إذ كشف الصديق الفلسطيني حقيقة صادمة جدا لرئيس البرلمان السابق، وهي أن العلاج الذي وضعه الإسرائيليين في مزرعته لم يكلفهم سوى أربعة آلاف دينار، وهي لشتلات صغيرة من الثوم، الذي زرعت به أرض المزرعة لقتل النوع النادر من الديدان وهو لا يُقتل إلا بزراعة الثوم، وأن المفارقة الطريفة أو المحزنة، أن كميات الثوم التي نمت في مزرعة رئيس البرلمان السابق قد كانت من أجود أنواع الثوم، وأنها بيعت في السوق الأردنية، وحصل منها الإسرائيليين على 160 ألف دينار أردني، فكانت صدمة رئيس البرلمان السابق كبيرة جدا.
ملاحظة : المادة خاصة بموقع اخبار بلدنا و لم تنشر في اي صحيفة سابقا و يرجى من اي صحيفة او موقع الرغبة بنقلها ذكر المصدر على النحو التالي ( نقلا عن موقع اخبار بلدنا ) .




المصدر http://www.baladnanews.com/more-43317-24-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%A8%D9%88%D8%B7%2 0%D9%8A%D8%AA%D8%B0%D9%83%D8%B1%20:%20%D9%87%D9%83 %D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B5%D9%84%D8%A D%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9% 8A%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%B2%D8%B1%D8 %B9%D8%A9%20%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%A8%D8%B 1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9% 86%D9%8A%20%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82